الجمعة 23 أغسطس 2019 م - ٢١ ذي الحجة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / وهج “زرع .. حصد”

وهج “زرع .. حصد”

فتحت بالأمس مدارسنا أبوابها مستقبلة طلابها معلنة بدء عام دراسي تحفه الآمال والتطلعات بأن يكون عاما حافلا بالإنجازات لينهل منها أبناؤنا في مختلف مراحلهم من معين العلم والمعرفة وقد ارتسمت على وجوههم البريئة منذ بواكير أمس الابتسامة ودخلت في قلوبهم الفرحة والبهجة ونحن نستشعرها في نفوسهم وهم يصحون من نومهم بكل نشاط بعد أن جهزوا حقائبهم الجميلة ومستلزماتهم الدراسية وتعتلي محياهم السعادة وهم يتوجهون إلى مدارسهم وصفوفهم التي اشتاقت لهم ليتعرفوا خلالها على معلميهم وزملائهم الذين سيكونون معهم في عام دراسي جديد.
سأتحدث في هذا المقال عن فئة واحدة من الطلبة والتي ستكون أمام مفترق طريق وعام دراسي مصيري في حياتها ألا وهي طلاب الصف الثاني عشر .. عام تحديد مسار المستقبل الدارسي والحياتي القادمين فهي نتاج لأعوام الدراسة السابقة لانتظار عام الحصاد وجنى الثمار والغرس الذي سهروا عليه أعواما طويلة بحلوها ومرها وتعبها لذا فإنه سيكون عاما يجب أن يسخر فيها هؤلاء الطلبة خلالها جل جهدهم وقوتهم وتركيزهم ومثابرتهم وعطائهم له ولايتأتى ذلك إلا من خلال التفكير المتأني بأهمية أن يكون حصادهم متميزا فالثمار الجيدة هي من ستكون لهم العون وهي من ستفتح لهم الطريق لتحقيق طموحهم وآمالهم وأحلامهم لذا فرسم خريطة طريق لهذا العام الدراسي للطالب في هذه المرحلة الهامة يجب أن تكون في مقدمة ما يصبون إليه بعد الأعوام الطويلة التي قضوها على مقاعد الدراسة .
حتما لن يكون الطريق مفروشا بالورود فالجد والاجتهاد والمثابرة من الطالب في هذا العام وإعداد برنامج مذاكرة من أول العام لابد أن يقابله وقوف الأسرة معه ويكون ذلك من خلال تهيئتها للجو الدراسي الجيد له في المنزل وتشجيعه على أن يحقق التفوق لينال في نهاية العام الدراسي ما يتمناه فهو في هذه المرحلة سيحتاج أكثر من غيرها لالتصاق أسرته به ومساندته بأنه قادر على أن يتغلب على هذا العام بأن يحصد التميز ليكمل مسيرته ومشواره الدراسي في المرحلة القادمة.
إنه عام سيضع طالب الصف الثاني عشر تحت مصطلح ـ كن أو لا تكون ـ لذا فمن الضروري أن يضع أمام ناظريه أنه عام دراسي لامجال فيه للتهاون أو إضاعة الوقت واللهو والدعة والتكاسل فإما أن يخسر الأعوام الطويلة التي تعبها ويخرج منها خالي الوفاض ولن يحقق أمنية كان يحلم بتحقيقها منذ نعومة أظفاره وهو يخطو أولى خطواته في سلم الدراسة أو ينال النجاح والتفوق الذي سيؤهله لمواصلة صعود القمم في مجالات العلم ليسعد نفسه وأسرته ويخدم وطنه .

خالد بن سعود العامري
من اسرة تحرير “الوطن”
Jr9990@gmail.com

إلى الأعلى