الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 م - ٣ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / لبنان : الجيش يواصل (فجر الجرود) .. مقتل 3 جنود وعزل داعش في جنوب رأس بعلبك
لبنان : الجيش يواصل (فجر الجرود) .. مقتل 3 جنود وعزل داعش في جنوب رأس بعلبك

لبنان : الجيش يواصل (فجر الجرود) .. مقتل 3 جنود وعزل داعش في جنوب رأس بعلبك

بيروت ــ وكالات: استأنف الجيش اللبناني، أمس الأحد، يومه الثاني من عملية “فجر الجرود” ضد تنظيم داعش بقصف مدفعي على تلال القاع ورأس بعلبك. ملعنا تسجيل تقدما ضد “داعش” الذي قام بعزله بعد ان سيطر على ثلث المساحة التي كانت خاضعة للتنظيم المتطرف.
يأتي ذلك في وقت أعلن فيه مصدر أمني إن ثلاثة جنود لبنانيين قُتلوا وأصيب آخر بجروح خطيرة إثر انفجار لغم أرضي في مركبتهم العسكرية بمنطقة على الحدود اللبنانية السورية. وأضاف المصدر أن المنطقة التي قُتل فيها الجنود قريبة من معقل حدودي على مقربة من عمليات حزب الله والجيش السوري.
ويسعى الجيش اللبناني إلى فتح محاور جديدة للهجوم والتوغل البري للسيطرة على مزيد من التلال والمواقع، بإسناد ناري كثيف من القصف المدفعي والطائرات. ويعزز الجيش من تواجده العسكري على التلال، التي سيطر عليها مؤخرا بعد تطهيرها من الألغام وتمشيطها بشكل دقيق، حيث تتحضر فرق جديدة من عناصر فوج المجوقل للدخول والتقدم على محاور القتال.
وقد تقدمت وحدات الجيش واستعادت مرتفعات ضليل ام الجماعة (شمال شرق مرتفعات ضهور الخنزير) وعملت على عزل مجموعات داعش في وادي مرطبيا، بحسب ما أفادت الوكالة الوطنية. كما أفيد عن سيطرة الجيش على مساحات شاسعة من جنوب رأس بعلبك. وكان الجيش بحسب الوكالة الوطنية تمكن صباح امس الأحد من تحرير مناطق خربة داوود وخربة التينة في جرود رأس بعلبك، بعد عملية قام بها عند ساعات الصباح بغطاء من الطيران، بعدما قصف بالمدفعية والصواريخ مواقع داعش وتحصيناته. ولا يزال الجيش يحصن مواقعه ويعمل على تفكيك الألغام التي خلفها داعش. وكان الناطق العسكري باسم الجيش اللبناني العقيد الركن نزيه جريج أكد في وقت متأخر السبت أن عملية فجر الجرود التي انطلقت فجر السبت مكنت الجيش من السيطرة على “نحو 30 كيلومترا مربعا أي ثلث المساحة التي كان يسيطر عليها عناصر داعش.
وقال الناطق “سيطر الجيش بالنار على مراح درب العرب ودليل الخصيب في جرود القاع ، وتم تحرير نحو 30 كيلومترا مربعا من سيطرة داعش وقتل 20 إرهابيا، وتم تدمير 11 مركزا للإرهابيين تحتوي على مغاور وأنفاق وخنادق اتصال وتحصينات وأسلحة مختلفة، كما تم ضبط كميات من الأسلحة والذخائر والمتفجرات”. وأضاف “أما خسائر الجيش، فلدينا 10 جرحى إصابة أحدهم حرجة”.
وتمكن الجيش في اليوم الأول من تحرير 30 كلم مربعا من الأراضي، التي يسيطر عليها داعش، وتدمير 11 مركزا وقتل 20 من داعش. وأعلنت قيادة الجيش اللبناني، مساء امس الاول السبت، أن عملية “فجر الجرود” حققت الأهداف المرسومة لليوم الأول. وأوضح المتحدث باسم القيادة، العميد نزيه جريج، أن الأوامر أعطيت للوحدات العسكرية بالتقيد بالقانون الدولي لجهة التمييز بين المدنيين والأهداف العسكرية والحد من الأضرار الجانبية، وأضاف جريج أن ‏‏العمليات العسكرية ستستمر حتى تحقيق الأهداف وطرد الإرهابيين والانتشار على الحدود. وأكد أن 10 جنود من الجيش أصيبوا، أحدهم في حالة حرجة، معلنا تدمير 11 مركزا لداعش مما أمن السيطرة على 30 كيلومترا مربعا من الجرود. وأشار المسؤول العسكري، إلى أن عناصر تنظيم داعش الإرهابي باتوا أوهن من أن يتابعوا المعركة.
يذكر أنه قبل بدء المعركة، قدر الجيش بنحو 600 عدد ارهابيي داعش وبنحو 120 كيلومترا مربعا المنطقة التي كان يسيطر عليها التنظيم في الجانب اللبناني. وتبلغ المساحة الإجمالية للمنطقة الجبلية التي كان داعش يسيطر عليها بنحو 300 كيلومتر مربع في شرق لبنان وفي سوريا.

إلى الأعلى