السبت 17 نوفمبر 2018 م - ٩ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / شغل الفراغ بالصون والوقاء

شغل الفراغ بالصون والوقاء

بحزمة متكاملة من الأنشطة التي تصقل مهارات جيل المستقبل وفي استغلال أمثل لوقت الفراغ الذي توفره الإجازة يأتي البرنامج الصيفي لطلبة المدارس والذي يبدأ اليوم لتحقيق جملة من الأهداف وترسيخ مجموعة من القيم تتلخص في الشعار الذي اتخذه البرنامج هذا العام (صيفي صون ووقاء) ليكون الصيف وقاية للشباب من أخطار الفراغ.
فالبرنامج الذي يستمر لمدة أسبوعين متصلين حتى 10 أغسطس القادم يهدف إلى ترسيخ القيم والصفات الحميدة كالتعاون واحترام الآخرين وتقدير الذات في نفوس الطلبة، وتأكيد قيم الانتماء والولاء للوطن وقائده، ورفع مستوى الوعي بأهمية استغلال وقت الفراغ في ممارسة الأنشطة المختلفة، وزيادة الوعي الصحي وغرس بعض العادات الصحية السليمة من خلال ممارسة الأنشطة، وصقل قدرات الطلبة ومواهبهم وتنمية الخبرات والمهارات المختلفة لديهم ، وتعزيز طاقاتهم بالصورة الإيجابية.
وبتخصيص 46 مركزا صيفيا بجميع المحافظات تستوعب 3300 مشارك من الطلبة الذين أنهوا الصفوف من 6 ـ 11 سيساعد البرنامج الطلبة على اكتشاف قدراتهم وتطويرها والتعرف على المواهب وصقلها ،علاوة على تنمية الاعتماد على النفس والإحساس بالمسؤولية.
وفي كل يوم من أيامه يغطي البرنامج ثلاثة أنواع من الأنشطة منها الثقافية التي تسعى إلى تعميق فهم الطلبة وإدراكهم للمهارات المتقدمة في القراءة والكتابة والآداب والفنون وتنمية الذوق والاحساس بالجمال ومنها أيضا الأنشطة العلمية التي تعمق مفهوم التفكير العلمي عند الطالب وكذلك الأنشطة الرياضية التي تساهم في تحسين اللياقة الصحية والبدنية وتكوين اتجاهات وعادات إيجابية نحو الرياضة من أجل بناء شخصية الطالب بناءً متكاملاً من مختلف الجوانب البدنية والعقلية والنفسية والاجتماعية بقالب تعليمي ترفيهي رياضي.
وإذا كان من المعروف أن الفراغ ما هو إلا وحش قاتل فإن مثل هذه البرامج ومع ما تقدمه من أنشطة فإنها تعمل على وقاية شخصية الشباب والمراهقين من الوقوع في براثن الممارسات الخاطئة والأفكار الهدامة وتغير مفهوم الإجازة من فترة بيات صيفي للطلبة إلى فرصة للنشاط وتطوير المهارات واكتساب الخبرات.

المحرر

إلى الأعلى