الإثنين 24 سبتمبر 2018 م - ١٤ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / سوريا تزيح قطر وتعزز آمالها مستفيدة من خسارة أوزبكستان

سوريا تزيح قطر وتعزز آمالها مستفيدة من خسارة أوزبكستان

كامبونغ – أ.ف.ب:عزز منتخب سوريا لكرة القدم أمله ببلوغ الملحق الآسيوي على الاقل بفوزه على نظيره القطري وخسارة اوزبكستان امام الصين امس الاول في تصفيات آسيا المؤهلة الى نهائيات مونديال 2018 في روسيا.
وفازت سوريا على قطر 3-1 في مدينة كامبونج كروبونج الماليزية في الجولة التاسعة قبل الأخيرة من منافسات المجموعة الاولى، فيما تغلبت الصين على اوزبكستان 1-صفر في ووهان، وتعادلت كوريا سلبا مع ايران في سيول.
ورفعت سوريا رصيدها الى 12 نقطة وتقدمت الى المركز الثالث بفارق الاهداف امام اوزبكستان.
وتتصدر ايران التي انتزعت البطاقة الاولى، المجموعة الاولى برصيد21 نقطة، تليها كوريا الجنوبية ولها 14 نقطة.
ودخلت الصين على خط المنافسة على الملحق الآسيوي بعدما رفعت رصيدها الى 9 نقاط، في حين خرجت قطر نهائيا بعدما وقف رصيدها عند7نقاط.
وفي الجولة الاخيرة، تلعب ايران مع سوريا، اوزبكستان مع كوريا الجنوبية، وقطر مع الصين.
ويتأهل صاحبا المركز الاول والثاني في كل من المجموعتين مباشرة الى روسيا، فيما يخوض صاحبا المركز الثالث ملحقا من ذهاب واياب على ان يخوض الفائز فيه ملحقا مع رابع الكونكاكاف (اميركا الشمالية والوسطى والكاريبي).
ويكفي سوريا التعادل مع ايران في الجولة الأخيرة، شرط تعادل اوزبكستان مع ايران، لخوض الملحق، وفي حال فوزها الثلاثاء المقبل على ملعب ازادي في طهران، وخسارة كوريا امام اوزبكستان، تنتزع سوريا بطاقة التأهل المباشر الى نهائيات المونديال لاول مرة في تاريخها.
على ملعب هانج جيبات، سجل عمر خريبين (7 و55) ومحمود المواس (90+5) اهداف سوريا التي تلعب مبارياتها البيتية خارج ارضها نظرا للوضع الأمني السائد، وعلي اسد (35) هدف قطر.
وقدم الطرفان عرضا هجوميا من البداية، وتقاسما السيطرة على المجريات فكان ربع الساعة الأول لصالح سوريا وتقدمت مبكرا وكان بامكانها التسجيل اكثر من هدف لا سيما من ركلة جزاء لم يحتسبها الحكم العراقي علي صباح.
واعاد منتخب قطر التوازن في ربع الساعة التالي قبل ان يسيطر في الدقائق الـ15الأخيرة فادرك التعادل، واهدرت فرصا بالجملة.
واظهر المنتخب السوري قوة في الهجوم وضعفا واضحا في الدفاع ناجما بشكل خاص عن غياب الاساسي احمد الصالح الموقوف ثم خروج عمرو الميداني مصابا، وافتقد لاعبوه الى اللياقة البدنية.
وافتتحت سوريا التي شارك في تشكيلتها عمر السوما مهاجم الأهلي السعودي لأول مرة، الى جانب فراس الخطيب الذي ادى دورا مهما كصانع العاب، التسجيل بعد عرضية اوقفها مهاجم الهلال السعودي عمر خريبين على خط المنطقة القطرية وتابعها بيمناه مستغلا تقدم الحارس القطري سعد الشيب واستقرت في شباك الأخير(7).
واسفر ضغط المنتخب القطري الي فاز ذهابا في الدوحة بهدف وحيد من ركلة جزاء مثيرة للجدل، عن هدف التعادل بعد ان مرر حسن الهيدوس كرة من الجهة اليمنى بموازاة المرمى مرت من المدافعين وتابعها علي اسد مباشرة من مسافة قريبة على يمين ابراهيم عالمة (35).
- شوط ثان مختلف ـ
وقدم المنتخب السوري شوطا ثانيا مختلفا، وبرغم فقدان الانسجام في بدايته بين الخطوط الثلاثة، اعاد خربين التقدم لسوريا بعد تمريرة بينية من البديل حميد ميدو الذي نزل في الدقيقة الاخيرة من الشوط الاول بدلا من الميداني، استقبلها الاول واطلقها بيسراه في سقف المرمى.
ومالت الكفة بوضوح لصالح سوريا، وكادت تعزز بالهدف الثالث بعد أن حصل خريبين على ركلة حرة على قوس المنطقة انبرى لها السوما وتصدى الشيب للكرة فارتدت الى محمود المواس الذي اعادها بقوة وهي طائرة سيطر عليها مجددا الحارس القطري (60).
وفي ربع الساعة الأخير، حاول المنتخب السوري قتل الوقت من خلال التمريرات المتأخرة في منطقته او العودة بالكرة من المنطقة القطرية، فكاد يدفع الثمن مرتين الاولى من ركلة حرة بعيدة نفذت على رأس خوخي بوعلام تألق عالمة في ابعادها الى ركنية نفذت وكادت تأتي بالتعادل لولا صحوة الحارس السوري(77).
وشكلت المرتدات السورية خطرا كبيرا على المرمى القطري في الدقائق الأخيرة، واهدر خريبين والسوما وعمر جنيات، بديل فراس الخطيب، قبل ان يخطف المواس الكرة من منتصف الملعب مستفيدا من اندفاع القطريين، وسار بها حتى دخل المنطقة واطلقها قوية بيمناه في سقف المرمى في الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع.
وكما وعد المدرب الإيطالي المخضرم مارتشيلو ليبي عشية المباراة، وضعت الصين نفسها في دائرة المنافسة على الملحق من خلال فوزها بهدف يتيم ومتأخر من ركلة جزاء نفذها بنجاح جاو لين (84).
وعلى ملعب سيول كأس العالم ستاديوم، فشلت كوريا في تحقيق الفوز على ايران وانتزاع بطاقة التأهل المباشر الثانية وتجنب الدخول في حسابات كانت بغنى عنها.

إلى الأعلى