الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م - ١٥ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “العمانية للسينما”تسجل حضورا عمانيا في مهرجان نواكشوط الدولي للفيلم القصير
“العمانية للسينما”تسجل حضورا عمانيا في مهرجان نواكشوط الدولي للفيلم القصير

“العمانية للسينما”تسجل حضورا عمانيا في مهرجان نواكشوط الدولي للفيلم القصير

السلطنة ضيف شرف المهرجان

اختتمت بالعاصمة الموريتانية نواكشوط فعاليات الدورة الـ 12 من مهرجان نواكشوط الدولي للفيلم القصير، بمشاركة السلطنة كضيف شرف للنسخة الحالية من عمر المهرجان وشارك في المهرجان 12 فيلما عربيا وأجنبيا تم اختيارها للتنافس على جوائز المهرجان للمسابقة الدولية.
وجاءت مشاركة السلطنة في هذا المهرجان ممثلة في الجمعية العمانية للسينما، ومثّل الجمعية قاسم بن محمد السليمي عضو مجلس الإدارة الذي وقع نيابة عن الجمعية على اتفاقية شراكة مع جمعية دار السمع، وشارك السليمي كعضو لجنة تحكيم للأفلام الدولية التي ترأسها الموريتاني الدكتور محمد الأمين ولد الكتاب وعضوية فرانسيس فيريه مديرة مهرجان السينما الإفريقية بسويسرا. وتم على هامش المهرجان عرض العديد من الأفلام العمانية القصيرة لاقت استحسان جمهور عريض من المشاهدين.وجاءت نتائج مهرجان نواكشوط الدولي للفيلم القصير ممثلة في فوز الفيلم الإيراني(الصمت) بالجائزة الكبرى، للمخرجين علي عسكري وفرنوش صمدي ، وذهبت جائزة لجنة التحكيم للسوري المهند كلثوم عن فيلمه (على سطح دمشق) ، وحاز الفيلم السعودي(فضيلة ان تكون لاأحد) بجائزة السيناريو. وتكونت لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الوثائقية من الإعلامي الموريتاني أباه ولد السالك رئيسا للجنة وعضوية الكاتبة وصانعة الأفلام السودانية نهلة محكر وأستاذ الأدب الفرنسي والناقد والباحث المختص بالثقافة والفنون مامادو خاليدو با . وكانت الجائزة الكبرى من نصيب فيلم (كوة) للمخرجة الموريتانية آمال سعد وجائزة لجنة التحكيم لفيلم ( ni consenti ni provoque ) لمخرجه عبدول ديا. أما لجنة تحكيم مسابقة الافلام الروائية القصيرة فتكونت من مريم بنت بيوروك من موريتانيا ودوجة بن بن خذر من تونس وسلي عبد الفتاح من موريتانيا ، وذهبت الجائزة الأولى لفيلم لفيلم (التليفزيون)، أما الجائزة الثانية فذهبت لفيلم (الصندوق الاول) ، ونوّهت اللجنة بفلمين هما من (هنا)
و(خرير). واحتفي المهرجان بمشاركات عربية متعددة من بينها فيلم “عاليا”لمؤلفه المصري محمد سعدون مدير مهرجان الفيلم القصير في الإسكندرية. الجدير بالذكر أنه تم اختيار اثني عشر فيلما دوليا للمشاركة في مسابقة الأفلام الدولية بما فيها أفلام من الوطن العربي وإفريقيا وأوروبا والولايات المتحدة الأميركية، كما تم اختيار 16 فيلما من موريتانيا للتنافس على المسابقة الوطنية، مقسمة بين”أفلام وثائقية وخيالية. ويمثل مهرجان الفيلم القصير – المنظم من طرف دار السينمائيين الموريتانيين- التظاهرة السينمائية الوحيدة في موريتانيا، وتشهد حضورا قويا لمخرجين موريتانيين شباب قدموا محاولات جريئة تناولت ما يرونها هموما وتحديات يواجهها الجيل الصاعد وفوارق اجتماعية وعرقية يحلمون بتكسيرها. وتعول دار السينمائيين التي تنظم المهرجان على إنتاج أفلام تقترب من هموم المواطن وقضاياه، لتحقيق مصالحة مع مجتمع لا يزال ينظر بنوع من التحفظ إلى السينما والعاملين فيها. وقد سعت في السنوات الماضية إلى الاستعانة بشخصيات دينية لتجاوز حالة القطيعة بين السينما والمجتمع.

إلى الأعلى