الجمعة 21 سبتمبر 2018 م - ١١ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: تقارير صحفية تتحدث عن انطلاق عملية تحرير تلعفر قبل سبتمبر
العراق: تقارير صحفية تتحدث عن انطلاق عملية تحرير تلعفر قبل سبتمبر

العراق: تقارير صحفية تتحدث عن انطلاق عملية تحرير تلعفر قبل سبتمبر

الاستخبارات تحبط محاولة تنظيم داعش نسف المراقد

بغداد ـ وكالات: رجحت صحيفة عراقية امس الأحد انطلاق عملية تحرير قضاء تلعفر (60 كلم غرب الموصل) من سيطرة داعش قبل شهر سبتمبر المقبل . ونسبت صحيفة “الصباح” العراقية الرسمية امس الأحد إلى مصادر عسكرية عراقية، لم تسمها، أن معركة تحرير تلعفر ستبدأ قبل شهر سبتمبر المقبل، وأن صنوف الأسلحة الجوية والبرية والحشد الشعبي تعمل على شل تحركات الدواعش في الصحراء الشاسعة الممتدة بين نينوى والأنبار وعلى الحدود السورية”. وأوضحت أن “الاستعدادات العسكرية اكتملت، مع تواصل التحضيرات اللوجستية، وأن خطة خاصة ومحكمة قد وضعت للمعركة وأن قيادة عمليات (قادمون يا نينوى) ستشرف على تنفيذ العملية”. وأعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمس أن قوات الحشد الشعبي ستشارك في المعركة المرتقبة لاستعادة قضاء تلعفر. وقال العبادي إنه “تم وضع خطة لتحرير قضاء تلعفر قريباً من قبل الحكومة وقادة الأمن، بمشاركة جميع الأجهزة الأمنية والحشد الشعبي والعشائري”. على صعيد اخر قال رئيس الاستخبارات العراقية إن الجهاز أحبط عملية كبيرة لتنظيم داعش لنسف المراقد المقدسة في النجف وكربلاء وسامراء ومسجد الكوفة ومنزل المرجع الأعلى علي السيستاني انطلاقا من الاراضي السورية. وقال أبو علي البصري، رئيس خلية الصقور مدير عام استخبارات ومكافحة الإرهاب في وزارة الداخلية، في تصريح خاص لصحيفة (الصباح) الحكومية امس الأحد إن “تنظيم داعش الإرهابي أعد 3 عمليات إرهابية منفصلة وبقيادات قادمة من خارج العراق للاعتداء على مراقد الائمة في كربلاء والنجف الاشرف وسامراء ومنزل مرجع الامة آية الله علي السيستاني ومسجد الكوفة والبصرة بعدد من العجلات المفخخة وعشرات الانتحاريين من جنسيات مختلفة بالتعاون مع عصابات التهريب لتسهيل دخول الاسلحة والانتحاريين الى داخل المحافظات المستهدفة”. وأضاف “بعد تأكيد معلومات مصادرنا تم عرض ذلك المخطط الارهابي على القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي ووزير الداخلية قاسم الاعرجي للموافقة على تنفيذ خطة استباقية بالتنسيق مع قيادة العمليات المشتركة باستخدام طائرات قواتنا الجوية /اف 16/ بغارة جوية على مركز تجمع القوة الإرهابية التي ستتوجه للأماكن المقدسة والبصرة”. وتابع “تم تدمير سبعة أهداف كبيرة في مراكز تجمع الإرهابيين والعجلات المفخخة في منطقة الميادين السورية وأطراف مدينة القائم قبل انطلاقهم بساعات” من تلك الأماكن باتجاه “اهدافهم في كربلاء والنجف الاشرف وسامراء والكوفة والبصرة ما أدى إلى هلاك العشرات منهم”. أفاد مصدر أمني في نينوى العراقية، بأن ثلاثة مدنيين قتلوا وأصيب سبعة آخرون بانفجار عبوة ناسفة جنوب شرقي المحافظة. وقال المصدر في حديث لقناة “السومرية نيوز” الإخبارية، إن “ثلاثة مدنيين قتلوا وأصيب سبعة آخرون بينهم ثلاث نساء من عائلة واحدة بانفجار عبوة ناسفة مساء اليوم، قرب منزلهم في حاوي قرية الكصر في ناحية النمرود /35 كيلومترا جنوب شرقي الموصل/”. وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن الانفجار يحمل بصمات تنظيم داعش/، مبيناً أن “قوة أمنية سارعت لموقع الحادث ونقلت الجثث للطب العدلي والمصابين إلى مستشفيات قريبة”. يذكر أن القوات الأمنية طردت داعش من معظم مناطق نينوى، ويحاول التنظيم الإرهابي زعزعة الأمن فيها عبر خلايا نائمة. أعلن مصدر عسكري عراقي امس الاحد مقتل جنديين بانفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري استهدف دورية للجيش العراقي غربي العراق . وقال المصدر لوكالة الأنباء الألمانية(د.ب.أ) إن انتحاريا يقود سيارة مفخخة فجرها قرب دورية للجيش العراقي في منطقة /الكيلو 170/بالقرب من الخط الدولي السريع المؤدي الى دولتي سورية والأردن غربي العراق. وعلى صعيد أخر، أعلن مصدر أمني عراقي اعتقال أربعة أشخاص متعاونين مع تنظيم داعش في محافظة الأنبار العراقية . وتشهد محافظة الأنبار ،وهي أكبر محافظة عراقية ، عمليات مسلحة، ينفذها تنظيم داعش الذي يتخذ من المناطق الصحراوية قواعد له، راح ضحيتها أفراد من القوات العراقية ومدنيين. من جهة اخرى نفى بختيار دوكان مسؤول الإعلام في حزب العمال الكردستاني بإقليم كردستان العراق امس الاحد أن يكون القصف التركي لمناطق شمال العراق قد تسبب بأضرار بشرية. وقال دوكان لوكالة الأنباء الألمانية(د.ب.أ) إن” الطائرات التركية قصفت يوم أمس مناطق زاب ومتين شمال محافظة دهوك/180 كم شمال الموصل/ ، مضيفا أن تلك الغارات لم تسبب في اية خسائر بشرية بين صفوف مسلحيهم غير أنها ألحقت أضرارا مادية قليلة”. كانت رئاسة الأركان التركية أعلنت في وقت سابق اليوم أن مقاتلات تركية أغارت أمس السبت على مواقع للحزب (التي تصنفه أنقرة منظمة إرهابية) في منطقتي زاب وميتينا، دمرت خلالها ثلاثة مواقع أسلحة ومغارتين، وقتلت ثلاثة أشخاص، بحسب تقديرات أولية. يذكر أن الطائرات الحربية التركية تقوم بقصف أهداف لحزب العمال الكردستاني شمال العراق منذ استئناف الحزب عملياته العسكرية ضد اهداف في تركيا في منتصف عام 2015.

إلى الأعلى