Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

ضيوف الرحمن يبدأون أداء مناسك الحج بـ(التروية).. ويقفون بعرفة اليوم

Screen Shot 2017-08-30 at 7.41.40 PM

الرياض ــ وكالات:
بدأ نحو مليوني حاج في مكة المكرمة صباح أمس الأربعاء الثامن من شهر ذي الحجة، أداء مناسك الحج لهذا العام بقضاء يوم التروية في مشعر منى، الذي تقتصر أعماله على التلبية والتسبيح والتكبير والمبيت فيه، فيما سينفرون صباح اليوم إلى جبل عرفات الطاهر لقضاء الركن الأعظم في الحج.
ويبقى الحجاج في منى إلى ما بعد بزوغ شمس التاسع من ذي الحجة، ليتوجهوا بعدها للوقوف بعرفة (الوقفة الكبرى)، ثم يعودون إليها بعد ” النفرة “من عرفة والمبيت بمزدلفة لقضاء أيام ( 10 – 11 – 12 – 13 )، ورمي الجمرات الثلاث جمرة العقبة والجمرة الوسطى والجمرة الصغرى إلا من تعجل.
وتبلغ مساحة مشعر منى بحدوده الشرعية 16,8 كم2، ويقع بين مكة المكرمة ومشعر مزدلفة على بعد سبعة كيلو مترات شمال شرق المسجد الحرام، وهو حد من حدود الحرم تحيطه الجبال من الجهتين الشمالية والجنوبية، ولا يُسكَن إلا مدة الحج ، ويحَدُّه من جهة مكة جمرة العقبة، ومن جهة مشعر مزدلفة وادي “محسر”. ويعد مشعر منى ذا مكانة تاريخية ودينية، ويشتهر المشعر بمعالم تاريخية منها الشواخص الثلاث التي ترمى، وبه مسجد “الخيف”.
ويعد مشعر منى من أكبر المشاعر المقدسة احتضانا للدوائر الحكومية والجهات الخدمية العاملة على تيسير أداء مناسك حجاج بيت الله الحرام ، بمساحة تقدر بـ 15% من مساحة السفوح الجبلية للمشعر، فيما المساحة المتبقية مستخدمة لنصب الخيام، الذي يعد أحد أكبر المشروعات التي نفذتها حكومة خادم الحرمين الشريفين لإيواء الحجاج بمساحة مقدرة بـ 2.5 مليون متر مربع وفق مواصفات تحقق المزيد من الأمن والسلامة، باستيعاب 2.6 مليون حاج، وبهذا يكون المشعر أكبر مدينة خيام في العالم.
وتعود تسمية يوم الثامن من ذي الحجة بيوم التروية إلى أن الحجاج قديما كانوا يتزودون
فيه بالماء استعدادا ليوم الوقوف لعرفة الركن الأعظم للحج ومن المقرر أن ترتدي الكعبة المشرفة كسوتها الجديدة جريا على العادة المتبعة في كل عام. ويقضي الحجاج في منى أيضا في أيام التشريق الثلاثة”11 و12 و13 من ذي الحجة” لرمي الجمرات الثلاث.
ووضعت نقاط أمنية على جميع الطرق التي يسلكها الحجاج من أجل تنظيم حركة القوافل وضمان سيولة الحركة، لتنفيذ خطة لتصعيد الحجاج لمشعر منى. وركزت الخطة على منع دخول السيارات الصغيرة إلى المشاعر المقدسة وإتاحة الفرصة لسيارات النقل الكبيرة التابعة للنقابة العامة للسيارات وشركات النقل لنقل حجاج بيت الله الحرام من وإلى المشاعر المقدسة. كما جهزت الأمانة العامة للعاصمة المقدسة قرابة 400 موقع في المشاعر المقدسة للمباسط ومحلات بيع المواد الغذائية، وتنوعت أنشطتها بين مخابز ومطاعم ومواد الغذائية وصيدليات وبرادات وصوالين حلاقة واتصالات وغيرها . وأصدرت معسكرات الخدمة العامة بمكة المكرمة والمشاعر المقدسة التي تقيمها جمعية الكشافة، الأدلة الإرشادية لمشعري منى وعرفات، باللغتين العربية والإنجليزية ونسخة إلكترونية على الإنترنت. وتهدف الأدلة الإرشادية المحدثة إلى تحديد موقع كل بعثات الحج والخدمات المختلفة، من أجل سهولة الوصول إلى كافة الوجهات بالمشاعر المقدسة.
وكانت السلطات السعودية قد أكملت استعداداتها لتمكين الحجاج من أداء مناسكهم بيسر وأمن، ونشرت الهيئة العامة للإحصاء عدد المصلين والطائفين في الحرم المكي بالساعة، حيث تجاوز عدد المصلين 278 ألف مصل كل ساعة تقريبا، بينما تجاوز عدد الطائفين حول الكعبة 107 آلاف طائف. كما نشرت الخدمات التي تقدمها المملكة للمصلين، حيث يقوم أكثر من 6300 موظف من منسوبي الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام، والمسجد النبوي في الحرمين، على مدار الساعة، بتوفير مياه زمزم، وتقديمه مبردا في مواقع قريبة من المصلين والحجاج والمعتمرين.
من جهتها، دعت وزارة الحج والعمرة السعودية، في رسائل توعوية للحجاج، إلى الالتزام بتعليمات مسؤولي التفويج من أجل سلامتهم، وطالبتهم بالسكينة عند أداء نسك رمي الجمرات، حتى لا يعرضوا أنفسهم والآخرين للخطر جراء التدافع. وأكدت الوزارة أن الالتزام بمواعيد رمي الجمرات مطلب شرعي. كما تواصل وزارة الحج والعمرة يوميا بث رسائل توعوية وإرشادية للحجاج، عبر هواتفهم النقالة، وذلك من أجل سلامتهم وتسهيلا لأداء نسكهم بكل يسر وسهولة.
الى ذلك، أعلنت وزارة الصحة السعودية عن تجهيز أربع مستشفيات تبلغ سعتها السريرية 600 سرير و46 مركزاً صحياً لخدمة الحجاج في مشعر عرفات. وأوضحت الصحة ، في بيان صحفي، أنه تم تجهيز مستشفيات عرفات لاستقبال أي حالات مرضية لمعالجتها, وذلك بتجهيز غرف العمليات الجراحية الصغرى والكبرى. واشارت إلى أن المستشفيات تضم التخصصات الطبية كافة التي تشمل الجراحة العامة, وجراحة المخ, والأعصاب, والمسالك البولية إلى جانب قسم جراحة الجهاز الهضمي وأمراض الصدر وارتفاع ضغط الدم. واوضحت أن مستشفى جبل الرحمة لقربه من جبل الرحمة, يشهد كثافة كبيرة من الحجاج لقربه من منطقة متوقعة لحدوث إصابات بين الحجاج تتطلب خدمات علاجية فورية من خلال عياداته الخارجية التي تشمل التخصصات الطبية كافة, وتعمل على مدار الساعة, بالإضافة إلى أسرة تنويم يبلغ عددها140 سريرا. وأفادت الصحة بأن المستشفى الآخر هو مستشفى نمرة الذي يستقبل جميع الحالات المرضية ويحوي عيادات خارجية وأقسام تنويم تتسع
لـ90 سريرا, ومستشفى شرق عرفات وتبلغ أسرته 230 سريرا ، ومستشفى عرفات العام وتبلغ سعته السريرية300 سرير.
وحسب الصحة ، يوجد 46 مركزاً صحياً مجهزة تجهيزاً عالياً وتم تطويرها لهذا العام ويضم كل مركز غرفة إنعاش للحالات الحرجة وعيادات خارجية وأسرة لضربات الشمس وصيدلية.


تاريخ النشر: 31 أغسطس,2017

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/212975

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014