الجمعة 14 أغسطس 2020 م - ٢٤ ذي الحجة ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / سوق الرفد فرصة للتعرف على المنتجات العمانية
سوق الرفد فرصة للتعرف على المنتجات العمانية

سوق الرفد فرصة للتعرف على المنتجات العمانية

مسقط ـ (الوطن):
حقق سوق الرفد الذي أقامه صندوق الرفد في محطته الأولى بصلالة نجاحا كبيرا، بفضل الإقبال الذي شهده من زوار موسم الخريف ومهرجان صلالة السياحي، وكان السوق الذي فتح أبوابه في 20 أغسطس الجاري، أحد الأماكن المهمة للسائحين منذ افتتاحه، فقد شكل فرصة للتعرف على المنتجات العمانية خاصة الصناعات الحرفية منها، والذي مثل للمستفيدين ورواد الأعمال منفذا تسويقيا وترويجيا لمنتجاتهم ومشاريعهم الخدمية، وهو ما يحقق الأهداف المرجوة منه والتي أعلنها صندوق الرفد، خاصة وأن الصندوق اختار موقعاً متميزاً يشهد إقبالا كبيراً وهو سهل أتين ليقيم به أول أسواقه المتنقلة.
وقال بدر بن سيف السيابي مدير عام مساعد للمتابعة وتطوير مشاريع رواد الأعمال بصندوق الرفد: يعتبر سوق الرفد إحدى مبادرات الصندوق الهادفة إلى دعم مشاريع رواد الأعمال بصفة عامة والمستفيدين من الصندوق بصفة خاصة وذلك من خلال إبراز مشروعاتهم وتسويقها والترويج لها، وجاءت فكرة إقامة هذا السوق كإحدى الخطط التى وضعها الصندوق لدعم وتطوير هذه المشاريع وتحقيق الإستدامة والنمو لها.
وأضاف: يتم تنفيذ هذه المبادرة من خلال إقامة سوق متنقل مفتوح على مساحة 4000 متر مربع يستهدف المشاريع التجارية والمطاعم بحيث ينتقل السوق بين محافظات السلطنة المختلفة لتحقيق الإستفادة من خطط الدعم التى يقدمها الصندوق لرواد الأعمال في مختلف المحافظات.
وأشار السيابي أن النسخة الأولى من السوق تم تنفيذها في محافظة ظفار بالتزامن مع موسم الخريف حيث تشهد المحافظة هذه الفترة نشاطا سياحيا كبيرا وبالتالي فإن التوقيت المدروس لإقامة السوق أكسبه أهمية بالغة وفرصة لرواد الأعمال لتسويق منتجاتهم وخدماتهم أمام شريحة كبيرة من زوار المحافظة من داخل وخارج السلطنة وهذه القيمة قد لا تتوفر في مواسم أخرى، وفكرة السوق المتنقل تعتمد على إقامة السوق مستقبلاً في مختلف محافظات السلطنة وتم تصميم السوق على هذا الأساس.
وأوضح بدر السيابي أن هذه المبادرة تعتبر جزءا من خطط الصندوق لدعم هذه المشاريع فبالإضافة إلى السوق توجد هناك حزمة من الخطط والبرامج المدروسة لدعم المشاريع ابتداء من المتابعة والمساندة المرافقة وتطوير أعمال هذه المشاريع بما يحقق لها الإستدامة وبالتالي الإسهام بشكل مباشر في تحقيق أهداف الصندوق المتمثلة في التشغيل الذاتي واستكمالا بإيجاد فرص عمل واستحداث مشاريع ذات قيمة مضافة وهذا في مجمله يعزز الاقتصاد الوطني.

إلى الأعلى