الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م - ٦ ربيع الثاني ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / أرشيف للإنتاج الفكري العماني

أرشيف للإنتاج الفكري العماني

مع تراكم وازدياد البحوث العلمية والدراسات الميدانية والنتاجات الفكرية على الصعيد المحلي والإقليمي والعالمي زادت الحاجة إلى أرشيف مركزي يحفظ هذه الأعمال الفكرية من الاندثار، ويحرسها من مصيدة السرقات الفكرية والأدبية، وتوفيرها لكافة الباحثين عبر برامج إلكترونية موثوقة وهذا بالفعل ما شرع به مجلس البحث العلمي بالتعاون مع المكتبة الرئيسية بجامعة السلطان قابوس من خلال اصدار المستودع البحثي العماني ليكون بمثابة الأرشيف المركزي الذي يخزن هذه الإصدارات بكامل حقوقها وملكيتها وبياناتها، وحقوق الباحثين والأكاديميين والعاملين في مجال البحث العلمي.
إنشاء المستودع البحثي العماني جاء من أجل تأسيس قاعدة بيانات إلكترونية للبحوث والدراسات العمانية والإحصائيات الأكاديمية والتي تم إعدادها وجمعها في السلطنة وتوفيرها في موقع إلكتروني على الشبكة العنكبوتية ، بحيث يعمل هذا الموقع على تنظيم هذه الإصدارات من خلال فهرستها وترتيبها وفق النظم الحديثة ليسرع الوصول إليها كي يستفيد منها الباحث والمبتكر بسهولة دون عناء أو تكلف في الجهد والوقت.
وحسب التقرير الصادر عن مجلس البحث العلمي فإن أهمية هذه المستودعات تكمن في رفع جودة وكفاءة المخرجات البحثية وذلك بتصنيف وتوفير البحوث والمعلومات والإحصائيات الداعمة والجهات المسؤولة عنها وتشجيع الباحثين في السلطنة على إيداع إنتاجهم الفكري الخاص بهم ، ورفع مستوى الوعي بينهم حول قضايا الاتصال العلمي بين الباحثين.
وبطبيعة الحال فإن هذه الخطوة المهمة في مجال البحث العلمي ستساهم بشكل كبير في تشجيع الباحثين والأكاديميين العمانيين على تكثيف بحوثهم ودراساتهم العلمية حول مختلف الظواهر العلمية والإنسانية على الصعيد المحلي والاقليمي والعالمي ، وازدياد البحث العلمي يأتي بنتائج إيجابية بالطبع ويؤثر بشكل كبير وسريع على نمو قطاع التعليم ومختلف المجالات والقطاعات ، كما يؤتي ثماره في تطوير البلد وازدهارها وتقدمها ، فالتقدم العلمي يعني التقدم الاقتصادي والاجتماعي والثقافي وبقية المجالات ، وهو الخطوة الأولى لبناء دولة قوية مرتكزة على مبادئ علمية راسخة.
لذلك فإن الإنتاج الفكري بحاجة لأرشفة وجمع وتنظيم رقمي ليسهل الوصول إليه عبر نافذة إلكترونية موحدة متاحة لجميع الباحثين والأكاديميين ، لتحقيق أكبر قدر من الاستفادة من المصادر المتاحة للباحث ، وحسب تقرير مجلس البحث العلمي فإن إدارة المستودع الرقمي البحثي العماني تحترم وتلتزم بكافة حقوق الملكية الفكرية الممنوحة للمودع والمنشئ والناشر ، وفي حالة استلام إدارة المستودع الرقمي أي خروقات لحقوق الملكية الفكرية تلتزم باستبعاد المادة مباشرة وفقاً لشروط وسياسة المستودع وهذا بطبيعة الحال ما سيمنح الباحث الثقة في الموقع وأريحية تامة في إيداع نتاجاته الفكرية في المستودع من جهة، والحصول على مصادر موثوقة من جهة أخرى.

عيسى بن سلاّم اليعقوبي
من أسرة تحرير “الوطن”
Issasallam@gmail.com

إلى الأعلى