الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / متذرعا بـ(المستوطنين) الغائبين .. الاحتلال يشن حملة قمع على الفلسطينيين وأميركا تبارك
متذرعا بـ(المستوطنين) الغائبين .. الاحتلال يشن حملة قمع على الفلسطينيين وأميركا تبارك

متذرعا بـ(المستوطنين) الغائبين .. الاحتلال يشن حملة قمع على الفلسطينيين وأميركا تبارك

القدس المحتلة ـ (الوطن) ـ وكالات:
شن الاحتلال الإسرائيلي حملة قمع مكثفة على الفلسطينيين في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة متذرعا باختفاء 3 مستوطنين أجزم الاحتلال بخطفهم، فيما باركت الولايات المتحدة هذا القمع عبر إعلان وزير خارجيتها أن المستوطنين الثلاثة مخطوفون لدى حركة حماس وفق مؤشرات لم يحدد الوزير الأميركي طبيعتها.
وأدان المتحدث باسم حكومة الوفاق الوطني الفلسطينية ومدير مركز الإعلامي الحكومي الدكتور إيهاب بسيسو التصعيد العسكري الإسرائيلي الأخير ضد أبناء الشعب الفلسطيني في الضفة والقطاع وقيام قوات الاحتلال الإسرائيلي بغارات جوية في قطاع غزة أدت لإصابة العديد من المواطنين الفلسطينيين بينهم امرأة في رفح.
كما أدان بسيسو في بيان حملة الاعتقالات الواسعة التي شنها جيش الاحتلال الإسرائيلي ضد المواطنين الفلسطينيين في مختلف محافظات الضفة الغربية والتي شملت أكثر من 100 مواطن بينهم نواب في المجلس التشريعي.
واعتبر بسيسو أن التصعيد الإسرائيلي يندرج في إطار العقاب الجماعي ضد الشعب الفلسطيني، داعيا المجتمع الدولي إلى التدخل من خلال مؤسساته القانونية والإنسانية لحماية الفلسطينيين من هذا التصعيد الذي شمل العقوبات التي فرضتها إدارة السجون الإسرائيلية على الأسرى الفلسطينيين مؤخرا من منع للزيارة وإجراءات تعسفية بحقهم في ظل إضراب الأسرى الإداريين عن الطعام وكذلك الحصار العسكري الإسرائيلي المفروض على محافظة الخليل وذلك بعد اختفاء ثلاثة مستوطنين عند مفرق مستوطنة “ألون شابوت” قرب مستوطنة “غوش عتصيون” الواقعتين بين محافظتي الخليل وبيت لحم يوم الخميس الماضي.
وفي السياق ذاته أكد بسيسو أن استمرار الاستيطان والعراقيل الإسرائيلية التي تحول دون سيطرة السلطة الفلسطينية على المناطق المسماة “ج”، والتي تبلغ 62% من مساحة الضفة الغربية، تعيق كل الجهود الدولية والفلسطينية للوصول إلى حل سياسي يضمن العدالة ويوفر الأمن والاستقرار السياسي والاقتصادي في المنطقة مؤكدا أنه لا يمكن للحكومة الإسرائيلية تحميل الفلسطينيين مسؤولية الأمن في مناطق محتلة وغير خاضعة للسيادة الفلسطينية وفيها عشرات المستوطنات والبؤر الاستيطانية الإسرائيلية.
وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو قد زعم أن حركة حماس قامت بخطف الإسرائيليين الثلاثة في الضفة الغربية المحتلة بينما اعتقل جيش الاحتلال الاسرائيلي حوالي ثمانين فلسطينيا في الضفة الغربية وفرض اغلاقا كاملا على مدينة الخليل.
وقال نتنياهو في تل ابيب في تصريحات أمام وسائل الإعلام الاجنبية بعد ظهر أمس “قام ارهابيون من حماس باختطاف ثلاثة مراهقين اسرائيليين. هذه حقيقة وليست مفاجأة لأن حماس ملتزمة بتدمير اسرائيل”.
واكد نتنياهو ان “اسرائيل ستقوم بكل ما هو ضروري لإعادة الثلاثة المختطفين إلى بيوتهم وحماية مواطنيها”، محملا الرئيس الفلسطيني محمود عباس مرة أخرى “مسؤولية اي هجمات تأتي من المنطقة الخاضعة للسيطرة الفلسطينية”.
من جهته، رفض المتحدث باسم حماس في غزة سامي ابو زهري اتهامات نتنياهو ووصفها “بالغبية”.
وقام الجيش باستدعاء محدود لقوات الاحتياط في اطار هذه العملية، بحسب ما اعلنت متحدثة عسكرية.
من جانبه أعلن وزير الخارجية الاميركي جون كيري وجود “مؤشرات عدة” الى ان حركة حماس ضالعة في خطف الاسرائيليين. على حد قوله.
وقال كيري في بيان “لا نزال نبحث عن تفاصيل بشأن المسؤولين عن هذا العمل الارهابي البشع، رغم ان مؤشرات عدة تقود الى ضلوع حركة حماس”.

إلى الأعلى