الأربعاء 23 أغسطس 2017 م - ٣٠ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الجيش السوري يوسع نطاق سيطرته فـي ريف حمص ويطارد «داعش» فـي «جب الجراح»
الجيش السوري يوسع نطاق سيطرته فـي ريف حمص ويطارد «داعش» فـي «جب الجراح»

الجيش السوري يوسع نطاق سيطرته فـي ريف حمص ويطارد «داعش» فـي «جب الجراح»

مباحثات حكومية لتنفيذ مشروعات خدمية وتنموية فـي «حلب»

دمشق ـ «الوطن » ـ وكالات:
وسع الجيش السوري نطاق سيطرته بريف حمص الشرقي عبر استعادة قرية الطرفاي وتكبيد تنظيم “داعش” بالعتاد والافراد، فيما ناقش مسؤولون حكوميون سير العمل في تنفيذ المشاريع الخدمية في محافظة حلب والأعمال المتبقية لإنجازها ووضعها في خدمة أهل المدينة .
وأفاد مصدر عسكري بأن وحدات من الجيش “واصلت عملياتها القتالية بريف حمص الشرقي في ملاحقة “داعش” واستعادت السيطرة على قرية الطرفاوي شمال شرق أبو العلايا بمنطقة جب الجراح شرق مدينة حمص بنحو73 كم”.
وبين المصدر أن العمليات أسفرت عن “القضاء على العديد من “داعش” وتدمير آليات وذخائر كانت بحوزتهم” مشيرا إلى أن خبراء الألغام قاموا بتفكيك العبوات الناسفة والمفخخات في القرية بينما واصلت وحدات الجيش الملاحقات باتجاه القرى المجاورة.وأوقعت وحدات من الجيش80 من داعش بين قتيل ومصاب خلال تصديها لهجوم عنيف شنه التنظيم التكفيري عبر عدة مجموعات من الانتحاريين وسيارات مفخخة من عدة محاور باتجاه نقاط للجيش في محيط حميمة في أقصى ريف حمص الشرقي.وتتزامن عمليات الجيش على مواقع تنظيم” داعش” في منطقة جب الجراح مع عمليات عسكرية واسعة تخوضها وحدات من الجيش على عدة محاور على اتجاه السخنة وريف الرقة الجنوبي الشرقي وريف سلمية أسفرت عن فرض السيطرة المطلقة على مساحات شاسعة من الأراضي وعشرات آبار النفط والغاز في عمق البادية.كما استعادت وحدات من الجيش السوري السيطرة على أكثر من 30 كم من إجمالي الشريط الحدودي مع الأردن بريف السويداء الشرقي حيث قامت قوات حرس الحدود بتثبيت نقاط لها في جميع المخافر الحدودية في المنطقة.وقال قائد ميداني على محور عمليات ريف السويداء الشرقي في تصريح للصحفيين إنه “واستنادا لتوجيهات القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة نفذت وحدات من الجيش مهمة ناجحة باتجاه البادية بريف السويداء الشرقي على عدة مراحل حيث انطلقت المرحلة الأولى من شرق السويداء حتى سد الزلف بينما امتدت المرحلة الثانية من سد الزلف حتى تل جارين”.وفي سياق آخر ناقش محافظ حلب حسين دياب أمس مع المعنيين في مجلس المدينة والشركات العامة الإنشائية واقع ونسب تنفيذ المشاريع الخدمية في المحافظة والأعمال المتبقية لإنجازها ووضعها في خدمة السوريين.ولفت المحافظ إلى وجود عدة ملاحظات حول “تأخر العمل في بعض المشاريع وعدم المتابعة الجدية من بعض لجان الإشراف لتنفيذها أو مخالفة الشروط العقدية من الجهات المنفذة ما يستدعي مساءلة كل جهة قصرت في هذا الجانب” مشيرا إلى أنه تم تشكيل 3 لجان فنية مختصة تضم خبراء وفنيين مختصين ستتولى متابعة تدقيق المشاريع لجهة التزام الجهات المنفذة والمشرفة بجودة المواصفات وحسن التنفيذ وسلامة الشروط العقدية والمدد الزمنية المقررة لكل مشروع.وأضاف: سيتم توزيع اللجان على المشاريع المنفذة في المدينة والريف والمدينة الصناعية بالشيخ نجار بحيث تغطي مجمل المشاريع وستكون هناك إجراءات قانونية رادعة بحق كل من يثبت تقصيره أو مخالفته للأنظمة والقوانين مؤكدا على تكثيف جهود المديريات الخدمية لإنجاز مجمل الأعمال المتعلقة بوضع الطريق الرئيسي في طلعة السبع بحرات بالخدمة قبل إجازة عيد الأضحى.كما دعا المحافظ إلى رفع نسب تنفيذ الأعمال في المشاريع مع التركيز على الأكثر أهمية للمواطنين مبينا أنه تم تكليف كل قطاع من قطاعات مجلس المدينة بجرد كل المحال المخالفة والمقلقة لراحة المواطنين أو التي تؤثر على سلامتهم وعلى الصحة العامة ضمن نطاق عمله ومتابعة أعمال رش المبيدات وتنظيف الشوارع وقمع المخالفات بشتى أنواعها.

إلى الأعلى