الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / جيش الاحتلال يرهب سكان (الخليل) بالرصاص الحي وإصابات في (بيت ريما)
جيش الاحتلال يرهب سكان (الخليل) بالرصاص الحي وإصابات في (بيت ريما)

جيش الاحتلال يرهب سكان (الخليل) بالرصاص الحي وإصابات في (بيت ريما)

اعتقالات في أماكن متفرقة رافقها عمليات ترويع للآمنين

رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبدالقادر حماد:
أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي النار على سيارة جنوب مدينة الخليل، دون وقوع إصابات وقد فر السائق من المكان، ودفعت قوات الاحتلال بتعزيزات إلى المنطقة بحثاً عن السائق، دون أن تحدد سبب إطلاق النار على السيارة.
وقالت مصادر محلية، إن اطلاق نار سمع في منطقة خلة المي شرق مدينة يطا جنوب مدينة الخليل، وشوهدت سيارة متوقفة في المنطقة وقد انتشر من حولها جنود الاحتلال.
كما أصيب شاب برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، امس الاثنين، خلال اقتحام بلدة بيت ريما شمال غرب رام الله.
وقال مراسلنا، إن مواجهات اندلعت بعد اقتحام الاحتلال للبلدة، حيث أصيب شاب بالرصاص الحي في منطقة الركبة، ونقل إلى المستشفى لتلقي العلاج.
وأضاف أن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب وليم فائق الريماوي (30 عاماً) بعد مداهمة منزله والعبث بمحتوياته.
فيما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر امس الاثنين، شابين من محافظة بيت لحم .
وأفاد مصدر أمني ، بأن قوات الاحتلال اعتقلت آية الله محمد شحادة (21 عاما) من منطقة واد معالي وسط بيت لحم، وهو ابن شهيد، ومحمود فرحان ديرية (23 عاما) من بلدة بيت فجار جنوب المدينة، بعد دهم منزلي ذويهما وتفتيشهما.
من جهة أخرى اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر امس الاثنين، شابا من بلدة قباطية جنوب جنين.
وذكرت مصادر محلية ، أن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب محمد عمر جوابرة (21 عاما)، بعد اقتحامها البلدة ومداهمة منزل ذويه وتفتيشه .
وفي السياق ذاته، كثفت قوات الاحتلال من تواجدها العسكري ونصب الحواجز العسكرية خاصة في محيط بلدتي يعبد وعرابة، وشارع جنين – نابلس، حيث أوقف جنود الاحتلال المركبات وفتشوها ودققوا في بطاقات الفلسطينيين.

من جهة أخرى سلمت شرطة الاحتلال الإسرائيلي ثلاثة فلسطينيين قرارًا بالإبعاد عن المسجد الأقصى المبارك لمدة أسبوعين.
وأفرجت شرطة الاحتلال في مركز “القشلة” بالقدس القديمة عن الحاج خير الشيمي (59 عامًا) والشاب نظام أبو رموز، بعد اعتقالهم والتحقيق معهم لعدة ساعات.
وأوضح الشيمي وأبو رموز أنهما اعتقلا من سوق القطانين – عند باب القطانين أحد أبواب الأقصى- وتم تحويلهما إلى مخفر شرطة باب السلسلة، ثم إلى مركز “القشلة” للتحقيق، وبعد عدة ساعات أخلي سبيلهما، بشرط الإبعاد عن الأقصى ومداخله.
فيما أفرج عن المقدسية رائدة سعيدة بشرط الإبعاد عن الأقصى ومداخله لمدة 15 يومًا، علمًا أنها اعتقلت أثناء خروجها من باب الأسباط -أحد أبواب المسجد- بتهمة التكبير.
وكانت قوات الاحتلال اعتقلت المقدسي محمد عبد الغني فور خروجه من المسجد الأقصى، ولا يزال قيد الاعتقال في مركز “شرطة القشلة”.

إلى الأعلى