الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الاحتلال يواصل القمع ويحرض ضد التوافق الفلسطيني
الاحتلال يواصل القمع ويحرض ضد التوافق الفلسطيني

الاحتلال يواصل القمع ويحرض ضد التوافق الفلسطيني

الفصائل تتوعد بالرد
القدس المحتلة ـ (الوطن) ـ وكالات:
واصل الاحتلال تصعيد عمليات القمع بحق الفلسطينيين محرضا ضد التوافق الفلسطيني، فيما توعدت الفصائل الفلسطينية بالرد على ممارسات الاحتلال.
ودعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المجتمع الدولي إلى إدانة ما وصفه بـ”الممارسات الإرهابية” لحركة حماس، كما طالب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بإلغاء اتفاقه مع الحركة الذي تم في إطار التوافق الفلسطيني.
جاء ذلك خلال اجتماع نتنياهو مع مبعوث الرباعية الدولية توني بلير في اسرائيل، بحسب الإذاعة الإسرائيلية.
ووسع الاحتلال من عمليات القمع متذرعا بالبحث عن ثلاثة إسرائيليين اختفوا الخميس الماضي قرب مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة.
وقال وزير الاقتصاد نفتالي بينيت العضو في الحكومة الأمنية المصغرة التي اجتمعت مرة أخرى صباح أمس “يجب أن نجعل من بطاقة الانتماء إلى حماس تذكرة مباشرة إلى الجحيم”. على حد قوله.
وقررت الحكومة المصغرة “مواصلة تشديد الضغوط على آلة حماس” كما قال مسؤول اسرائيلي. وأوضح هذا المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه أن من بين الإجراءات المطروحة تشديد ظروف اعتقال أعضاء هذه الحركة.
وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن الجيش سيوسع عملياته لتشمل رام الله وبيت لحم وجنين وطولكرم.
من جانبها حذرت الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة إسرائيل من أنها “لن تقف مكتوفة الأيدي” أمام الإجراءات “الإجرامية” التي تمارسها في الضفة الغربية.
وقالت هذه الفصائل التي تضم كافة الأجنحة العسكرية ما عدا الجناح المسلح لحركة الجهاد، في مؤتمر عقدته في مدينة غزة “نقف بجانب أهلنا وشعبنا في الضفة المحتلة في هذه الهجمة الإرهابية الصهيونية، المقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي أمام إجراءات وسياسات العدو الإجرامية التي يحاول فرضها في الضفة المحتلة”.
واوضحت “فقد العدو ثلاثة من جنوده في مدينة الخليل الباسلة، فجن جنون قادته، وأعملوا آلة القمع والبطش ضد أهلنا في الخليل والضفة المحتلة، وطال عدوانهم قطاع غزة بالقصف والغارات الهمجية، في محاولة يائسة لعقاب شعبنا وردعه وتحميله تبعات عملية لم يتوصل العدو فيها بعد إلى نتائج واضحة”.
لكنها اكدت ايضا “ندعم ونقف خلف أي جهد فلسطيني مقاوم يبذل من أجل تحرير الأسرى الأبطال”.

إلى الأعلى