الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م - ٦ ربيع الثاني ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / اللجنة التوجيهية لبرنامج التوجيه تزور عددا من المؤسسات
اللجنة التوجيهية لبرنامج التوجيه تزور عددا من المؤسسات

اللجنة التوجيهية لبرنامج التوجيه تزور عددا من المؤسسات

للوقوف على آخر تطورات المؤسسات المشاركة
مسقط ـ « الوطن»:
قامت اللجنة التوجيهية لبرنامج التوجيه مؤخرا بزيارات ميدانية لعدد من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة المشاركة في الدفعة الرابعة من البرنامج وذلك من أجل التعرف على المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وأعمالها عن قرب والوقوف على آخر المستجدات التي حققتها المؤسسات من خلال مشاركتها في البرنامج ومتابعة خط سيرها في البرنامج، ومعرفة التحديات التي تواجه رائد العمل في السوق بالإضافة إلى الاستماع لوجهات نظرهم لكيفية تطوير البرنامج.
وشملت الزيارة لـ13 مؤسسة مشاركة في الدفعة الرابعة من البرنامج من ضمنها مؤسسة «الصورة الملكية» لصاحبها موسى بن ناصر الكندي والمتخصصة في تقديم خدمات التصوير وانتاج الأفلام الوثائقية.
وقال الكندي: الزيارات التي يقوم بها الفريق الميداني للبرنامج لمواقع المؤسسات خطوة مميزة للوقوف على تفاصيل الشركة ومدى التطور الحاصل، موضحا أن الدافع للمشاركة في البرنامج هو الاستفادة من خبرات الموجهين ورؤساء الشركات وأصحاب العمل لتطوير المؤسسة وتوجيهها بالشكل المطلوب والذي سيساعد في تطوير الشركة والاهتمام المتبادل بين «ريادة» والمشاريع القائمة من حيث الدعم والخبرات المقدمة من قبلها.
وأشاد الكندي بدور الموجهين في سعيهم من أجل النهوض برواد الأعمال والدعم التوجيهي لريادة وحلقات العمل المقدمة على الدوام بالإضافة إلى الجوانب التي تحتاج للنهوض في المؤسسات القائمة كالجانب التنظيمي والمالي.
وشملت جولة اللجنة التوجيهية للبرنامج زيارة لمؤسسة «إنوتك» لمؤسسها عثمان بن مكتوم المنذري والتي تعنى بتصميم وتصنيع وطباعة الأشكال ثلاثية الأبعاد والذي أوضح أن انضمامه لبرنامج التوجيه جاء بعد أخذه بنصائح المشاركين من رواد الأعمال في الدفعات السابقة من البرنامج وحديثهم عن الاستفادة الكبيرة التي حصلوا عليها، وذكر المنذري أن المؤسسة وبعد مضي نصف الفترة المخصصة للبرنامج حققت استفادة أكبر من المتوقع في النواحي الإدارية، والمالية، والتقنية وحتى اللوجستية التي تحققت بفضل العدد الكبير من الخبراء المشاركين في البرنامج كموجهين. وأشار عثمان إلى مساهمة برنامج التوجيه في اتخاذ العديد من القرارات المهمة للشركة وكذلك معرفة بعض نقاط الضعف التي لم تكن واضحة لإدارة المؤسسة، وأكثر ما أثار الإعجاب في البرنامج هو الاهتمام الشديد من الموجهين بالشركات المخصصة لهم للتوجيه وحرصهم على متابعتها طوال العام وإبداء الملاحظات.من ناحيته ذكر حمود بن سليمان العامري مؤسس شركة «رتاج سمائل للتجارة» وصاحب العلامة التجارية «دكان العسل» الخاصة بصنع وتسويق العسل العماني الطبيعي أن البرنامج يعتبر داعما مهما وفعالا للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وذكر حمود أن مشاركته جاءت في البرنامج لتحقيق التوجيه السليم للمؤسسة في المشوار التجاري والذي يعتبر هو بمثابة الداعم الأساسي لرواد الأعمال المبتدئين في مشاريعهم وهو السند لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة.
وستستمر الزيارات الميدانية طوال مدة البرنامج لتحقيق النتائج التي تمكن رائد العمل من لعب الدور الفعال في تطوير مؤسسته بشكل خاص والمساهمة في تطوير منظومة عمل المؤسسات في السلطنة.

إلى الأعلى