الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / مؤتمر إزكي الوطني لمكافحة العدوى يوصي بضرورة إيجاد وتوفير وسائل ناجحة للتصدي لبعض الأمراض المعدية
مؤتمر إزكي الوطني لمكافحة العدوى يوصي بضرورة إيجاد وتوفير وسائل ناجحة للتصدي لبعض الأمراض المعدية

مؤتمر إزكي الوطني لمكافحة العدوى يوصي بضرورة إيجاد وتوفير وسائل ناجحة للتصدي لبعض الأمراض المعدية

تغطية ـ سالم السالمي:
■ نظمت دائرة الخدمات الصحية بولاية ازكي ممثلة بقسم مكافحة العدوى والتطوير الوظيفي وبالتعاون مع المديرية العامة للخدمات الصحية بمحافظة الداخلية مؤتمرا طبيا عن مكافحة العدوى وذلك تحت رعاية الدكتور إبراهيم بن هلال المحروقي مدير عام الخدمات الصحية بمحافظة الداخلية بالإنابة وذلك بقاعة المؤتمرات بجامعة نـزوى. جاء المؤتمر تحت شعار: «لا إجراء اليوم لا علاج غدا» والذي يهدف إلي رفع الوعي الصحي لدي العاملين الصحيين حول أهمية مكافحة عدوى المستشفيات لحماية أنفسهم وحماية المرضي من العدوي أثناء تقديم الخدمة الطبية، حيث ناقش المؤتمر عددا من الموضوعات والأفكار العلمية والمعرفية من أجل بلورتها وتحويلها إلى منهج عمل يمكن تطبيقه داخل المنشآت الصحية.
شارك في المؤتمر 350 مشاركا ومشاركة من جميع الفئات الطبية من مختلف محافظات السلطنة من القطاع الحكومي والخاص ومن القطاع العسكري والذي تحدث فيه عدد من الاختصاصين في مجال مكافحة العدوى من ديوان عام الوزارة ومن مستشفى السلطاني ومستشفى جامعة السلطان قابوس ومن مستشفى نزوى ومن المديرية العامة للخدمات الصحية بمحافظة الداخلية وتضمن ثلاث جلسات عمل، حيث تركز في الجلسة الأولى على موضوع إدارة تفشي الأمراض وكيفية التعامل مع تفشي الأمراض قدمها الدكتور خليفة الشقصي رئيس قسم مكافحة العدوى بمستشفى نزوى. أما المحاضرة الثانية فتناولت العلاقة بين نظافة الأيدي ومقاومة المضادات الحيوية قدمها الدكتور باسم زايد رئيس قسم مكافحة العدوى بوزارة الصحة وتطرقت المحاضرة الثالثة عن تدابير مكافحة العدوى المرتبطة بعدوى الجهاز التنفسي قدمتها رياء الراشديه منسقة مكافحة العدوى بجامعة السلطان قابوس.
واشتملت الجلسة الثانية على ثلاث أوراق عمل وهي عبارة عن محاضرة عن الأمراض المنقولة بالدم (مرض الالتهاب الكبد الوبائي ونقص المناعة) قدمتها الدكتورة فاطمة اليعقوبيه استشاري أول أحياء دقيقة، حيث شددت على مخاطر التعرض لمثل هذه الأمراض وحددت أهم ناقلات الأمراض التي قد تكون موجودة في بيئة العمل ، أما المحاضرة الخامسة جاءت حول كيفية التعامل مع الأمراض المنقولة عن طريق الدم قدمها الدكتور خالد الحارثي أخصائي وبائيات بديوان عام الوزارة، والمحاضرة السادسة ناقشت أهم الأمراض المعدية وكيفية انتشارها قدمها الدكتور أبو بكر أخصائي باطني بمستشفى نـزوى.
أما الجلسة الثالثة فكانت متعلقة بالصحة العامة وناقشت آخر المستجدات عن أوضاع الأمراض في السلطتة بشكل عام وعن محافظة الداخلية على وجه الخصوص قدمها الدكتور كاشور أخصائي وبائيات بالمديرية العامة للخدمات الصحية بمحافظة الداخلية.
وفي ختام أعمال المؤتمر خرج بعدة توصيات منها التأكيد على ضرورة تفعيل سياسات مكافحة العدوى بطريقة جيدة وحازمة في كل أقسام المستشفيات وأيضاً إدخال أنظمة مكافحة العدوى تبعاً للقواعد العالمية والمتعارف عليها في كل دول العالم والتأكيد على أهمية العمل على إيجاد وتوفير وسائل ناجحة للتصدي لبعض الأمراض المعدية التي تسببها فيروسات وجراثيم جديدة وآخرها فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الجهاز التنفسي في الشرق الأوسط وذلك لمنع انتقالها وتفادي مضاعفتها. ■

إلى الأعلى