الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / إيران تلمح لرفع مستوى التخصيب وتدعو أشتون لزيارتها

إيران تلمح لرفع مستوى التخصيب وتدعو أشتون لزيارتها

طهران ـ عواصم ـ وكالات: ألمحت إيران إلى إمكانية رفع مستوى تخصيب اليورانيوم بها مستندة على مشروع قانون يناقشه البرلمان فيما دعت طهران وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون لزيارتها.
وقال رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية على أكبر صالحي إن إيران لن يكون أمامها خيار سوى رفع درجة تخصيب اليورانيوم إذا وافق البرلمان على مشروع قانون يناقشه الآن رغم أنها لا تحتاج حاليا الي مثل هذا النوع من اليورانيوم عالي التخصيب.
وأبدى 218 على الأقل من إجمالي أعضاء البرلمان وعددهم 290 نائبا تأييدهم لمشروع القرار
وسيطلب مشروع القانون تخصيب اليورانيوم الى درجة نقاء 60 في المئة وهو ما يكفي للاستخدام في تشغيل الغواصات النووية. وتقول إيران إنها تعتزم بناء غواصة من هذا النوع لكن موقع جلوبال سكيورتي وهو مركز أبحاث على الإنترنت قال إن هذا الأمر سيتطب قفزة هائلة في قدرات التصنيع الإيرانية. وقالت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية أن صالحي أبلغ شبكة جام جم الإعلامية الإيرانية في مقابلة إن إيران ليست في حاجة الآن إلي مثل هذا النوع من اليورانيوم العالي التخصيب. لكنه أضاف “إذا رأى أعضاء البرلمان أن ذلك في مصلحة البلاد وأن التخصيب الى 60 في المئة يمكن أن يكون مفيدا وحولوا هذه الرغبة الى قانون فعندئذ لن يكون أمامنا من خيار سوى أن نطيع.”
وقالت وكالة أنباء فارس شبه الرسمية إنه من المقرر أن يبحث أعضاء البرلمان مشروع القرار خلال أيام. وبموجب بنود الاتفاق المؤقت الموقع مع الولايات المتحدة وروسيا والصين وألمانيا وفرنسا وبريطانيا يتعين على إيران أن تقيد التخصيب الى درجة نقاء عالية لمدة ستة اشهر مقابل تخفيف بعض العقوبات الدولية المفروضة عليها.
من ناحية اخرى دعت إيران وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون لزيارتها، حسب ما أعلن نائب وزير الخارجية الايراني عباس عراقجي.
وقال عراقجي “هناك دعوة مفتوحة وجهها (وزير الخارجية الايراني) محمد جواد ظريف الى اشتون للتوجه الى طهران في الوقت الذي تشاء”، وفق ما نقلت عنه وكالة مهر.
وعلق مايكل مان المتحدث باسم اشتون في بروكسل قائلا ان وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي “اطلعت باهتمام على المعلومات الصحافية حول امكان توجيه دعوة”.
وأضاف المتحدث أنها “سبق وأعلنت أنها تعتزم التوجه الى طهران” عندما “تتقدم المفاوضات باتجاه التوصل الى اتفاق شامل”.
وكرر عراقجي أن المفاوضات التي أجراها الخميس والجمعة في جنيف مع اولجا شميت مساعدة اشتون أتاحت التوصل إلى “حلول للنقاط الخلافية الثلاث” بين ايران ومجموعة الدول الست الكبرى حول تطبيق اتفاق جنيف الذي وقع في 24 نوفمبر.
واضاف “تم ابلاغ هذه الحلول الى العواصم صاحبة القرار”.
وأجرى عراقجي وشميت مفاوضات مكثفة استمرت يومين لمعالجة الخلافات المتصلة بتطبيق اتفاق جنيف الذي يلحظ أن تحد إيران من تخصيب اليورانيوم لستة أشهر مقابل عدم فرض مزيد من العقوبات الاقتصادية عليها ورفع جزئي للعقوبات الراهنة.
وتقوم اشتون خلال الأسبوع بجولة على عدد من دول الخليج العربية تتركز خصوصا على الملفين السوري والإيراني وعملية السلام في الشرق الاوسط.

إلى الأعلى