الجمعة 22 سبتمبر 2017 م - ١ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / واشنطن: بيونج يانج يمكنها إنتاج محركات صواريخ محليا

واشنطن: بيونج يانج يمكنها إنتاج محركات صواريخ محليا

واشنطن ــ عواصم ــ وكالات:
قال مسؤولون في المخابرات الأمريكية إن كوريا الشمالية تملك القدرة على إنتاج محركات صواريخ وإن معلومات المخابرات تشير إلى أن بيونج يانج لا تحتاج إلى الاعتماد على استيراد المحركات. وقال أحد هؤلاء المسؤولين لرويترز “لدينا معلومات مخابرات تشير إلى أن كوريا الشمالية لا تعتمد على استيراد المحركات. وبدلا من ذلك نرى أن لديها القدرة على إنتاج هذه المحركات بنفسها”. وذكرت دراسة جديدة أعدها معهد بحثي مقره في لندن ومقال في صحيفة نيويورك تايمز أن من المرجح أن كوريا الشمالية حصلت على محركات صواريخ من مصنع أوكراني من شبكات غير شرعية.
يأتي ذلك، في حين طالبت الصين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية بالتوقف عن تبادل التصريحات، التي تتضمن تهديدا والعمل على التوصل لحل سلمي للنزاع.
وقال وزير الخارجية الصيني، وانج يي، خلال مكالمة هاتفية، مع نظيره الروسي، سيرجي لافروف، إنه يتعين على البلدين عدم السماح لأى أحد “بإثارة حوادث من عتبة بابهم”. ودعت الصين وروسيا الولايات المتحدة لتعليق المناورات العسكرية واسعة النطاق مقابل تعليق كوريا الشمالية لبرنامجها الصاروخي والنووي، كخطوة أولى في اتجاه المحادثات المباشرة.
ونقلت الوزارة عن لافروف قوله إن التوترات قد تتزايد مرة أخرى مع بدء الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية مناورات عسكرية كبيرة في 21 أغسطس الجاري، وأضاف أن حل النزاع عن طريق القوة العسكرية “غير مقبول تماما”. من جانبه قال وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، إن إدارة الرئيس، دونالد ترامب، ما زالت مهتمة بالحوار مع الزعيم الكوري الشمالي، كيم يونغ أون، لكنها تنتظر بعض مؤشرات الاهتمام من جانب بيونغيانغ. وأضاف: “ما زلنا حريصين على محاولة إيجاد طريقة للوصول إلى الحوار، لكن الأمر متروك للرئيس الكوري الشمالي”. وقال تيلرسون للصحفيين في مقر وزارة الخارجية، الثلاثاء، إنه لم يعلق على إعلان كوريا الشمالية الأخير بأنها أكملت خططا لاختبار صواريخ بالستية بالقرب من جزيرة غوام الأميركية في المحيط الهادئ، لكنها لن تنفذها فورا.
وتسبب اعتزام بيونجيانج إطلاق صواريخ صوب جوام في تصاعد التوترات في المنطقة الأسبوع الماضي وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن الجيش الأمريكي “جاهز ومتأهب” في حال تصرف كوريا الشمالية برعونة. لكن مسؤولين أمريكيين خففوا من لهجتهم في الأيام الأخيرة. وفي تصريح للصحفيين الثلاثاء بشأن الإرجاء الكوري الشمالي قال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون إن قرار إجراء محادثات مع الولايات المتحدة أمر يعود لكيم. وأضاف “لا زلنا مهتمين بإيجاد طريق للحوار لكن ذلك يعود له”. وفي صور نشرتها الوكالة الرسمية مع التقرير ظهر كيم وهو يحمل عصا ويشير إلى خريطة توضح مسار تحليق للصواريخ يبدو أنه يبدأ من الساحل الشرقي لكوريا الشمالية عابرا فوق اليابان ومنتهيا به المطاف قرب جوام.
وارتفعت الأسهم الآسيوية لليوم الثاني امس الاول الثلاثاء وحافظ الدولار على مستواه بعد تصريحات كيم. وظلت الأسهم الأمريكية مستقرة خلال تعاملات منتصف الثلاثاء. وقالت وزارة الخارجية الصينية إن الوزير وانغ يي قال في حديث مع نظيره الروسي سيرجي لافروف إنه يتعين على واشنطن وبيونجيانج “كبح ” تبادل التصريحات والتصرفات المستفزة .

إلى الأعلى