الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 م - ٣ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / «المسرح بين النخبوية والجماهيرية» ندوة للجمعية العمانية للمسرح

«المسرح بين النخبوية والجماهيرية» ندوة للجمعية العمانية للمسرح

تنظم الجمعية العمانية للمسرح بالتعاون مع اللجنة المنظمة لمهرجان صلالة السياحي يومي22-23/8/2017م بقاعة المعارض بأرض المهرجان ندوة المسرح بين النخبوية والجماهيرية. تهدف الندوة إلى تسليط الضوء على المسرح العماني من خلال قراءة العروض النخبوية والعروض الجماهيرية، وتسليط الضوء على الحد الفاصل بينها إن كان لها حدود، وتناول الفروقات بين معنى المسرح النخبوي والمسرح الجماهيري والعلاقة بين المحتوى والقيمة الفنية. وتستهدف المسرحيين المتخصصين في مجال المسرح والعاملين فيه من فرق مسرحية ومجموعات طلابية جامعية وشركات عاملة في المجال المسرحي، كما تستهدف جمهور مهرجان صلالة السياحي.
تنقسم الندوة إلى ثلاثة محاور هي: المسرح النخبوي واجتذاب الجمهور إليه، و المسرح التجاري اجتذاب الجمهور إليه، والمسرح المشترك بين النخبوي والجماهيري، حيث يقدم الفنان غانم السليطي ورقة بعنوان تجربة غانم السليطي في المسرح الجماهيري في محور المسرح الجماهيري واجتذاب الجمهور إليه، وفي المحور نفسه يقدم الكاتب والمخرج عماد الشنفري ورقة بعنوان الجمهور المسرحي وعلاقته بالعروض المسرحية في مهرجان صلالة السياحي، كما يقدم الفنان محمد المردوف شهادته حول المحور الذي يديره جلسته الفنان فيصل النهاري ويبدأ المحور الثاني من جلسات اليوم الأول والذي سيكون بعنوان المسرح المشترك بين النخبوي والجماهيري بورقة يقدمها الدكتور مرشد راقي بعنوان المسرح المشترك أفكار نخبوية وصورة شعبية، وتقدم الناقدة عزة القصابية ورقة بعنوان واقع وحلول لمسرح وسطي بين النخبوي والجماهيري، ويقدم الفنان عبدالله مرعي شهادة حول مشاركته في المسرحين النخبوي والجماهيري، يدير الجلسة المخرج المسرحي محمد المهندس.
أما اليوم الثاني فيبدأ في جلسته الأولى بمحور المسرح النخبوي واجتذاب الجمهور إليه، حيث يقدم الفنان غنام غنام ورقة بعنوان الجمهور العربي وعلاقته بالمهرجانات “تجربة الهيئة العربية للمسرح أنموذجا”، يقدم بعدها المسرحية المونودرامية سأموت في المنفى. يدير الجلسة الفنان صلاح عبيد.
سأموت في المنفى عرض مسرحي مونودرامي من تأليف وتمثيل وإخراج غنام غنام تحكي المسرحية قصة نزوح الفنان غنام غنام من قريته “كفر عانه” إلى أريحا ثم بعد ذلك إلى الاغتراب خارج الوطن. المسرحية حكاية تشبه حكايا كثيرين ممن عانوا من الهجرة والتهجير القسري أو الطوعي إلا أن غنام يحكي التجربة من خلال فن المسرح الذي يحوله الفنان غنام غنام إلى منصة للحكاية الشعبية. الجدير بالذكر أن العرض المسرحي تم تقديمه في عدة بلدان خليجية وعربية ولقي نجاحا وقبولا كبيرا.
وعن الندوة قال حسين بن سالم العلوي رئيس الجمعية العمانية للمسرح” شكرا للجنة المنظمة لمهرجان صلالة السياحي على إتاحة الفرصة للجمعية للحضور في هذا المهرجان وليكون للجمعية منشط في خارطة المهرجان ضمن مناشطه الفنية الثقافية، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على الرغبة الأكيدة في التعاضد بين المؤسسسات الحكومية والأهلية في تقديم المناشط والفعاليات المختلفة كما يؤكد العلوي على وعي اللجنة الرئيسة بالمهرجان على أهمية حضور المناشط والفعاليات الثقافية والفنية في المهرجان وشدد على أهمية وجود المسرح بشكل خاص في مثل هذه الفعاليات حيث إنه يستطيع أن يقوم بدور كبير في التوعية بالمهرجان والترويج له بالإضافة إلى نشر رسالة المسرح والتوعية به وبأهميته. كما قدم العلوي شكره للمسرحين والفرق المسرحية في المحافظة على الدعم اللوجستي الذي قدموه للندوة آملا أن يتم استثمار مثل هذه المناشط لتجميع المسرحيين بشكل أكبر، وأشار العلوي إلى أن الندوة تأتي ضمن خارطة الأنشطة للجمعية لهذا العام مؤكدا على أهمية مثل هذه الأنشطة وقبلها أهمية استقرار الجمعية من الداخل ووقوف المسرحيين معها.

إلى الأعلى