الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / استثمار 3.2 مليار دولار في المرحلة الأولى من المدينة الصينية بالدقم
استثمار 3.2 مليار دولار في المرحلة الأولى من المدينة الصينية بالدقم

استثمار 3.2 مليار دولار في المرحلة الأولى من المدينة الصينية بالدقم

تضم 10مشروعات متنوعة

رئيس مجلس إدارة شركة وان فانج العمانية: 10.7 مليار دولار تكلفة إنشاء المدينة الصناعية الصينية العمانية بالدقم

الدقم ـ العمانية: قال علي شاه رئيس مجلس إدارة شركة وان فانج العمانية إن هناك تقدما جيدا تشهده الأعمال بالمدينة الصناعية الصينية العمانية بالدقم التي شهدت في ابريل الماضي وضع حجر الأساس وانطلاق الأعمال في 10مشاريع بتكلفة نحو 3.2 مليار دولار.
وأضاف في حديث نشرته مجلة الدقم الاقتصادية إن المشاريع التي سيتم تنفيذها بالمدينة الصناعية الصينية العمانية بالدقم هي مشاريع نوعية تم اختيارها بعناية لتكون متنوعة في المكاسب الاقتصادية التي ستحققها للاقتصاد العماني بشكل عام والمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم بشكل خاص، كما أنها تواكب خطة هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم في استقطاب الاستثمارات إلى المنطقة وتنشيط الحركة الاقتصادية فيها.
وأوضح أن المشاريع العشرة التي تم توقيع اتفاقيات الشراكة بشأنها مع الشركات الصينية تمثل المرحلة الأولى من مشاريع المدينة الصناعية الصينية العمانية بالدقم، أما المشاريع الـ 25 المتبقية ضمن خطة الجانب الصيني لتنفيذ 35 مشروعا بالدقم فهي في مرحلة الدراسات النهائية أو في مرحلة التصميم وسيبدأ العمل فيها فور الانتهاء من هذه المرحلة، وقد حددت الشركة عام 2022 لبدء العمل في جميع المشاريع التي تتطلع إلى أن تكون جاهزة قبل مضي 10 سنوات من الآن، موضحا أن أغلب المشاريع سيتم إنجازها قبل هذا الموعد.
وتضم المرحلة الأولى من المدينة الصناعية الصينية العمانية بالدقم 10 مشروعات متنوعة هي: سوق مواد البناء، ومشروع إنتاج الميثانول لاستخدامه في مشروع الأولفين، ومحطة لإنتاج الكهرباء، ومحطة أخرى لتحلية مياه البحر واستخراج البروم، ومصنع إنتاج ألواح ومعدات الطاقة الشمسية، ومصنع لإنتاج الأنابيب المستخدمة في حقول النفط والغاز، ومصنع آخر لإنتاج الأنابيب غير المعدنية المركبة المستخدمة في حقول النفط، ومصنع لإنتاج أنابيب الصلب والأسلاك والصلب المقوى من نوع (بي إي) وقطع الغيار، ومصنع لإنتاج سيارات الدفع الرباعي عالية التنقل، بالإضافة إلى فندق من فئة الخمس نجوم سيقام بالمنطقة السياحية بالدقم
وحول سوق مواد البناء الذي ستقوم شركة وان فانج العمانية بتشييده قال علي شاه إن المشروع تبلغ تكلفته حوالي138 مليون دولار، ونظرا لأهميته الاقتصادية فإن الشركة توليه جُلّ اهتمامنا وستُسرِع في تنفيذه بحيث يكون جاهزا قبل نهاية عام 2018.
وأضاف أن هناك العديد من العوامل التي تجعل تنفيذ السوق في الدقم مجديا، إذ أن المدينة هي حاليا تحت الإنشاء، موضحا أن مشاريع عديدة سيتم تنفيذها في الدقم وتحتاج دون شك إلى مختلف أنواع مواد البناء، كما أن قرب ميناء الدقم من خطوط الملاحة العالمية والتجهيزات التي يضمها الميناء تجعل تنفيذ السوق في الدقم مشجعا، وقال إن الشركة تخطط لأن يكون السوق إقليميا وليس خاصا بالدقم أو السلطنة فقط، ولهذا فإنها تحرص على أن يضم السوق جميع المواد الضرورية في بناء المساكن وتأثيثها.
وأكد على أن سوق مواد البناء سيكون سوقا مميزًا من حيث تنوع المعروضات ووفرتها وأسعارها التنافسية، إذ إن المواد سيتم جلبها من المصانع الصينية مباشرة وذات جودة عالية وتلبي تطلعات الزبائن، مشيرا إلى أن وجود سوق لمواد البناء في الدقم سوف يشجع كثيرا من المستثمرين على القدوم إلى المنطقة والاستثمار فيها، بالإضافة إلى فوائد السوق في تنشيط الحركة التجارية وحركة البناء والتعمير والتشييد بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم.
وفي سؤال حول تكلفة إنشاء المدينة الصناعية الصينية العمانية بالدقم وكيفية تمويلها قال علي شاه إن تكلفة إنشاء المدينة تبلغ حوالي 10.7 مليار دولار، وسيتم تمويلها من خلال الشركات الصينية والقروض المصرفية، مشيرا إلى وجود مفاوضات مع بنوك محلية وصينية وإقليمية لتمويل مشاريع المدينة، موضحا أن المؤشرات جيدة والمجال مفتوح لمختلف البنوك في السلطنة لتمويل أي مشروع يرغبون في تمويله، كما أن تعاون الشركة مع القطاع المصرفي العماني لا يقتصر على التمويل فقط وإنما يشمل مختلف المجالات التي تفيد الجانبين.
وحول الصعوبات التي قد تواجه تنفيذ مشاريع المدينة الصناعية الصينية العمانية بالدقم قال رئيس مجلس إدارة شركة وان فانج العمانية اننا نعمل بالتعاون مع هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم والجهات الأخرى في السلطنة لتذليل الصعاب ومواجهة التحديات التي تواجه المشاريع الجديدة بالمدينة الصناعية، مبينًا أن أبرز التحديات هي أن بعض المشاريع خاصة مشاريع الصناعات البتروكيماوية تحتاج إلى غاز ولكن الشركة تعمل مع مختلف الجهات لتذليل هذا الأمر، كما أن الشركة تدرس بالتعاون مع الشركات الصينية وهيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم استخدام بدائل أخرى غير مضرة بالبيئة.

إلى الأعلى