الأحد 9 أغسطس 2020 م - ١٩ ذي الحجة ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الأولى / عشرات القتلى والجرحى في هجوم (داعشي) على مسجد بأفغانستان

عشرات القتلى والجرحى في هجوم (داعشي) على مسجد بأفغانستان

كابول ــ وكالات : سقط أمس عشرات القتلى والجرحى في تفجير انتحاري وهجوم مسلح تبناه تنظيم “داعش” الإرهابي على مسجد في كابول.
وسمعت أصوات أعيرة نارية وتفجيرات خلال الهجوم الذي يسلط الضوء على تدهور الوضع الأمني في أفغانستان. واستمر نحو اربع ساعات، فيما قال شهود عيان إنهم شاهدوا مصلين داخل المسجد يكسرون النوافذ للفرار. ويعتقد أن المسجد الواقع في منطقة سكنية شمال المدينة، كان يعج بعشرات المصلين من الرجال والنساء والأطفال وقت الهجوم أثناء صلاة الجمعة.
وأحاطت قوات الأمن المدججة بالأسلحة بالمبنى وتمكنت من إنقاذ أكثر من 100 مصل، طبقا لوزارة الداخلية. وقالت الوزارة إن عشرة مدنيين قتلوا وأصيب اكثر من 40 اخرين في الهجوم. كما قتل اثنان من رجال الأمن وأصيب سبعة آخرون.
وقال نجيب دانيش نائب المتحدث باسم وزارة الداخلية لوكالة فرانس برس إن “الهجوم انتهى، وقامت الشرطة بتطهير الموقع” مؤكدا أن الشرطة قتلت ثلاثة مهاجمين. وصرح المتحدث باسم الشرطة عبد البصير لوكالة الأنباء الفرنسية بأن انتحاريا “فجر نفسه داخل المسجد”. وتجمع الناس خارج المسجد في وقت سابق وحاولوا الاتصال بالنساء والأطفال المحتجزين داخله، إلاّ أن هواتفهم لم ترد، بحسب مراسل فرانس برس في الموقع.
وقال أحد المارة “أهالينا محتجزون داخل المسجد ، نعتقد أن المسلحين يحتجزونهم رهائن. نحن قلقون جدا على سلامتهم وندعو الله أن يساعدنا وينقذ أحباءنا”. ووصف شهود عيان مشاهد الرعب داخل المسجد وقالوا إن ذخيرة المهاجمين نفدت وبدأوا “في استخدام السكاكين لطعن المصلين”. وقال آخرون إن المهاجمين كانوا مسلحين بقاذفات صواريخ.
وأعلن تنظيم “داعش” مسؤوليته عن الهجوم. وكتبت وكالة “أعماق” الدعائية التابعة للتنظيم الإرهابي “انغماسيان من عناصرنا يشنان هجوما انغماسيا على حسينية في منطقة خير خانة بمدينة كابول الأفغانية”.
ويشير الهجوم إلى ازدياد حالة انعدام الأمن في أفغانستان، مع تصاعد هجمات حركة طالبان في أنحاء أفغانستان، فيما يوسع تنظيم “داعش”، المعروف بتنفيذه هجمات مذهبية، وجوده في أفغانستان. ويأتي الهجوم بعد أيام من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب استراتيجيته في أفغانستان وقراره إرسال عدة آلاف من الجنود الإضافيين في البلد المضطرب. وهرعت أكثر من عشر عربات إسعاف إلى موقع الهجوم لنقل الجرحى الى المستشفيات. واحتشد بعض الاقارب في مستشفى خاص مجاور للبحث عن أحبائهم الذين كانوا في المسجد وقت الهجوم. وشوهدت بقع من الدماء عند مدخل المستشفى.

إلى الأعلى