الإثنين 24 سبتمبر 2018 م - ١٤ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / محكمة كينيا العليا: الانتخابات الرئاسية (باطلة)

محكمة كينيا العليا: الانتخابات الرئاسية (باطلة)

نيروبي ــ وكالات : قضت المحكمة العليا في كينيا أمس الجمعة بإعادة إجراء الانتخابات الرئاسية في مهلة ستين يوما مبطلة نتائج اقتراع الثامن من أغسطس، في قرار مفاجئ سرعان ما رحّبت به المعارضة ووصفته بأنه “تاريخي”.ورأى رئيس المحكمة القاضي ديفيد ماراغا أن الانتخابات الرئاسية التي أسفرت عن فوز الرئيس المنتهية ولايته أوهورو كينياتا “لم تجر بما يتوافق مع الدستور”. وقال “جوابا على ما إن كانت المخالفات قد أثرت على مصداقية الانتخابات، فإن رأي المحكمة هو كذلك فعلا”.وأضاف القاضي إن كينياتا الذي تنافس مع رايلا أودينجا “لم يُنتخب ولم يعلن رئيسا بطريقة صالحة”. وصدر هذا الحكم فيما كانت قوات كبيرة من الشرطة تنتشر في محيط المحكمة. وفور الإعلان عنه علت هتافات أنصار أودينجا.
ورحب زعيم المعارضة بهذا الحكم القضائي الذي وصفه بأنه “تاريخي”. وقال “إنه يوم تاريخي للشعب الكيني وأيضا لشعوب القارة الإفريقية”.
ودعا أودينجا إلى محاكمة مسؤولي لجنة الانتخابات نتيجة تجاوزات ارتكبتها وقالت إنه يتعين إجراء تصويت جديد خلال 60 يوما، قال أودينغا للصحفيين في نيروبي “هذا حقا يوم تاريخي جدا لشعب كينيا، وبصورة موسعة لشعب قارة إفريقيا. للمرة الأولى في تاريخ الديمقراطية الإفريقية تصدر محكمة حكما بإبطال انتخابات رئاسية مخالفة للقواعد.”. وأضاف “لا ثقة لدينا بالمرة في لجنة الانتخابات بهيئتها الحالية. فقد ارتكب أعضاؤها أعمالا إجرامية، معظمهم في الواقع من أهل السجون. بالتالي نحن في سبيلنا للمطالبة بمحاكمة كل مسؤولي لجنة الانتخابات الذين تسببوا في هذه الجريمة الوحشية ضد شعب كينيا”.
وسبق أنه تقدّم أودينجا مرات عدة بطعن في نتائج انتخابات سابقة، لكنها المرة الأولى التي يلغي فيها القضاء النتائج.وكانت المعارضة تقدمت قبل أسبوع بطعن امام المحكمة العليا في نتائج الانتخابات، مشيرة الى أن “العملية بأكملها، بدءا من التصويت والتسجيل والنقل والتحقق وتأكيد النتائج، كانت عرضة للتزوير بشكل لا يمكنك فيه الحديث عن نتائج ذات معنى”.ورفضت المعارضة العملية الانتخابية معتبرة انها “جرت بشكل سيّئ وشابتها مخالفات بحيث لم يعد من المهم معرفة من فاز او من تم اعلانه فائزا”. وأعقب الإعلان عن فوز كينياتا في الحادي عشر من أغسطس يومان من أعمال العنف المتفرقة. وقتل 21 شخصا من بينهم طفل وفتاة في التاسعة، أثناء التظاهرات وأعمال الشغب التي قمعتها الشرطة بعنف في بعض معاقل المعارضة.

إلى الأعلى