الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 م - ٢٦ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / طريق جديد للتنويع الاقتصادي

طريق جديد للتنويع الاقتصادي

بتصدير أول شحنة من حجر الكلس تكون السلطنة قد فتحت طريقا جديدا نحو التنويع الاقتصادي وذلك عبر تعزيز الاستفادة من قطاع التعدين كأحد القطاعات الحيوية والمعول عليها لدعم الاقتصاد الوطني.
فقد شهد ميناء الدقم تصدير أول كمية من حجر الدولوميت الذي يعتبر حجرا معدنيا من الكلسيات عبر الرصيف التجاري، حيث بلغت كمية الشحنة 55 ألف طن متري تم نقلها إلى أحد الموانئ الهندية حيث يقوم الميناء بدور محوري في دعم قطاع المعادن وتسويق الثروات المعدنية من خلال دعم كافة عمليات التصدير وبكميات وأحجام تجارية كبيرة.
ويمتاز الدولوميت بطلب عالمي متزايد نظرا لاستخداماته المتنوعة التي تشمل انتاج الركاميات اللازمة لأعمال الطرق والخرسانة المسلحة وانتاج أحجار الزينة كما يدخل كسر الدولوميت في صناعة البلاط الموزايكي والطوب الجيري وله استخدامات زراعية أيضا حيث يستخدم في تحسين التربة وإعادة التوازن الحمضي لها إضافة الى استخدامات حرارية كتبطين الأفران والقوالب المستخدمة في انتاج الصلب والمواد الصاهرة: لخفض درجة انصهار بعض المعادن وزيادة سيولتها وكمادة صاهرة للزجاج وزيادة قوة المنتج النهائي وغيرها من الاستخدامات.
وبالتأكيد هذه الشحنة الأولى ما هي إلا نتاج شروع السلطنة في استراتيجية التعدين وما ترتب عليها من جهود لتنظيم عمل المحاجر والكسارات الأمر الذي يفتح المجال لتعزيز صادرات السلطنة من الخامات المعدنية حيث تشير الدراسات إلى امتلاك السلطنة كنوزا من المعادن اللافلزية حيث يتوفر بالسلطنة إضافة إلى الدولوميت كميات كبيرة ومتنوعة من المعادن الصناعية، أهمها الحجر الجيري والجبس وصخور الجابرو.
كما ينبغي أيضا التفكير في تعزيز القيمة المضافة للخامات المعدنية عبر ايجاد صناعات تعتمد على الخامات المتوفرة بالسلطنة وتصديرها كمنتجات مصنعة.

المحرر

إلى الأعلى