الإثنين 20 مايو 2019 م - ١٤ رمضان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / ميدالية غوته للكاتبة اللبنانية إملي نصرالله

ميدالية غوته للكاتبة اللبنانية إملي نصرالله

بيروت ـ العمانية:
تسلّمت الكاتبة اللبنانية إملي نصرالله يوم 25 أغسطس الجاري، ميدالية غوته، في احتفالية احتضنتها مدينة فايمار الألمانية، مسقط رأس الشاعر والمفكر غوته. وجاء في مسوّغات منح الجائزة التي تحمل شعار اللغة هي المفتاح، أن نصر الله “إحدى أبرز الكاتبات في العالم العربي، كتبت للصغار والكبار، وأوجدت لغة شعرية لتصف زمن الحرب”. وتتولى الجائزةَ سنوياً لجنةٌ خاصة تمنحها إلى “رموز ونماذج في أوروبا والعالم، أدت خدمات جليلة لحوار الثقافات بين الشعوب”. ومنذ تأسيسها سنة 1954 نالها كبار الأدباء العالميين، وكذلك العرب، من بينهم فؤاد رفقة (2010)، وصادق جلال العظم (2015). وبالتزامن مع تسليم الجائزة، شهدت ألمانيا ظاهرة أخرى هي “ليلة المتاحف” التي تفتح فيها جميع المتاحف أبوابها للجمهور مجاناً. ونالت الجائزة هذا العام بالإضافة إلى نصرالله، الناشرةُ الهندية آرفاتشي توتاليا، والناشطة الروسية في حقوق الإنسان إيرينا شيريكوفا.
وسينوّه رئيس الجائزة بأعمال نصرالله الأربعة المترجمة إلى الألمانية: “طيور أيلول”، “يوميات هر”، “الجمر الغافي”، و”الإقلاع عكس الزمن”، وهي بعض مؤلفاتها التي صدرت مترجمة إلى لغات عالمية منها الإنجليزية والدانماركية والفنلندية والتايلندية والفارسية. يُذكر أن نصر الله وُلدت سنة 1931 في قرية الكفير جنوب لبنان، نالت جوائز عدة منها جائزة الشّاعر سعيد عقل في لبنان، وجائزة مجلّة فيروزـ وجائزة جبران خليل جبران من رابطة التّراث العربيّ في أستراليا، وجائزة مؤسّسة IBBY العالميّة لكتب الأولاد على رواية “يوميّات هرّ”. وقالت نصرالله في تصريح لوكالة الأنباء العمانية: إن أدب الرواية يمثل مدخلاً إلى “العالم الحقيقي عند كل الشعوب”، وأضافت: أن الرواية “تقرّب الناس من بعضهم بعضاً وتحمل الكثير من الحقائق”. وأشارت إلى أن د.هارتموت فندريتش الذي تحمّس لترجمة رواياتها إلى الألمانية، قام بترجمة 60 رواية عربية، لكن “لم يتم تكريمه كما يستحق في الدول العربية”.

إلى الأعلى