Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

كشافة السلطنة يحتفلون بيوم النهضة المباركة وسط المشاركين في المخيم الكشفي العالمي بالدنمارك

iiii

في أجواء وطنية عبروا فيها عن حب الوطن والولاء للكشاف الأعظم

احتفل وفد كشافة ومرشدات عمان المشارك في فعاليات المخيم الكشفي العالمي بالدنمارك بيوم النهضة المباركة وسط 20 ألف مشارك من 95 دولة حول العالم والذي يقام خلال الفترة 25 وحتى 30 من يوليو الجاري.
حيث أقام الوفد برنامجاً وطنياً للاحتفال بالثالث والعشرين من يوليو المجيد ابتهاجاً وفرحة بيوم النهضة المباركة التي قادها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ وذلك بمقر وفد كشافة السلطنة في المخيم.
يأتي برنامج الاحتفال بهدف التعريف بتاريخ السلطنة ومنجزاتها الحضارية التي تحققت على ترابها، حيث قدم وفد السلطنة الكشفي وصلات من الفنون التقليدية العمانية التي أقيمت حيث شاركت الوفود المشاركة في المخيم الكشفي السلطنة احتفالها، وسجل المعرض المقام في زيارة عدد من الشخصيات الكشفية العالمية والعربية.
بدأ الحفل بكلمة لأفلح الزكواني قائد الوفد الكشفي رحب فيها بجميع الحضور من قادة كشفيين وقادة وفود مستعرضا أهمية تاريخ 23 يوليو المجيد لدى العمانيين، مؤكداً إنه يوم إنزاح فيه الظلام وظهر النور القابوسي الساطع الذي أعاد أمجاد عمان ونهضتها التريخية والحضارية وسجلت عمان عدد من اغلمنجزات الصحية والتنموية والتعليمية والصناعية.
بعدها قدم القائد الكشفي حمد العنقودي شرحاً وافياً عما تزخر به عمان من مقومات تاريخية وأثرية وسياحية ومقومات طبيعية وجيولوجية، بعدها تم افتتاح المعرض العماني الذي ضم في جنباته العديد الكتيبات والمطويات والكتب التي تجسد مسيرة النهضة، كما تضمن صوراً جسدت النهضة التنموية والصحية والتعليمية وما وصلت اليه كشافة ومرشدات عمان من تطور في ظل الدعم السامي الكبير من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابزس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ الكشاف الأعظم للسلطنة.
وتضمن الحفل تقديم عدد من الفقرات الفنون التقليدية منها فن الرزحة والندبة والعازي بمشاركة الوفود التي شاركت السلطنة احتفالها بيوم النهضة المباركة، حيث قدم الكشافة عدداً من الفنون الشعبية في يوم وطني حافل.
وفي ختام الحفل تبادل وفد السلطنة الدروع التذكارية مع الوفود الكشفية العالمية.
وعن هذا اليوم قال القائد ناصر السعيدي عضو وفد كشافة السلطنة: إنه احتفال خالد عبّر فيها الوفد عن حبه وولائه للكشاف الأعظم ولأرض عمان الخالده، بمشاركة الوفود العالمية والعربية، موضحاً بقوله: إنه تم توزيع أكثر من ألف كتاب ومطوية وخارطة وأقراص محوسبة عن السلطنة ونهضتها الحديثة، كما قدم الوفد جانباً من فنونه الشعبية التي تمازج وتفاعل معها كشافة العالم، حيث لاقت استحسان جميع الحضور.
يتكون الوفد المشارك من (24) كشافاً وقائداً من مختلف محافظات السلطنة، وتأتي هذه المشاركة في إطار حرص كشافة ومرشدات عمان على التواجد في كافة المحافل العالمية ورفع علم السلطنة خفاقاً بين ما يقرب (95) دولة ومقاطعة حول العالم يمثلها قرابة (20) ألف مشارك، حيث تمثل المشاركة فرصة للتعريف بالسلطنة وبثقافتها وحضارتها ومنجزاتها وما تتمتع به من مقومات سياحية من خلال المعرض الذي يقيمه الوفد في المخيم، إلى جانب تنمية القدرات البدنية والعقلية لدى الكشافة، وتبادل الخبرات بين كشافة العالم ، وإشباع رغبات الكشافة في حب المغامرة، وتوفير الفرص لممارسة العمل الجماعي وروح الفريق والقيادة والاعتماد على النفس، وتطوير مفهوم الانتماء وفهم الحركة الكشفية بكافة معانيها ودلائلها، وفتح آفاق واسعة لفهم الثقافات واكتساب المهارات والخبرات.
من جانب آخر يشارك بفاعلية جوالة السلطنة في فعاليات المخيم الكشفي العالمي الـ (15) الذي تستضيفه جمهورية آيسلندا حتى 2 اغسطس القادم الذي افتتح أمس بمشاركة أكثر من 4 آلاف مشارك يمثلون 100 دولة، حيث يتكون وفد السلطنة من 14 جوالاً وقائداً كشفياً.
ويعد هذا اللقاء فرصة لجوالة السلطنة للتعرف على تجارب الجوالة من مختلف دول العالم إلى جانب التعريف بأنشطة الجوالة وبرامجها وما وصلت إليه من تطور، كما يتيح للجوالة التعرف على الحضارات وتبادل الثقافات الإنسانية بين جوالة العالم وتعزيز الصداقات الى جانب اكتساب المهارات والمعارف والخبرات الحياتية من خلال ما ينفذ في المخيم من برامج وأنشطة نوعية وعالمية مستحدثة تبعث على التحدي والمغامرة والاستكشاف وذلك من أجل عالم أفضل .
وتشارك المديرية العامة للكشافة والمرشدات بوفد مكون من 14 قائداَ وجوالاَ يمثلون مختلف عشائر الجوالة بالجامعات والكليات والأندية الرياضية بالسلطنة.
يذكر أن المخيمات الكشفية العالمية لها مكانة خاصة عند جوالة العالم ، كونها تعد من التجمعات الكبرى للمنتسبين للحركة الكشفية، ومن هذا المنطلق الصريح أن المشاركة في هذه المخميات فرصة لا يمكن أن تتعوض على الإطلاق، وستظل محفورة في الذاكرة وخيوط ملامحها ترتسم روعة وجمالاً في الذهن لتلازم الجوال والقائد طوال حياته.
وحول المشاركة قال قائد الوفد القائد يوسف العامري: تعتبر هذه المخيمات مجال خصب لتبادل الخبرات والتجارب الكشفية بين المشاركين من مختلف دول العالم وكذلك هي فرصة للترويج السياحي للسلطنة و تبادل الثقافات بين المشاركين وكسب ما هو جديد في الساحة الكشفية.


تاريخ النشر: 30 يوليو,2017

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/207863

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014