الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / تقنية الأجواء المسيطر عليها ترفع اقتصاديات التمور والحبوب وتعززها تسويقيا كمنتج آمن وخال من آثار المبيدات
تقنية الأجواء المسيطر عليها ترفع اقتصاديات التمور والحبوب  وتعززها تسويقيا كمنتج آمن وخال من آثار المبيدات

تقنية الأجواء المسيطر عليها ترفع اقتصاديات التمور والحبوب وتعززها تسويقيا كمنتج آمن وخال من آثار المبيدات

تعتبر تقنية الأجواء المسيطر عليها من أفضل طرق علاج آفات المخازن والتمور المخزونة من الناحية الصحية والبيئية فهي لا تترك أية بقايا في المادة الغذائية ولا تسبب ضررا على البيئة والإنسان . ويعد هذا المشروع أحد المشاريع الرائدة في دول منطقة الخليج بصفة عامة والسلطنة بصفة خاصة فهو يمثل نقلة نوعية في تحقيق مفهوم الأمن الغذائي باستهدافه للآفات التي تشكل خطرا وعامل محدد قي تحقيق الأمن الغذائي من ناحية وإيجاده لمنتجات خالية من متبقيات المبيدات الخطرة على صحة الإنسان والبيئة من ناحية أخرى.
وقد تتوسع خطة المشروع كمرحلة ثانية لتشمل الحجر الزراعي بميناء السلطان قابوس والمنافذ الحدودية الأخرى . حيث استقطبت هذه الوحدة بعد الانتهاء منها انتباه العديد من الجهات الحكومية ذات العلاقة كهيئة الاحتياطي الغذائي بوزارة التجارة والصناعة وديوان البلاط السلطاني الذين بدورهم أبدوا اهتماما ومتابعة مستمرة لنتائج هذه التقنية.
فكرة العمل
تعتمد فكرة عمل المحطة على مبدأ التحكم بنسب مكونات الهواء المحيط بالمادة في وحدة المعالجة وهي المكونات الأساسية ( الأوكسجين النتروجين، وغاز ثاني أكسيد الكربون). وتعتبر المعالجة بالأوكسجين أحدى وسائل هذه التقنية حيث يتم استخدام النتروجين لقتل الآفات المخزنية ، فالهواء المحيط بنا يحتوي على نسبة 20.9% من الأوكسجين ونسبة 78,1% من النيتروجين وتعمل الأجهزة والمعدات على خفض نسبة الأوكسجين في غرفة المعالجة لأقل من 0.5% واستبداله بتركيز عالي للنيتروجين من الهواء الخارجي ليحل محله مع ضرورة التأكد من إحكام الغلق وعدم وجود تسرب ويتم ذلك عن طريق تمرير الهواء الخارجي من خلال أقطاب الكربون المنشط مما يؤدي إلى امتصاص الأوكسجين وإطلاق النتروجين إلى أجواء وحدة المعالجة ومع تكرار العملية تزداد نسبة النتروجين وتنخفض نسبة الأوكسجين حتى الحصول على نسبة التخفيض المطلوبة ولضمان فعالية المعالجة يتم التحكم في درجة الحرارة بحيث لا تقل عن 20 درجة مئوية ويؤدي خفض نسبة الأوكسجين لدرجات متدنية للقضاء على آفات المخازن بجميع أطوارها الحشرة الكاملة، اليرقة والبيضة بمعدل إبادة أكثر من 99%، . والجدير بالذكر هنا أنه يمكن زيادة عدد غرف المعالجة إلى حوالي 12 غرفة باستخدام نفس الأجهزة والمعدات المستخدمة في الغرفة الأولى دون الحاجة الى إضافة أجهزة ومعدات أخرى .
أهداف المشروع
سوف تحقق وحدة المعالجة أهداف كبيرة تتمثل في الحفاظ على البيئة حيث إنها أوجدت وسائل بديلة وآمنه للمستهلك وللعاملين في مجال مكافحة آفات الحبوب والتمور المخزونة بدلا من استخدام الطرق الكيميائية والفيزيائية التي تعتبر طرق خطيرة جدا لاحتوائها على غازات ومواد سامة وضارة والتي تؤدي إلى آثار جانبية على المادة والمستهلك . كما سوف تعزز هذه الوحدة ثقة المزارعين وتساعدهم في الحفاظ على مخزونهم وخلوها من الآفات الحشرية المخزنية كدودة البلح العامري والخنفساء ذات الصدر المنشاري الأمر الذي سيساهم في تعزيز الجدوى الاقتصادية للحبوب والتمر وغيرها من المنتجات ورفع قيمتها التسويقية وترويجها عالميا كمنتجات آمنة وخالية من متبقيات المبيدات.
ويأتي هذا المشروع سعيا من الوزارة لتأمين احتياجات السلطنة من المواد الغذائية والحفاظ عليها عند خزنها في المخازن وتشكل الحبوب كالرز والقمح والمواد الغذائية المجففة كالتمور نصيبا كبيرا ضمن هذا المخزون إلا أن هذه النوعية من المواد الغذائية عند خزنها ولاسيما بكمياتها الكبيرة لفترات طويلة تتعرض للعديد من الآفات الحشرية التي تتسبب في فقد نسبه كبيرة منها عن طريق إتلافها الكامل للمحصول أو التقليل من قيمتها التسويقية.

إلى الأعلى