الخميس 20 يوليو 2017 م - ٢٥ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / أفيال ساحل العاج وجها لوجه امام نسور كولومبيا

أفيال ساحل العاج وجها لوجه امام نسور كولومبيا

ريو دي جانيرو– أ.ف.ب: يرصد منتخبا كولومبيا وساحل العاج وضع قدم في الدور الثاني عندما يلتقيان اليوم الخميس على ملعب “ناسيونال مانيه غارينشا” في العاصمة برازيليا في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة ضمن النسخة العشرين لكأس العالم في كرة القدم في البرازيل.
وحقق كلا المنتخبين فوزا في الجولة الاولى، حيث تغلبت ساحل العاج على اليابان 2-1، وسحقت كولومبيا اليونان بثلاثية نظيفة، وبالتالي فان الفوز سيمنح صاحبه افضلية كبيرة لبلوغ الدور ثمن النهائي.
يدرك المنتخبان جيدا أهمية مواجهتهما ولن يألوا جهدا لكسب نقاطها الثلاث التي ستضع كولومبيا على أبواب تكرار انجازها في مشاركتها الثانية في العرس العالمي عام 1990 في ايطاليا، وتقود ساحل العاج الى انجاز تاريخي بتخطي الدور الاول للمرة الاولى في تاريخها وفي ثالث مشاركة لها.
وقدمت كولومبيا اداء جيدا امام اليونان على الرغم من غياب نجمها راداميل فالكاو غارسيا الذي حرمته اصابة في الرباط الصليبي من التواجد في العرس العالمي، لكن كولومبيا أثبتت أنها تملك الاسلحة اللازمة لتعويض غيابه في مقدمتها خاميس رودريجيز وتيوفيلو جوتييريز وجاكسون مارتينيز.
ولم تختلف حال ساحل العاج عن كولومبيا وقدمت بدورها عرضا جيدا امام اليابان ونجحت في تحويل تخلفها صفر-1 الى فوز 2-1 بفضل ترسانتها الهجومية بقيادة ويلفريد بوني وجرفينيو.
وستشهد المباراة صراعا قويا بين الدفاع الكولومبي الذي كان الافضل في التصفيات الاميركية الجنوبية، والهجوم العاجي بقيادة افضل لاعب في القارة السمراء يحيى توريه والمخضرم ديدييه دروغبا.
وتعول كولومبيا كثيرا على المعنويات العالية للاعبيها بعد الفوز الكبير على اليونان والذي طمأن أنصار المنتخب بعدما دب الشك الى الأنفس بسبب غياب فالكاو. وشدد مدرب كولومبيا الارجنتيني خوسيه بيكرمان على ضرورة استثمار الفوز على اليونان لمواصلة حصد النتائج الايجابية وبلوغ الهدف الاسمى وهو التأهل الى الدور الثاني.
لكن بيكرمان طالب لاعبيه بالتركيز الكبير أمام العاجيين “لانهم يختلفون كليا عن اليونان”.
وقال: “ساحل العاج تملك لاعبين موهوبين في جميع الخطوط وبالتالي يتعين علينا الحذر وعدم ترك المساحات امامهم”، مضيفا “يجب ان نواصل على نفس النهج الذي خضنا به المباراة الاولى لانه السبيل الوحيد لحصد النقاط وبطاقة التأهل”.
لكن كولومبيا تلقت ضربة موجعة جديدة بغياب مهاجم اشبيلية الاسباني كارلوس باكا (27 عاما) بسبب اصابة بتمزق عضلي يحتاج الى 10 أيام للتعافي منه بحسب الجهاز الطبي.
وتعرض باكا المتوج مع فريقه بلقب الدوري الاوروبي “يوروبا ليغ”، الى الاصابة في تدريبات اول من امس الاحد وهو يعاني من الام شديدة.
ويعتبر باكا احد الاوراق الرابحة التي يعول عليها بيكرمان على الرغم من انه لم يدفع به في المباراة الاولى امام اليونان، وهو ما اكد المدرب الارجنتيني بقوله: “باكا لاعب مهم في التشكيلة، خسارته ضربة موجعة لكن علينا التعامل مع الامور مثلما هي، وثقتي كبيرة في باقي اللاعبين لوضع المنتخب في افضل المراكز”.
وتابع “انها كرة القدم، تحصل اشياء غير متوقعة ولهذا السبب نختار لاعبا او اكثر في المراكز المهمة. سنتعامل جيدا مع الوضع الجديد ونتمنى ان يتعافى باكا في اسرع وقت ممكن لاننا بحاجة الى خدماته”. في المقابل، تبدو صفوف المنتخب العاجي مكتملة ومن المرجح ان يلعب القائد دروغبا اساسيا من البداية بعدما لازم مقاعد الاحتياط في المباراة الاولى امام اليابان.
ولعب هداف تشلسي السابق والمرشح للانضمام الى صفوف يوفنتوس الايطالي دورا كبيرا في قلب منتخب بلاده للطاولة على اليابان، فبعد دقيقتين من دخوله بديلا للاعب الوسط سيري دي، ادرك الفيلة التعادل ويلفريد بوني (64) ثم اتبعه جيرفينيو بهدف الفوز (66).
واكد مدرب ساحل العاج صبري لموشي على اهمية دروغبا بالقول: “وجود لاعب كديدييه دروغبا، سواء اساسيا او احتياطيا، يمكن ان يغير مجرى المباراة في اي وقت بفضل خبرته الكبيرة في الملاعب الاوروبية، انه لاعب كبير واحتفظنا به للضرورة ولم يخيب ظننا”.
واضاف “لدينا 23 لاعبا وامامنا 3 مباريات على الاقل في البطولة وبالتالي يجب معرفة التعامل معها واللجوء الى اللاعبين المناسبين لخوضها”.
واكد لموشي على صعوبة المهمة امام كولومبيا، وقال “انها مباراة صعبة كونها تجمع بين منتخبين كسبا النقاط الثلاث في الجولة الاولى ويسعى كل منهما الى التأكيد وهذا حق مشروع. سنبذل كل ما في وسعنا من أجل ذلك”.
من جهته، قال توريه: “هدفنا الاولي كان تحقيق بداية جيدة في المونديال وهو ما نجحنا فيه خاصة واننا كنا نعرف انه تنتظرنا مباراة قوية امام كولومبيا”.
وأضاف: “الان نسعى الى الفوز الثاني للاقتراب من الدور الثاني ونتفادى ما حصل معنا في المشاركتين السابقتين عندما حققنا فوزا في كل منها (على صربيا عام 2006 وكوريا الشمالية عام 2010) وخرجنا خاليي الوفاض”.
وتابع “فوزنا على اليابان حررنا من الضغط النفسي وكان في توقيت مناسب لانه امامنا مباراتان لكسب المزيد من النقاط”. وأردف قائلا “مباراتنا ستكون حاسمة واختبارا جيدا بالنسبة الينا لان كولومبيا منتخب جيد المستوى ويتمركز لاعبوه جيدا في أرضية الملعب ولا يرتبطون أخطاء كثيرة”.

إلى الأعلى