الجمعة 22 سبتمبر 2017 م - ١ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / الجيش اللبناني يقصف مواقع لـ(داعش)على الحدود مع سوريا

الجيش اللبناني يقصف مواقع لـ(داعش)على الحدود مع سوريا

بيروت ــ وكالات:
قصف الجيش اللبناني، أمس الأربعاء، مواقع تابعة لمسلحي تنظيم داعش في مرتفعات رأس بعلبك شمال شرق لبنان، في محاولة لتضييق الخناق على التنظيم في هذه المنطقة المتاخمة للحدود مع سوريا. وشهدت المنطقة قصفا مدفعيا وصاروخيا متقطعا من قوات الجيش اللبناني على مواقع تنظيم داعش في مرتفعات رأس بعلبك والفاكهة والقاع، وقد استقدم الجيش تعزيزات إضافية للمنطقة.
وتصاعدت وتيرة قصف مواقع داعش بعد زيارة قائد الجيش، جوزاف عون، لغرفة العمليات في رأس بعلبك، وفق ما ذكرت الوكالة الوطنية الحكومية للأنباء.
وكانت مصادر عسكرية قد أفادت بأن الجيش اللبناني أرسل تعزيزات إضافية الى المنطقة.
وتزامنا مع اشتداد، زار قائد الجيش اللبناني، العماد جوزف عون، ثكنة فوج حماية الحدود البرية في رأس بعلبك، حيث اطلع على كافة الاستعدادات الميدانية للمعركة المتوقعة ضد “داعش”. وأكد العماد عون، الذي وصل على متن طوافة عسكرية إلى منطقة الحدود اللبنانية السورية، لضباط الفوج وأفراده أن “الوطن بأسره يثق بقدرتهم على حسم المعركة ويقدم الدعم المطلق” لهم. وفسّر مراقبون هذه الزيارة وتصريحات قائد الجيش اللبناني على أنها إشارة صريحة على وضع اللمسات الأخيرة على خطة لتحرير المنطقة الجبلية الوعرة الواقعة على الحدود اللبنانية ــ السورية، من أخر فلول المسلحين المتبقين هناك من تنظيم “داعش”.
وتمكن مقاتلو حزب الله اللبناني، قبل أسابيع، من طرد مسلحي “جبهة فتح الشام” (النصرة سابقا)، من الجرود الموازية المحيطة ببلدة عرسال والتي تبلغ مساحتها ثلثي المساحة التي ما زال يحتلها مسلحو “داعش”.
تقدمت وحدات الجيش اللبناني، الثلاثاء، في مناطق مراح الشيخ والعجرم ووادي حميد من ناحية جرود عرسال، مواصلة لعملية إحكام الطوق وتضييق الخناق على تنظيم “داعش” في جرود رأس بعلبك والقاع.
واستهدف الجيش اللبناني، الخميس، مواقع تابعة لتنظيم “داعش”، كما قصفت مدفعيته مواقع التنظيم في بلدتي رأس بعلبك والقاع، الواقعتين في منطقة البقاع شمال شرق لبنان، على الحدود مع سوريا. وأوقع الهجوم العديد من الجرحى في صفوف تنظيم “داعش”. جدير بالذكر أن القوات اللبنانية تقصف عناصر التنظيم منذ عدة أيام، تمهيدا لعملية عسكرية هدفها القضاء عليهم أو طردهم من لبنان.

إلى الأعلى