الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / لو كانوا بيننا

لو كانوا بيننا

لم يكن يدور في خلدهم يوما، أن يكونوا من أعظم رواد الأعمال في القرنين الماضيين وأن يتربعوا قائمة أغنى أغنياء العالم ، ومن الشهرة ما تحملهم ليكونوا اهم الشخصيات التي اثرت في البشرية في القرن الحالي .مارك زوكربيرج مؤسس الفيسبوك وستيف جوبز مؤسس شركة آبل وبيل جيتس مؤسس شركة ميكروسوفت، امتلكوا الإصرار والعزيمة والتمسك بشرارة الفكرة وتحمل المخاطر والمغامرة ، فهي وحدها من قادت هؤلاء لبوابة النجاح مع إن جمعيهم لم يكملوا تعليمهم الجامعي، إلا أنهم تفوقوا على نظرائهم حملة الشهادات العليا.
ولو كان هؤلاء بيننا هل سيصيبهم ما أصاب بعض شبابنا – وهم كثر – من انتظارالوظائف الحكومية والأعمال المكتبية المكيفة !!!. وجعلوا سنوات عمرهم الفتية تطوي عليهم سنة بعد سنة. في دول النفط كما يحلو للبعض تسميتنا اكتسب مواطنو هذه الدول وعلى مدار عقود مزايا عديدة منها حق الوظيفة ولفترة قريبة اعتبر هذا الحق مكتسبا يجب على الدولة الإيفاء به وتوفيره، إلا انه بعد عمليات الإحلال الوظيفي أصبحت غالبية الوظائف من مواطني الدولة نفسها، مما تعسّر تأمين وظيفة لكل مواطن. وعلى وجه العموم فإن التقارير الدولية في التنمية البشرية اشارت صراحة بأن الدول العربية تواجه معضلة حقيقية في توليد فرص العمل لملايين من المواطنين خلال السنوات القادمة.
الحكومة خطت خطوات إيجابية باتجاه تشجيع ودعم الشباب لتبني ريادة الأعمال وتأسيس مشاريع خاصة بهم ومن المنصف القول إنها هيّأت للشباب العماني ما لم يهيّأ لغيره في مجال دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة. وما على هؤلاء الشباب سوى خوض غمار التجربة واقتحام عالم الأعمال وعدم الإتكال على الوظائف الحكومية التي أصبحت صعبة المنال، فلقد اصبح المجال مشرع الأبواب أكثر من أي وقت مضى وأسواق السلطنة ما زالت فتية، ولدينا من الشواهد والنجاحات لرجال أعمال عمانيين ما يشار اليهم بالبنان في كل ولاية من ولايات السلطنة.
لن انسى مقولة أحد الوافدين حين قال: في السلطنة من يمتلك الفكرة الرائدة فقد امتلك نجاح المشروع، لذا فإن المشكلة تكمن في فكرة المشروع وليس في التمويل، وعلى الشباب أن يفكروا بطريقة مختلفة عن الآخرين وأن يتشعروا تحليل مواطن القوة والضعف في الاسواق العمانية ومواطن الفرص المتاحة والاخطار للمشروع. السلطنة سوف تنفق المليارات خلال ما تبقى من الخطة الخمسية الثامنة والخطة القادمة لاستكمال مراحل التنمية في مختلف ولايات ومحافظات السلطنة .وعلى رواد الأعمال المنافسة لكسب اكبر حصة من هذه المشاريعالوطنية ، فهناك حقيقة لا يمكن تجاوزها أن كل رجال الأعمال كانت بدايتهم متواضعة ربما متعثرة ومع قليل من الصبر والتجربة والخطأ والمثابرة وصلوا لما وصلوا اليه من نجاحات.

خالد بن عبدالله العبري
كاتب وباحث
alabri.2020@hotmail.com

إلى الأعلى