Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

أهالي عبري يطالبون بإنشاء صناديق لتصريف مياه الأودية بالطرق المنحدرة

l8

بعد هطول الأمطار وجريان الأودية والشعاب
وإنشاء سدود لتغطية العجز المائي والحفاظ على ديمومة المصادر المائية بالولاية
عبري ـ من سعيد الغافري ومحمود زمزم:
شهدت قرى ولاية عبري خلال الفترة الماضية أمطاراً متفاوتة الغزارة جرت على أثرها الاودية والشعاب .. وقد ساعدت الامطار في تلطيف الاجواء ودرجة حرارة الطقس في فصل الصيف وزيادة في منسوب مياه الافلاج والآبار والتي عانت القرى من قلة مناسيب المياه وتأثرت بعض المزروعات، بينما شكلت شلالات المياه المتدفقة من الامطار على رؤوس الجبال والمنحدرات الجبلية صورة من الابداع وخرجت الاسر للاستمتاع بالاجواء المنعشة وعذوبة الهواء.
كاميرا “الوطن” رصدت جريان الاودية والشعاب التي شهدتها قرى الولاية وخاصة الجبلية وتعطل الحركة المرورية امام الناس لساعات نتيجة هذه الاودية ومسارات الطرق المنحدرة .. وقد طالب عدد من الاهالي بضرورة عمل عبارات صندوقية على مسار الطرق المنحدرة ودراسة الطبيعة الجيولوجية للقرى الجبلية قبل تنفيذ مشاريع سفلتة الطرق نظراً لطبيعة القرى وخاصة الجبلية حيث تقف عثرة امام حركة المرور لفترات طويلة.
طبيعة جبلية
راشد بن حميد الشهومي من بلاد الشهوم قال: من المعروف أن بلاد الشهوم تتصف بطبيعة جبلية وتضم العديد من الاودية حيث تلتقي فيها خمسة اودية تكون في شدة الغزارة المائية واثناء هطول الامطار على هذه المناطق ويواجه الاهالي صعوبة كبيرة في حركة التنقل من والى البلدة وكذلك الطريق الرابط بقريتي البليدة وحيل بني غريب وأيضاً الطريق الداخلي ببلدة مقنيات كمعبر لمياه الوادي وحقيقة هناك تأثير كبير للاهالي عند جريان الاودية والشعاب والمطالبة التي نأمل من تنفيذها هي رفع مستوى الطرق بعبارات تصريف لمياه الاودية حيث سيكون لها مردود كبير على البلاد والاهالي.
الحفاظ على المياه
علي بن مطر الحنشي يقول: السدود وعبارات تصريف مياه الاودية والشعاب في الطرق الرئيسية والداخلية مطلب مهم حيث تقف الحركة المرورية تماماً مما تتسبب بتعطيل اعمال الناس لفترات طويلة، فنأمل من الجهات المعنية دراسة هذه المسارات وعمل السدود في قرانا لمواجهة عجز المياه بقرئ عبري، حيث ان معظم الافلاج غيلية تعتمد على جريان مياه الاودية وتتأثر عند ما تنقطع مياه الوادي.
عجز مائي
هلال بن عبدالله المعمري يقول: ولاية عبري تواجه عجز في المياه وعند هطول الامطار والاودية تستفيد بعض الآبار والافلاج منها لفترة محدودة ونظراً لزيادة الطلب على المياه للشرب والاستعمالات المنزلية والزراعة فقد آن الاوان لوضع هيكلة وتقييم من الجهات المختصة لحاجة الولاية الى سدود للحفاظ على المصادر المائية بحيث يجب التركيز على القرى ذات الطبيعة الجبلية منها ومسارات الاودية وهذه حلول للاستفادة من مياه الاودية والشعاب وعدم اهدارها.


تاريخ النشر: 31 يوليو,2017

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/208040

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014