الجمعة 18 أغسطس 2017 م - ٢٥ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: إحباط تفجير «انتحاري» بكربلاء والجيش يقتل دواعش بالموصل
العراق: إحباط تفجير «انتحاري» بكربلاء والجيش يقتل دواعش بالموصل

العراق: إحباط تفجير «انتحاري» بكربلاء والجيش يقتل دواعش بالموصل

بغداد ــ وكالات: ذكر بيان لخلية الإعلام الحربي في قيادة العمليات المشتركة أن انتحاري يقود سيارة مفخخة حاول اقتحام سيطرة للتفتيش وتم التصدي له غرب مدينة كربلاء التي تبعد 118 كم جنوبي بغداد. وأوضح البيان :»حاول انتحاري يقود عجلة مفخخة نوع جمسي اقتحام سيطرة سمنت كربلاء التي تبعد 120 كم عن مركز مدينة كربلاء المقدسة وتم التصدي للعجلة وتفجيرها وقتل الانتحاري من قبل أحد المقاتلين في السيطرة بواسطة قاذفة RBG7 ، وأدى الانفجار الى جرح المقاتل المتصدي بجروح بليغة نقل على أثرها إلى المستشفى.

وقال الناطق باسم الداخلية العراقية العميد سعد معن في بيان، إن الفوج الثاني طوارئ شرطة نينوى تمكن من قتل ما يسمى «إنغماسي» من تنظيم «داعش» يرتدي حزاما ناسفا ويحمل بندقية كلاشنكوف وتسعة مخازن عتاد بندقية وثلاث رمانات يدوية. وأضاف معن، أن الانتحاري قام بالاعتداء على أحد نقاط الشرطة وتمت مطاردته بعد هروبه ومحاصرته وقتله داخل أحد الدور السكنية في منطقة حي اليرموك في الجانب الأيمن لمدينة الموصل.
وفي الموصل، كشف مصدر عسكري عراقي عن مقتل 9 عناصر من داعش خلال صد هجوم على الحدود العراقية السورية. وقال المصدر إن قوة من الجيش العراقي قتلت عناصر التنظيم خلال محاولتهم تنفيذ هجوم قرب البعّاج غرب الموصل، ودمرت ثلاث مركبات. كما قتل عنصر آخر من التنظيم أثناء محاولته التسلل إلى حي اليرموك غربي الموصل. وكانت مصادر أمنية عراقية قد ذكرت أن القيادة العسكرية في مدينة الموصل القديمة أصدرت قراراً بفرض حظر للتجوال في المدينة القديمة حتى إشعار آخر. وجاء القرار بعد معلومات استخباراتية حذرت من ظهور مسلحين لتنظيم داعش في أجزاء من المدينة القديمة كانوا مختبئين في أنفاق حفرها التنظيم داخل بيوت قديمة ومتلاصقة على طول ضفة نهر دجلة. وذكرت المصادر أن أجهزة الأمن نشرت مزيداً من قواتها في المنطقة، وكثفت من عمليات البحث عن المسلحين تحسباً لعمليات إرهابية.وفي شان متصل، أعلن مصدر في قيادة عمليات صلاح الدين مقتل جندي عراقي وثلاثة من عناصر تنظيم «داعش» في هجوم شنه التنظيم شمال بيجي . وقال المصدر إن «الهجوم انطلق منتصف الليلة الماضية من أكثر من اتجاه من جبل مكحول نحو مفرق الزوية /30 كيلومترا شمال بيجي/ على طريق تكريت-الموصل باستخدام مختلف أنواع الأسلحة مستهدفا نقاط تواجد القوات الأمنية العراقية في المنطقة». وأضاف أن «اشتباكات عنيفة تجري بين الطرفين مع احتفاظ القوات الأمنية بمواقعها برغم القصف بالمدفعية والهاون الثقيل». وأوضح أن «قيادة العمليات بدأت بإرسال تعزيزات من مختلف القوات خشية سيطرة عناصر داعش على الطريق الواصل بين تكريت والموصل والذي يمثل طريق الإمداد الرئيسي للقوات العراقية هناك»، مشيرا إلى أن الطريق أغلق بوجه «حركة المركبات المدنية لوقوعه تحت تأثير القصف المدفعي لعناصر داعش». وأكد أن «مروحيات عراقية بدأت بقصف مركبات تابعة لداعش تشمل عناصر إمداد للمهاجمين بمختلف الأسلحة والأعتدة والعناصر البشرية». وأشار المصدر إلى أن «الاشتباكات أسفرت حتى الأن عن مقتل جندي عراقي وإصابة اثنين آخرين ومقتل ثلاثة من عناصر داعش بقصف لمروحية عراقية على مركبة كانوا يستقلونها بالقرب من خط صد القوات الامنية». ويسيطر تنظيم داعش على سلسلة جبل مكحول ابتداء من منطقة الفتحة شرقي بيجي حتى قضاء الشرقاط /110 كيلومترا شمال تكريت/ وعلى القرى التي تقع بين الجبل ونهر دجلة وصولا إلى محافظة كركوك ويشن منها هجمات شبه يومية على القوات العراقية. جدير بالذكر أن القائد العام للقوات المسلحة، رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي أعلن في 10 يوليو 2017 تحرير مدينة الموصل بشكل كامل من سيطرة تنظيم «داعش».
سياسيا، وصل وزير خارجية مملكة البحرين خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة إلى العاصمة العراقية بغداد، صباح امس الأحد، في زيارة رسمية. وذكرت وسائل إعلام عراقية أنه من المقرر أن يلتقي الوزير البحريني خلال الزيارة نظيره إبراهيم الجعفري، بالإضافة إلى رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، ورئيس الوزراء حيدر العبادي. وتعد هذه الزيارة الرابعة من نوعها لوزير عربي إلى بغداد في غضون 10 أيام، حيث سبقت زيارة الوزير البحريني، زيارة وزير خارجية الأردن أيمن الصفدي الخميس الماضي، وقبله وزير الدفاع اللبناني يعقوب رياض الصراف ووزير خارجية الجزائر عبد القادر مساهل.

إلى الأعلى