الإثنين 30 مارس 2020 م - ٥ شعبان ١٤٤١ هـ
الرئيسية / المحليات / همسات: مذكرات الواجب اللاصفي الإجبارية

همسات: مذكرات الواجب اللاصفي الإجبارية

بعد أن انقضت الإجازة الصيفية المحببة إلى الطلاب بما فيها من مرح وأنس وجمعة الأهل والسفر والاطلاع عند البعض والاسترخاء والاستجمام عند البعض الآخر، ها نحن نشهد بداية العام الدراسي الجديد الحافل بالمعرفة.
لا يخفى على أحد أن الاستعداد للعام الدراسي الجديد قد تزامن مع تجهيزات عيد الأضحى المبارك مما أثقل كاهل البعض وأقلق مضجعهم ، فهناك المصاريف التي يتكبدها ولي الأمر لتجهيز ابنه أو ابنته بأحسن ما يكون حتى يعود إلى المدرسة وهو مستعد تماماً للاجتهاد, ولكن في المقابل هناك تجهيزات العيد أيضا الأمر الذي جعله محاصراً من جهتين , ولكن الله ييسر ويسهل.
مع بداية العام الدراسي حصل الأمر الذي يزيد أولياء الامور هماً فليس الجميع مقتدراً ماديا وليس الجميع على استعداد لدفع مصاريف أخرى في هذه الفترة بالذات وكمثال هناك مذكرات للواجب قامت بعض المعلمات المتخصصات في المواد في بعض المدارس بتجهيزها لطلبة المدارس في مختلف الصفوف ، وللأسف هي مقابل مبالغ مادية تدفع لكل مادة على حدى ، وهي إجبارية بمعنى أن على الطالب أن يشتريها أو يكون بدون واجبات مدرسية والتي كما هو معلوم تنال حصة من الدرجات العامة خلال العام الدراسي .
هنا تثار التساؤلات لماذا هذه المذكرات الواجبية ؟! ولماذا هي إجبارية؟! لماذا لا يكتب الواجب كما هو معلوم منذ زمن على السبورة ثم يتم نقله في دفاتر الواجبات الخاصة بالطالب ؟ أو لم لم يحدد الواجب من أنشطة الكتاب؟ لماذا نثقل كاهل أولياء الأمور بمبالغ لم يكن يحسب لها حساباً ؟ ولماذا يكبد شراء الدفاتر قبل المدرسة لينصدم أنها بدون فائدة؟!
إذا كان المعلم يريد فعلاً مصلحة الطالب بأنشطة إضافية مثلاً فكان من الأولى أن يترك أمر شراء المذكرة اختيارياً وألا يربطها بالواجب المدرسي بمعنى أن يربطها بدرجات الطالب، فهذا الأمر غير منصف.
كما أن هذا الأمر له سلبياته على الطالب من حيث مساهمته في فقدان الطالب بعض المهارات مثل الخط الجميل فالكتابة تحسن الخط ، ويفقد القدرة على الكتابة السريعة خلف المعلم والتركيز الجيد لما يقوله المعلم وانتقاء المفيد من المعلومات بدلاً من أن يقدم له كل شيء جاهز بمنتهى السهولة مقابل المال كما أن الكتابة ترسخ المعلومات لدى الطالب.
وإذا كانت هذه المذكرات كما قالت إحدى المعلمات تسرع في العملية التدريسية وتمنح الطالب مزيدا من الوقت للتركيز على الدرس بدلاً من النقل من السبورة لصفوف الدبلوم العام فلماذا نرى هذه المذكرات أيضاً تباع في مدارس الحلقة الأولى ولطلاب الصف الأول بالتحديد وبنفس الكيفية وللأسف إجبارية حتى ولو رفض ولي الأمر ذلك.
همسة أخيرة:
لا تحرموا الطلاب متعة الكتابة الحرة في دفاترهم، واستمتاعهم بتنسيقها كما يشاءون، وتلزمونهم بمذكرات الأبيض الأسود ، وارحموا أولياء الأمور فهناك من لديه أكثر من 5 أبناء في المدارس.

حفصة بنت محمد الجهورية
من اسرة تحرير ” الوطن ”
Eternity_123@live.com

إلى الأعلى