السبت 23 سبتمبر 2017 م - ٢ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / نبض واحد : طريقة كتابة البحوث العلمية

نبض واحد : طريقة كتابة البحوث العلمية

ختمت مقالي في الأسبوع الماضي في هذا العمود بعنوان” كيف تكتب بحثا علميا” متطرقا إلى خطوات البحوث العلمية وهي الفصل الأول بعنوان “خلفية البحث” وتشمل (مقدمة البحث _ مشكلة البحث _أهمية البحث _هدف البحث _أسئلة البحث _حدود البحث _ منهجية البحث _مصطلحات البحث )أما الفصل الثاني بعنوان “الإطار النظري للبحث” ويشمل مكونات القضية من الأدب التربوي التي يتناولها الباحث في بحثه . بينما الفصل الثالث بعنوان “الدراسات السابقة” وتشمل (دراسات عربية _دراسات أجنبية )والفصل الرابع بعنوان “الطريقة والإجراءات” ويشمل(مجتمع الدراسة ،عينة الدراسة ،أدوات الدراسة ،المعالجة الإحصائية _التوصيات والنتائج )أضافه إلى المراجع والملاحق والفهرس، وتشمل كافة المراجع التي استعان بها الباحث في كتابة بحثه بطريقة علمية في ناحية التوثيق، ويهدف هذا المقال في التعرف على كيفية كتابة البحوث العلمية في فصول البحث بطريقة علمية، وقبل التطرق إلى ماهية عناصر الفصول نتعرف أولا على ملاحظات حول كتابة أهم عنصر في البحث العلمي وهو “عنوان البحث” من خلال أنه مؤشر لقراءة المضمون،ويؤدي إلى وظيفة إعلامية عن موضوع البحث ومجاله ولذلك يجب على الباحث أن يختار الكلمات الواردة بالعنوان بعناية فائقة وبدقة في المعنى، ومن أهم قواعد كتابة العنوان ما يأتي :_أن يكون العنوان معبرا عن موضوع البحث دون زيادة أو نقصان ._أن يكون العنوان محددا بدقة بكلماته الدالة والقصيرة_أن تكون لغة العنوان لغة علمية بسيطة غير معقده _ أن يكون العنوان متسلسلا في كلماته حتى لا يميل إلى الخطأ في المعنى_أن يكون العنوان دالا على موضوع ومجال البحث، وننتقل في كيفية كتابة البحوث في الفصول، بداية من الفصل الأول وما يتضمنه من عناصر وتكمن ملاحظات حول كتابة مقدمة البحث حيث تعد المقدمة الجزء الأول في البحث من خلال تقديم مجال البحث وتوضيح أبعاده ومطلقاته النظرية وأهميته ومبرراته وأهم القواعد الأساسية في كتابة المقدمة احتوائها على ما يأتي :_توضيح مجال المشكلة بصورة مبسطة ومتدرجة ._توضيح أهمية الموضوع من خلال التوصل إلى حلول جديدة ._توضيح مبررات وأسباب اختيار الباحث للمشكلة_توضيح الجهود السابقة التي قام بها الآخرون في هذا المجال_إنهاء المقدمة بتحديد مشكلة الدراسة وأهميتها ._يراعى أن لا تزيد المقدمة عن بضع صفحات . وبعدها ننتقل الى العنصر الثاني في ملاحظات حول كتابة مشكلة البحث، فالمشكلة هي موقف غامض يحاول الباحث من خلال هذا الموقف الغامض أن يكشف أوجه الغموض لكي يتوصل إلى استنتاجات منطقية علمية،ويجب أن تصاغ المشكلة بوضوح من خلال اختيار الباحث كلمات ومصطلحات تعبر بدقة عن مضمون المشكلة وفق القواعد التالية :_دقة وضوح صياغة المشكلة_وجود متغيرات الدراسة في المشكلة_أن تكون الصياغة واضحة بدون غموض لكي يتم التوصل إلى حلول جديدة . وبعدها الانتقال إلى عنصر رابع وهو أهمية البحث وتكمن ملاحظات حول كتابة أهمية البحث حيث ويجب على الباحث أن يحدد الأهمية العلمية والتطبيقية لبحثه من خلال أبراز الأدلة والأسباب التي تؤكد هذه الأهمية بعبارات واضحة تعكس أهمية البحث بموضوعه مقارنة بالموضوعات الأخرى،وأن يوضح في بحثه الشريحة المتعلق بها المشكلة حتى تعم الفائدة عند هذه الشريحة. وبعدها عنصر كتابة الأهداف، وتتضمنملاحظات حول كتابة أهداف البحث يجب على الباحث أن يحدد أهداف بحثه وفق مايأتي_أن تكون الأهداف محددة ويمكن قياسها ._أن تكون الأهداف مرتبطة بمشكلة البحث_أن تكون الأهداف واقعية في ضوء الإمكانيات المتاحة، وبعدها الانتقال إلى العنصر قبل الأخير في الفصل الأول وهو كيفية كتابة حدود البحث وتكمن ملاحظات حول كتابة حدود البحث حيث لابد للباحث أن يفرض على نفسه حدود طوعية لكي يتمكن من توجيه اهتماماته في مجالات المشكلة التي يريد معالجتها في بحثه لكي تساعده هذه الحدود على تحقيق أهداف بحثه سواء كانت حدود متعلقة بالأفراد والحدود المكانية أو الحدود الرمانية، والعنصر الأخير في هذا الفصل مصطلحات البحث، وتتلخص ملاحظات حول كتابة مصطلحات البحث ينبغي أن يضع الباحث تعريفا إجرائيا لكل مصطلح من المصطلحات الأساسية من خلال تعريف كل مصطلح بطريقة محددة حسب دلالات الدراسة التي بصددها . ونظرا لضيق مساحة المقال، سيتم تسليط الضوء حول كتابة بقية فصول البحث العلمي في المقال القادم، بعد أن تعرفنا في هذا المقال في كتابة عنوان البحث بطريقة علمية وتعرفنا أيضا على كيفية كتابة عناصر الفصل الأول من فصول البحث العلمي.

حمد بن سعيد الصواعي
Hamad.2020@hotmail.com

إلى الأعلى