الخميس 27 يونيو 2019 م - ٢٣ شوال ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / بشفافية: 23 يوليو .. حقيقة المشهد وصدق الوعد

بشفافية: 23 يوليو .. حقيقة المشهد وصدق الوعد

سهيل النهدي

احتفلت السلطنة الأسبوع الماضي بمناسبة يوم النهضة المباركة الذي يصادف الثالث والعشرين من يوليو في كل عام، هذه الذكرى الوطنية الخالدة في التاريخ العماني المعاصر الذي تفجرت بإشراقته في عام 1970م نهضة جديدة عصرية حديثه لعمان منبعها فكراً سامياً وعزيمة صادقة ووعد منجز لقائد عمان وباني نهضتها ومجدد مجدها وعزتها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه.
ذكرى يوم النهضة المباركة يمثل لكل انسان عماني ميلاد عهد جديد لعمان وشعبها، عنوانه البناء والكرامة والعزة والتطور والتقدم والنهوض من عهد مضى الى عهد جديد مشرق، فيه ارتسمت ومنذ البداية خيوط شمس النهضة المباركة التي أضاء شمعتها وانبلاجها القائد المظفر ـ ابقاه الله ـ لتكون وهاجة بنورها ووضوحها لتنشر في عمان كلها نور النهضة ورونقها ولينعم بدفء عطائها كل ابنائها أينما كانوا بعمان او خارجها فهي نهضة لكل انسان عماني وكل ذرة تراب عمانية.
وفي كل مرة نحتفل فيها بذكرى يوم النهضة المباركة ونحن نشاهد امامنا شاشات التلفاز وهي تطلعنا بتسجيلات قديمة يعود تاريخها لبداية عهد النهضة وبداية بناء عمان الحديثة، وبحجم صعوبة كل شي محيط بتلك المشاهد من تظاريس جغرافية وطبيعة وعره وحياة بسيطة، فاننا بالمقابل نشاهد من يشق طريقة ليبني عمان قائد وهبه الله لهذه الارض الطيبة ليبنيها ويعمر كل شبر فيها، نشاهد جلال الموقف والعزيمة التي كانت ترتسم على وجه مقام جلالته السامي ـ ابقاه الله ـ وهو في ريعان شبابه، ونشاهد تشميره عن ساعديه وعزيمته الوثابة الواثقة الخطى والصادقة العهد والوعد في بناء عمان وراحة شعبها.
فيجول موكبة السامي بين سيوح عمان وصحرائها ويشق جبالها الوعرة ويفترش الارض ويلتحف السماء، ويعصر خلاصة فكرة المنير ليبني الوطن ويحول الواقع السابق الى واقع جديد فيه كل معاني التطور والبناء بصورة حقيقية وواضحة النهج والخطى والاهداف.
فمضى القائد منذ بداية عهد النهضة المباركة في طريق البناء والتطوير الشامل لعمان وشعبها الوفي الذي التف حوله منذ بزوغ فجر النهضة المباركة ليمضي القائد في مسيرته الظافرة ويحقق لعمان وشعبها ما وعدهم به منذ بداية توليه مقاليد الحكم في البلاد، فأصبح الوعد أمراً واقعاً يتحقق كل يوم امام الانسان العماني فمضت مسيرة الخير الى الامام عنوانها النهوض بكل ما تحملة الكلمة من معنى، فمضت رحى التنمية لتغير المشهد كل يوم تشرق فيه الشمس على عمان.
وامام واقع مشهدين وصورتين امامنا الحقيقة الساطعة البيان والصادقة المعنى في كل مشهد نشاهده بواقع الحال، فالصورة تغيرة والمشهد اختلف تماما وما كان في عام 1970م حلماً اصبح اليوم واقعا يتجلى امامنا، فالتطور الشامل الذي شهدته عمان بكافة مناحي الحياة والاختلاف الواضح بين ما كانت عمان عليه وما وصلت اليه لا يحتاج الى تبيان فهو ساطع وواقعا نراه كل يوم.
وعندما نشهد كل هذا النهوض والتقدم والتطور والتحول والنقلة النوعية الكبيرة في كل المجالات، فاننا نضع ما بناه القائد ـ ابقاه الله ـ طوال مسيرة النهضة المباركة امامنا ليكون لنا الحصن المنيع و الدافع القوي لبذل المزيد من العطاء لهذا القائد وهذا الوطن العزيز فالاوطان تبنى بتكاتف شعوبها ولحمتهم وتوحده وسيرهم خلف قيادتهم بثبات وحكمة للمحافظة على كل ما تحقق من منجزات نباهي بها العالم باسره، أسسها لنا قائد حكيم حقق من المستحيل واقع وطوع بعزيمته الصعاب وشق باصراره كل دروب الخير وأنار بفكره ظلمات كانت تعتم واقع الحياة، فتحولت عمان الوطن والانسان تحولا يشهد عليه العالم باسره وفي وقت قياسي لم يكن تستطيع أي دولة أو حكومة أن تنجز كل هذه المنجزات في زمنا قياسي سريع وبخطى ثابتة ومرتكزات تستلهم معطياتها من نهج جلالته السامي.
* من اسرة تحرير (الوطن)
suhailnahdy@yahoo.com

إلى الأعلى