الإثنين 18 ديسمبر 2017 م - ٢٩ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / أشرعة / مواسمُ الحُبِّ

مواسمُ الحُبِّ

مواسمٌ
خصَّها ربِّي لمَنْ وَصَلـوا
للنُّورِ
للجهةِ الأسمى
بما امتثلوا
مناسِكٌ
للجَمالِ المَحضِ
زَيَّـنها
لُـطـفُ الإلهِ بآيـاتٍ
لها مُـثُـلُ
منقوشَةٌ في زوايا الغيبِ
من أَزَلٍ
مَحمـودَةُ القُـدسِ
معجونٌ بها الأمَـلُ
مَـرسُومَةٌ
في شِـفاهِ الذِّكرِ من وَلَهٍ
كـأنَّـما لحـنُـهُـا
في ثَـــغْـرِهِ قُـبَـلُ
كأنَّها تحتوي في شأنِ غايتها
مطالِعَ السَّعدِ
والإيمانُ يُختزَلُ
قلبي
وميقاتُهُ سِـرُّ السَّلامِ به
وكُلُّنا في سماءِ الله
يحتفلُ
الروحُ باسمةٌ
حَـنَّـتْ لروعَـتِها
ولامتدادِ هوى الأمالِ تبتهِـلُ
من غـرَّةِ النَّبضِ
آلاءٌ بها عَزَفتْ
لحنَ الصَّفاءِ
فجاءَ الحُبُّ
يمتثِلُ
حَجَّ الشُّعورُ
لآياتٍ به وَصَلَتْ
لكعبةِ باصطفاءِ الضوءِ تتصلُ
شَعائِرٌ
للضِّياءِ البِكرِ
أجمعُها في داخلي
علَّها بالحُبِّ تكتملُ
تنـاسَلَ النُّـورُ
حتى كُنـتُـهُ وَطَـناً
من لحظةِ النَّبضِ
حتى ينتهي الأجَلُ
شَعائِرُ الله
من تقوى القلوبِ
فخذ
أنساَمَها وابتهج
كي يبتدي العمَلُ

عقيل اللواتي

إلى الأعلى