الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / نسور كولومبيا تتفوق على أفيال ساحل العاج
نسور كولومبيا تتفوق على أفيال ساحل العاج

نسور كولومبيا تتفوق على أفيال ساحل العاج

برازيليا ـ د. ب. أ: أصبح المنتخب الكولومبي ثالث المتأهلين إلى دور الستة عشر لنهائيات كأس العالم بالبرازيل بعدما تغلب على نظيره الإيفواري بهدفين مقابل هدف على استاد ماني جارينشا الوطني في برازيليا ضمن الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثالثة للمونديال وتقدم جيمس رودريجيز بهدف للمنتخب الكولومبي في الدقيقة 64 ثم أضاف البديل خوان كوينتيرو الهدف الثاني في الدقيقة 70 ثم رد جيرفينيو بهدف لكوت ديفوار في الدقيقة 73 ورفع المنتخب الكولومبي رصيده إلى ست نقاط بينما تجمد رصيد كوت ديفوار عند ثلاث نقاط ، بينما يتذيل المنتخبان الياباني واليوناني الترتيب بلا رصيد من النقاط قبل مباراتهما معا وفاز المنتخب الإيفواري في مباراته الأولى على اليابان بهدفين مقابل هدف فيما فازت كولمبيا على اليونان بثلاثة أهداف نظيفة. وتأهل منتخبا تشيلي وهولندا إلى دور الستة عشر للمونديال بينما خرجت اسبانيا والكاميرون واستراليا من البطولة.
وجاءت المباراة غاية في الاثارة منذ البداية وحتى النهاية حيث خطورة مستمرة على المرميين بجانب فاصل من المهارات الفردية والتمريرات المتقنة، ولكن المنتخب الكولومبي نجح في استغلال الفرص التي سنحت له فكان الفوز حليفه في النهاية وبدأت المباراة بضغط هجومي من جانب المنتخب الإيفواري أملا في تسجيل هدف مبكر يسهل من مهمة الفريق نحو تحقيق الفوز الثاني على التوالي ويقربه من العبور إلى دور الستة عشر ولكن رغم الصحوة الإيفوارية، كاد المنتخب الكولومبي أن يتقدم بهدف مع حلول الدقيقة السادسة عندما أطلق تيوفيلو جوتيريز مهاجم ريفر بلات الأرجنتيني قذيفة صاروخية ولكن الكرة مرت مباشرة بمحاذاة المرمى.
ومرت الربع ساعة الأولى من المباراة غاية في الاثارة حيث سرعة في إيقاع اللعب والتمرير من لمسة واحدة مع اقتسام الفريقين السيطرة على مجريات اللعب وبمرور الوقت بدأ المنتخب الكولومبي يفرض هيمنته على المباراة ووصل الفريق أكثر من مرة لمرمى بوبكر باري، ولكن الدفاع الإيفواري بقيادة ديدييه زوكورا وسليمان بامبا أحبط المخطط الكولومبي. وكاد بوبكر باري أن يكلف المرمى الإيفواري هدفا ساذجا في الدقيقة 22 بعدما أخطأ في الخروج من مرماه للتصدي لضربة ركنية لتسقط الكرة من يده لكنها لم تجد من يتابعها إلى داخل الشباك وكان شيخ إسماعيل تيوتي قريبا جدا من تسجيل هدف السبق للمنتخب الإيفواري في الدقيقة 25 ولكن تسديدته الصاروخية مرت مباشرة من فوق الشباك. وأهدر جوتيريز فرصة هدف لا يضيع في الدقيقة 28 بعدما تلقى تمريرة سحرية من جيمس رودريجيز وضعته في مواجهة المرمى الإيفواري تماما ولكنه سدد كرة عشوائية بجوار القائم ورد المنتخب الإيفواري بهجمة سريعة انتهت بتصويبة قوية من سيرجي اوريير ولكن الحارس الكولومبيديفيد أوسبينا راميريز تصدى للكرة بمهارة.
وسيطر المنتخب الإيفواري تماما على الدقائق العشرة الأخيرة من الشوط الأول وكاد الفريق أن يسجل اكثر من هدف، كما طالب لاعبي الفريق الحصول على ضربة جزاء بعد تعرض الان جراديل للدفع داخل منطقة الجزاء، ولكن الحكم الإنجليزي هوارد ويب أشار باستمرار اللعب. ولم تشهد اللحظات الأخيرة أي جديد لينتهي الشوط الأول بتعادل الفريقين سلبيا وبدأت أحداث الشوط الثاني بضغط هجومي من جانب المنتخب الكولومبي الذي هدد المرمى الإيفواري مرتين في أول خمس دقائق. وطالب لاعبو المنتخب الكولومبي الحصول على ضربة جزاء نتيجة لمس الكرة ليد زوكورا داخل منطقة الجزاء ولكن الحكم احتسب تسلل ضد جوتيريز. وأجرى خوسيه بيكرمان المدير الفني للمنتخب الكولومبي أول تغييراته بنزول خوان كوينتيرو بدلا من فيكتور إباربو وأهدر ويلفريد بوني هدفا لا يضيع في الدقيقة 57 بعدما تلقى تمريرة مذهلة من يايا توريه وضعته في مواجهة المرمى مباشرة ولكنه تعثر في التسديد وهو على بعد ياردتين من المرمى وتسببت العارضة في حرمان خوان كوادرادو من تسجيل هدف محقق للمنتخب الكولومبي في الدقيقة 59. ورد الفرنسي صبري لاموشي المدير الفني للمنتخب الإيفواري بتغيير في الدقيقة 60 تمثل في نزول النجم المخضرم ديدييه دروجبا بدلا من ويلفريد بوني وجاءت الدقيقة 64 لتشهد هدف السبق للمنتخب الكولومبي عن طريق جيمس رودريجيز الذي ارتقى برأسه لضربة ركنية من الناحية اليسرى وسددها بشكل قوي لترتطم الكرة بيد باري وتتهادى إلى سقف الشباك.
وأجرى لاموشي ثاني تغييراته بنزول سالومون كالو بدلا من الان جراديل. وتمكن المنتخب الكولومبي من تسجيل ثاني أهدافه في الدقيقة 70 بعد أن أهدر لاعب الوسط الإيفواري جوفروي سيري ديي الكرة بشكل غريب في نصف ملعبه ليقطعها من تيوفيلو جوتيريز ويمررها إلى البديل خوان كوينتيرو الذي ركض بكل سرعته وسدد كرة صاروخية في شباك بوبكر باري. وقلص جيرفينيو مهاجم روما الإيطالي الفارق لصالح منتخب كوت ديفوار في الدقيقة 73 بعد أن اقتنص الكرة من خوان كاميلو زونيجا ثم راوغ أكثر من مدافع قبل أن يسدد كرة قوية اصطمت بيد الحارس الكولومبي ديفيد أوسبينا راميريز وعرفت طريقها للشباك وجاء التغيير الثالث للمنتخب الإيفواري في الدقيقة 74 بخروج جوفروي سيري ديي ونزول ماتيوس بولي كما اجرى المنتخب الكولومبي تغييرين بخروج بابلو ارميرو و ابيل اجيلار ونزول سانتياجو أرياس وألكسندر ميخيا.
وكثف المنتخب الإيفواري من محاولاته الهجومية سعيا لادراك التعادل ولكن دروجبا لم يتحصل على الفرص اللازمة من أجل معانقة الشباك. وأهدر جيرفينيو فرصة ذهبية لإدراك التعادل للمنتخب الإيفواري بعدما تهيأت له الكرة أمام المرمى مباشرة لكنه سدد بغرابة في أحضان الحارس الكولومبي. وكاد كوينتيرو أن يسجل الهدف الثاني له والثالث للمنتخب الكولومبي قبل دقيقة واحدة من نهاية المباراة بعدما استغل خروج الحارس الإيفواري من مرماه ليسدد كرة خادعة على المرمى، ولكن بوبكر باري عاد سريعا إلى مرماه لينقذ بلاده من الهدف الثالث. ومرت الدقائق الأخيرة وسط محاولات مستميتة من جانب كوت ديفوار لادراك التعادل، يقابلها استبسال دفاعي من جانب المنتخب الكولومبي، لينتهي اللقاء بفوز كولومبيا بهدفين مقابل هدف ويتأهل الفريق مبكرا إلى دور الستة عشر.

إلى الأعلى