الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / أشرعة / قصص قصيرة جدا

قصص قصيرة جدا

ثوران

تم فصل الثورين الأخوين اللذين تصادما بعنف ودون سابق إنذار. وضعا في زريبتين مختلفتين خشية أن يكررا قتالهما البطولي . شوهدا في الصباح جثتين هامدتين كل في مكانه. لم يحسبا للهزات الارتدادية التي ستقضي على مركز التحكم في دماغيهما.

فطام مكروه

بعنجهية مفرطة قررت الأم أن تفطم ابنتها فجأة دون سابق إنذار. شوهدت العمر كله تمص اصبعها الابهام. ندم الأم بعد شكاوى كثيرة حملتها للطبيب لم يغفر لها إنها كانت المسبب لهذا السلوك.

نيتهم

تم تهريب تمور منتهية الصلاحية. في نية أصحابها نيل الأجر العظيم بالتبرع بها لجمعيات إسلامية خيرية في دولة أجنبية. حكم عليها بمقتضى قانون مكافحة الفساد بإعدامها . فتم التبرع بها لمصنع الخمور!

شاهد على الزمن

نصائح ثمينة لأب مكلوم قبل وفاته بإحدى عشرة دقيقة.” ارتدوا النظارات الواقية. ضعوا السماعات على الأذن طوال الوقت. ارتدوا القفاز على الأيدي لمصافحة الغرباء” عندما ألحوا بالسؤال عليه، قال : هذا زمن التربة والصوت والصورة العربية المسمومة. فمات . مكتوب على شاهد قبر الأب. ولد في عام ١٩٥٦م وتوفى في العام 2011م.

المبراة والقلم

نهرت المبراة القلم بقولها: هل تريد أن تزيح اللحاء عن وجهك المندمل؟
صمت ولم يتفوه بأية إشارة!
استمرت في ثرثرتها. تعال أضمك بين شفرتي
ليلمع وجهك، وتدمل حظك، وتبكي كثيرا على أوراق لم يعد فيها متسع لدموعك، ودموع السابقين ممن مسكوك بحدة، وسهروا في الظلام يكتبون عن الانتصارات الوهمية التي لم تر النور فسقطت من الاوراق البيضاء.
استمر في صمته وفضل ألا يعترف بأنه حتى مجرد قلم!!!

نسر
حلق في الأعالي فوق حدوده الجغرافية ولم يتصادف بأي فريسة. قرر النزول لمستوى منخفض جدا لأول وآخر مرة. شوهد بعد ساعات محمولا على أعناق حيوانات أقل من مستوى بصره.

ذكاء صناعي
ابتدع فكرة لم تخطر لبال مخترع الفرن. أراد أن يفاجأ زوجته برائحة الطبخة التي أعدها في عيد زواجهما لذا ترك الفرن مفتوحا لساعة اضافية بنار هادئة وذهب لشراء الهدية. رجع للبيت حاملا باقة من الورد الأحمر القاني فوجد رجال المطافئ قد سبقوه بسيارتهم وزوجته منهارة بالكامل واختلطت مشاعرها بكل أنواع القهر.

خطاط

جميع من زار معرض الخطاط التشكيلي يشده خطه البديع وتحديدا تكراره لجملة (ما فاز الا النوم) الوحيد الذي كان يعتصر قلبه الآلم وسقط في اليوم الثالث مغشيا عليه هو صاحب المعرض الذي أغمض عينيه ونام نومته الابدية وفي يده قلمه المكسور.

مو
لم يستطع تكملة جملته الأولى إلا وخر واقفا أمام باب الطوارئ في مستشفى البركة . مقطع كلمة (مو) كان لغزا لكل من سمعها. مات فجأة هذا خبر طبيعي في هذا الزمان. الموت النهاية الحتمية لجميع المباركين والغير مباركين. الميت لم يكترث له أحد الا بعد أن نشر صحفي مغمور خبرا صغيرا في صفحته على موقعه إنه حل لغز الموت أمام باب المستشفى وتكملة مقطع ((مو)) هو لكلمة (موو ) وخر الآخر … انقطع الاتصال بالصفحة..

جنى على نفسه
العجوز ماتت زوجته، فقرر الزواج من صغيرة في السن في وقت قياسي. نصحة أصدقاؤه من الكبار في السن بعدم التعجل فقبر زوجتك لم يبرد بعد. أصر على صلابته وقوته ونشاطه وتفاخر كثيرا بالليل وسهراته. بعد ثلاثة أيام من زواجه طلبت زوجته الصغيرة الطلاق لأنه عنين. كل كبار السن ضحكوا بعد أن وصلتهم قنبلة الموسم، وأصبح علكة في لسانهم! دخل العجوز في اكتئاب وانزوى عن جميع الانظار ولم يخرج من بيته إلا إلى المقبرة!

كلب صريح

البارحة فجرا اقتحم كلبه المدلل غرفته.قام بتمزيق كتابه الذي ألفه عن المستقبل المشرق ثم حمله بين فكيه ورماه في أقرب سلة مهملات مع سيل من لعابه.

انهيار

سقف البيت هو الذي أيقظ كل الآذان بعد سماع دوي سقوطه على ساكنيه. عشرات الرسائل والصور بثها أهل البيت على تشققات الجدران والنتيجة كانت بالصبر والانتظار. القبور السبعة التي حفرة دفعة واحدة كانت الشاهد على معنى الانهيار!!!

دورة تدريبية

رئيس مجلس الإدارة وافق على دورة ” كيف تبتسم في وجه رئيسك المباشر وتهز رأسك بالموافقة الدائمة”. الدورة اعتمدت لسلم المدراء وعقدت في فندق خمسة نجوم، والسكن في منتجع على بحيرة البجع الذهبية لأحد عشر يوما. مدير شؤون الموظفين رفض دورة “تهيئة العقل الباطن لتلقي صدمات التكلس” تقدم بها الموظف البسيط وللعام السابع على التوالي تم تأكيد رفض أي دورات خارجية له ولجيرانه في ذات الطوابق السفلى، والسبب البنود والتقشف في الميزانية!

نصائح أب

كان زوجي قاسيا وشاذا في عصبيته معي. ختمت جملتها التي بدأتها بسيمفونية من الدموع أمام الأب الصامت الذي تركها تنهي جميع مقاطعها الموسيقية. استمرت ثلاثين دقيقة وهي تحكي تاريخا من القسوة والمعاناة الزوجية وفتحت جميع الأوراق المستورة والمعلومة لدى عائلتها ولكن أرادت تأكيدها أكثر فأكثر. الأب عدل من جلسته وبهدوء قذف بهذه الجملة ” وافقت على زواجك بناء على رغبتك واشترطت بأن لا تأتيني إلا بكفنك من بيته، فسارعي إلى مراضاته، ولا تطولين بزعلك بحيث لا يرى حلاوة الحياة بدونك!

د. سعيد السيابي

إلى الأعلى