الإثنين 19 نوفمبر 2018 م - ١١ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / “يوم التصبيحة” ثالث أيام العيد محطة التقاء بين أهالي الحمراء
“يوم التصبيحة” ثالث أيام العيد محطة التقاء بين أهالي الحمراء

“يوم التصبيحة” ثالث أيام العيد محطة التقاء بين أهالي الحمراء

عادة تسودها روح المحبة والألفة وابداء الآراء والإقتراحات

الحمراء ـ من سيف الهطالي:
يوم التصبيحة وهو ثالث أيام العيد يوم مشهود تتميز به ولاية الحمراء يتجمع فيه الموطنون من كل قرى ولاية الحمراء من السهل والجبل.
وقد شهد هذا العام اقبالاً كبيراً والتي اقيمت صباح أمس في سبلة مرتفع السحمة وهذا اليوم يلتقي فيه المشايخ بالمواطنين الذين يحرصون على حضور هذه التصبيحة من مختلف القرى والمناطق السهلية منها والجبلية وذلك لتبادل التهاني بالعيد السعيد ومناقشة المواضيع التي تهم الولاية ومناطقهم، كما يستقبل المشايخ والحضور ضيوف الولاية الذين يأتون من الولايات الاخرى لتبادل التهاني وتجاذب اطراف الحديث الودي والاطمئنان على احوال بعضهم البعض.
وقد شهدت تصبيحة هذا العام مشاركة عدد من الأهالي من جماعة العبريين من ولاية صحم منطقة العقير حيث جاءوا لتقديم التهاني والتبريكات بمناسبة العيد المبارك وتبادل الاحاديث الودية والتعرف على مكنون العادات العريقة التي تتميز بها ولاية الحمراء خاصة في مناسبات الاعياد الدينية وقد أبدوا أعجابهم الشديد بما شاهدوه في هذه التصبيحة من التجمع الكبير والذي تسوده روح المحبة والألفة بين الجماعات والمشايخ وابداء الآراء والإقتراحات من أجل الحفاظ على هذه العادة العريقة التي توارثها أبناء هذه الولاية أباً عن جد، ويسعى أهالي ولاية الحمراء إلى تطوير هذا اللقاء ودعمه ليكون راسخاً في ذاكرة الأبناء من خلال مشاركتهم في التصبيحة وقد برزت فرقة الفنون الشعبية المصحوبة بفرقة السيف والعازي التي تغنى أعضاؤها بميزة الولاية لهذه العادة العريقة والحفاظ عليها وكذلك الترحيب بضوف الولاية والشعور بالحياة الكريمة والأمن الذي يسود ربوع السلطنة تحت القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم ـ حفظه الله ورعاه، كما شاركت فرقة الخيالة بالعروض التقليدية للخيل العربية لإبراز دور الخيل في الماضي والحاضر في الترحيب بضيوف الولاية.
وقد حضر التصبيحة الشيخ الدكتور محمود بن زاهر العبري وسعادة الشيخ جمال بن أحمد العبري عضو مجلس الشورى ممثل ولاية الحمراء والمشايخ والرشداء وأعيان الولاية، وتم خلال جلسة تقديم الحلوى العمانية والقهوة العربية إلى جانب وجبة الشواء التقليدية مع الارز، بعد ذلك انفض الجمع وغادر ضيوف الولاية عائدين الى مناطقهم وقراهم وولاياتهم التي قدموا منها متمنين أن يتواصل اللقاء في الاعوام القادمة.

إلى الأعلى