الأربعاء 13 ديسمبر 2017 م - ٢٤ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / منوعات / دراسة لجامعة السلطان قابوس تمهد الطريق لفهم أفضل للاستجابات المناعية الأساسية لفيروس التهاب الكبد الوبائي (سي)

دراسة لجامعة السلطان قابوس تمهد الطريق لفهم أفضل للاستجابات المناعية الأساسية لفيروس التهاب الكبد الوبائي (سي)

كتب ـ يوسف الحبسي: يصيب فيروس التهاب الكبد الوبائي (سي) أكثر من 185 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، ويسبب التهاب الكبد، ويمكن أن يؤدي إلى تليف الكبد وسرطان الكبد والوفاة، ولا يوجد حتى الآن لقاح مضاد للفيروس (سي)، كما أن قدرة الجسم للسيطرة على فيروس التهاب الكبد الوبائي تعتمد على فعالية الاستجابات المناعية ضد الفيروس .. ولكن هناك نقص في الاستجابات المناعية القوية المضادة للفيروس (سي) لدى المرضى المصابين به، ويعزى ذلك إلى تأخر الاستجابات المناعية وعدم القدرة على إزالة الفيروس، مما يجعل العدوى مزمنة، ولا يوجد هناك ما يفسر الأسباب الكامنة وراء انعدام وجود استجابة مناعية فعالة عند الإصابة بفيروس التهاب الكبد الوبائي، ولكن تحديد هذه الأسباب هو أمر حاسم لتطوير لقاح مضاد للفيروس (سي).
ولمعالجة هذه المسألة، قام الدكتور إلياس سعيد، من قسم الأحياء الدقيقة والمناعة، كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة السلطان قابوس بإجراء عدد من الدراسات ونجح في التوصل إلى نتائج مثيرة.
فقد أظهرت النتائج التي تمخضت عنها إحدى الدراسات أن الخلايا الضامة، وهي الخلايا الرئيسية للنظام المناعي، لا تتمتع بمستويات مناسبة من البروتين اللازم لتحريض استجابة مناعية فعالة في كبد المرضى المصابين بفيروس (سي)، وإنما تحتوي على مستويات عالية من بروتين معين يمنع الاستجابة المناعية، وتكشف هذه النتائج عن سبب جديد للتأخر في تحريض الاستجابة المناعية، فضلا عن استمرار الإصابة الفيروسية، كما أنها تسلط الضوء على أهمية وجود استراتيجيات لاستهداف هذه البروتينات في خلايا الكبد الضامة عند تصميم علاجات ولقاحات جديدة مضادة للفيروس (سي).
وفي دراسة أخرى، حدد الباحث المسارات التي تعتبر حاسمة في الكشف عن فيروس (سي) من قبل النظام المناعي الأساسي، وقد أظهرت النتائج أن جزيئات فيروس التهاب الكبد الوبائي تتفادى الخلايا المناعية الأساسية، والتي يمكنها إحداث استجابات مناسبة مضادة للفيروس، كما أن الحمض النووي الجيني للفيروس يحتوي على متواليات محددة تعمل على إحداث استجابات مناعية مضادة للفيروس، من خلال مستقبلات TLR7 وTLR8 في مختلف الخلايا المناعية الأساسية، وعلى الرغم من أن الحمض النووي الجيني للفيروس يمكن كشفه من قبل جميع الخلايا المذكورة، إلا أن جزيئاته الكاملة لا يمكن التعرف عليها إلا من خلال الخلايا الضامة استناداً إلى آلية تتكون من مستقبلات TLR7/8، وللتعرف على الأخيرة، لابد أن تتفاعل جسيمات فيروس (سي) مع الجزيء السطحي DC-SIGN.
وبذلك تمهد هذه النتائج الطريق لفهم أفضل للاستجابات المناعية الأساسية لفيروس التهاب الكبد الوبائي (سي) والتي هي العنصر الرئيسي لتطوير لقاح فعال ضد فيروس التهاب الكبد الوبائي (سي).

إلى الأعلى