الأحد 26 مايو 2019 م - ٢٠ رمضان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / (صلالة السياحي) يختتم بـ(عمان الرخاء والنماء)
(صلالة السياحي) يختتم بـ(عمان الرخاء والنماء)

(صلالة السياحي) يختتم بـ(عمان الرخاء والنماء)

جسد أكثر من 1500 مشارك ومشاركة من فرق الفنون الشعبية والحماسية منهم 200 طفل وطفلة أوبريت حفل ختام مهرجان صلالة السياحي 2017م بتكريم وتتويج الولايات الفائزة بجوائز مسابقة الولايات التنافسية التي شهدت مشاركة 13 ولاية من مختلف محافظات السلطنة بالموروث الشعبي التقليدي في الفنون والألعاب الشعبية والحرف والصناعات التقليدية العمانية بأصالتها ومفرداتها والتي تنافست على سبع جوائز لوحات العرض من تصميم وإخراج الميداني للمخرج الشاب صالح مكيل السيم والإضاءة أحمد معجين والاكسسوارات والسينوغرافيا الفنان خالد الشنفري وعدد من الشباب العماني في التدريب والمتابعة والتنسيق .
الحفاظ على التراث ..
وخلال الحفل الذي رعاه معالي السيد محمد بن سلطان البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار تم تكريم وتتويج الولايات الفائزة في منافسات الولايات التنافسية في الموروث الشعبي العماني والتي تحظى بمشاركة كبيرة وواسعة من قبل أهالي الولايات المشاركة من كافة محافظات السلطنة وتأتي فكرة تلك المسابقة من منطلق الحفاظ على التراث التقليدي التي تسعى دائما اللجنة المنظمة لمهرجان صلالة السياحي على الاستمرار في الحفاظ على هذه الفنون الأصيلة ، كما يسعى المهرجان لإثراء الحركة الثقافية والفنية وتفعيلها بالصورة المثلى محليا وعربيا وعالميا وكذلك المساهمة في إبراز الموروث الحضاري والثقافي للسلطنة حيث جسد المشاركون من الفرق الشعبية والحماسية العمانية 13 لوحة بطابع تراثي عماني بالأداء والشعر واللحن والملابس والانسجام الكبير بين المؤدين للوحات التي تفاعل معها الحضور الكبير الذي ملأ مدرجات مسرح الولايات بمركز البلدية الترفيهي .
بدأ الحفل بالسلام السلطاني ثم لوحة صحوة المجد ثم اللوحة بكم نحتفل وهي اللوحة الترحيبية بغناء جميع الفنانين وبمشاركة عدد من الأطفال وفرق الفنون الشعبية تلاها عرض فيلم وثائقي عن السلطنة ثم لوحة سلاطين العزة والسلام بفن العازي لفرقة الفنون الشعبية ثم لوحة نهج سلطان بمصاحبة فن الربوبة وبمشاركة فرق الفنون الشعبية ثم لوحة حكاية وطن ومن ثم لوحة زعيم الخير مصاحبة بفن الرزفة للفرق الحماسية تلاه فن الزامل لفرق الفنون الشعبية ثم لوحة أسياد البحار فن المديمة البحرية ثم لوحة رمز رفعتنا ثم لوحة أرض المحبة فن المدار لفرق الفنون الشعبية ثم لوحة فرحة شعب فن البرعة ثم لوحة السلطنة أفعال ثم لوحة نبض الولاء ثم اختتم الأوبريت باللوحة الختامية ولوحة الدعاء للسلطنة وقائد مسيرتها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ثم أطلقت الألعاب النارية ثم إعلان النتائج وتكريم المؤسسات الراعية للمهرجان والمؤسسات الإعلامية .
عدد من الشعراء كتبوا بقصائد اللوحات
اللوحات التي جسدها حفل تتويج الولايات العمانية في منافسة مسابقة الولايات التنافسية وختام فعاليات المهرجان بالرغم من استمرار الكثير من الفعاليات بالمهرجان حتى نهاية الشهر الجاري أمام زوار محافظة ظفار في موسم الخريف الاستثنائي الذي تشهده المحافظة ومرتادي المهرجان مجموعة من الشعراء العمانيين هم الشاعر حسن بن علي الرواس والشاعر عادل بن أحمد الشنفري والدكتور مسلم بن محسن المسهلي والشاعر فيصل الفارسي والشاعر عيسى جعبوب والشاعر مطر البريكي والشاعر حسن بن سالم المعشني والشاعر هلال الشيادي والشاعر مهدي سعيد الحمر والشاعر نورة البادي والشاعر حسن المشهور
فنانون تغنوا باللوحات
كما تضمن الحفل المشاركة في تجسيد اللوحات الفنية التراثية العمانية من عدد من الفنانين العمانيين حيث تغني الفنان سالم الغريمي والفنان أيمن الناصر والفنان إبراهيم باعمر والفنانين خالد الفيصل وطارق المرهون وإلقاء الشعر والدعاء محمد العلوي وإلقاء فن العازي ناصر البادي .

إلى الأعلى