الأحد 17 ديسمبر 2017 م - ٢٨ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / حراك رياضي لافت لطلبة كلية مجان شهد مشاركة مهمة في مونديال نيمار جونيور بالبرازيل
حراك رياضي لافت لطلبة كلية مجان شهد مشاركة مهمة في مونديال نيمار جونيور بالبرازيل

حراك رياضي لافت لطلبة كلية مجان شهد مشاركة مهمة في مونديال نيمار جونيور بالبرازيل

نصر الحوسني: نولي اهتماما بالغا بتنمية وصقل مهارات الطلبة مها كوبيل: النشاط الطلابي ركيزة بناء مجتمع معرفي

متابعة ـ عبدالعزيز الزدجالي:
خلال الأعوام الماضية برز اسم كلية مجان الجامعية على الساحة الرياضية المحلية والعالمية، ذلك من خلال الانجازات التي حصدها طلابها في مختلف المناسبات والمحافل الرياضية والتي كان آخرها تمثيل السلطنة في البطولة العالمية كأس العالم نيمار جونيور في البرازيل للمرة الثانية على التوالي، مما ينم عن ان النشاط الرياضي بالكلية يحظى باهتمام كبير من الإدارة بها.

توجيه وصقل المواهب الرياضية
وحول هذا الحراك الرياضي المميز، قال نصر بن عامر بن شوين الحوسني نائب رئيس مجلس ادارة كلية مجان: تضطلع كلية مجان بدور ريادي في تفعيل النشاط الطلابي، حيث تولي اهتماما بالغا بالمواهب والهوايات الطلابية من خلال استكشافها وصقلها والعمل وتنميتها عبر التدريب المتواصل والممنهج، ناهيك عن اشراك هذه المواهب في المسابقات الدولية والمحلية والتي كانت آخرها مشاركة فريق الكلية في بطولة كأس العالم نيمار جونيور العالمية في البرازيل للمرة الثانية على التوالي، كما أضاف الحوسني في حديثه: هذا وقد تم انشاء واستحداث العديد من الجماعات الطلابية تحت مظلة المجلس الطلابي تعنى بالهوايات والميولات المختلفة للطلاب وتساهم في توجيه هذه الهوايات إلى وجهتها المناسبة من خلال وضع البرامج المناسبة لها واتاحة الفرصة لها للمشاركة في مختلف المحافل سواء محلية او عالمية ولضمان تحقيق هذه الغايات تم اعطاء حرية الأختيار للطلبة بما يتناسب مع قدراتهم البدنية والعقلية فتم تأسيس منبر حر تمثل في انشاء المجلس الطلابي الذي يعد القناة التي يمكن للطلاب أن يبتكروا فيه نشاطهم الطلابي ويضعون له الخطط والبرامج التي يرغبون بتنفيذها خلال العام الدراسي وكذلك أثناء الاجازة الصيفية، اذ يتم انتخاب مجموعة من الطلاب لتمثيل بقية الطلبة في المجلس ويباشر عمله بداية كل عام دراسي.

انجازات مشرفة
كما عبرت الدكتورة مها كوبيل عميدة كلية مجان عن ارتياحها حول هذا الحراك الرياضي المشرف لطلبة الكلية قائلة: إن ادارة الكلية تعي أهمية النشاط الطلابي وضرورة دعمه وتشجيع الطلاب على الانخراط فيه واستغلال أوقاتهم في ممارسة هواياتهم المختلفة التي بلا شك تساهم في العملية التعليمية والتربوية وبناء الشخصية الجامعية، بل إن النشاط الطلابي أحد أهم أولويات الكلية واعتباره عنصرا مهما لاعداد البيئة المناسبة والملائمة لتطوير مهارات الطلبة في شتى المجالات وبكافة الوسائل المتاحة كونه يعد ركيزة أساسية في كل بناء معرفي فهو جزء مهم من النظام التعليمي لذا فإن الكلية تحث طلابها دوما على المشاركة في مختلف المناشط وعلى مستوى الجنسين، كما ان التعاون قائم مع مؤسسات ومنظمات تعنى بمجالات بشتى، كما اشادت بمشاركة طلبة الكلية في بطولة كأس العالم نيمار جونيور العالمية في البرازيل للمرة الثانية على التوالي واصفة اياها بأنها مصدر فخر واعتزاز لكافة منتسبي الكلية فقد استطاع فريق الكلية تمثيل السلطنة للمرة الثانية في هذه البطولة وهذا يدل على أن الفريق مؤهل تأهيلا جيدا وان الكلية تزخر بمواهب مختلفة ومميزة في مجالات ومهما كانت النتائج فأنا فخورة جدا بما وصل إليه الفريق من مستوى عال واحترافي لينافس فرق العالم في مثل هذه البطولات راجية لهم الاستفادة من خبرات الفرق الأخرى.

تحقيق الأرقام
الجدير بالذكر أن طلاب الكلية من الجنسين حققوا مراكز متقدمة في مختلف الأنشطة الرياضية وهم يرفدون المنتخبات الجامعية والأندية المحلية بعناصر جيدة تسهم في تمثيل السلطنة في الداخل والخارج حيث وكما أسلفنا فاز فريق الكلية على أكثر من 92 فريقا على مستوى السلطنة في بطولة نيمار جونيور العالمية ليمثل السلطنة في هذه البطولة بالبرازيل كما حصل على المركز الأول في بطولة كرة القدم على الجليد كما فاز فريق الطالبات لألعاب القوى بذهبية وفضيتين وكذلك على مستوى لعبة الشطرنج وكرة اليد والسلة وغيرها، هذا إلى جانب المشاركة في العديد من الأنشطة الثقافية والعلمية والندوات وتفعيل النشاط التطوعي وخدمة المجتمع.

مشاركة فعالة
وعن مشاركة فريق الكلية لكرة القدم في بطولة كأس العالم نيمار جونيور العالمية في البرازيل أثنى اللاعب مازن الحارثي على المشاركة معبرا عنها بأنها مكسب لنا كطلبة وايضا تحسب لإدارة الكلية فهي قد رفعت المستوى الفني لنا كلاعبين هواة الى محترفين على الطراز العالمي وبذلك تكون ادارة الكلية قد انشأت لنا القاعدة الأساسية التي تفرز موهبتنا في رياضة كرة القدم فجيلنا وهنا يسرني أن أتقدم بالشكر الجزيل لادارة الكلية التي لمساعيها نحو الارتقاء بمستوى طلابها على الصعيدين العلمي.
تعزيز روح الولاء
ويشاطره الرأي زميله وضاح السيابي، اذ قال: ان المشاركة تعتبر ناجحة من جميع النواحي، ونحن كلاعبين نعتبرها بداية مشوار لخوض منافسات عالمية أخرى وتمثيل السلطنة والكلية في جو من الأريحية، فقد قدمنا في البطولة الأخيرة مستويات رائعة امام فرق عريقة، وأهم مكسب لهذه البطولة على أننا كنا على قلب واحد، الأمر الذي يعزز انتماءنا لوطننا الغالي عمان.

إلى الأعلى