الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / الجمعية العُمانية للسيارات تطلق روزنامتها الخامسةبـ 47 فعالية
الجمعية العُمانية للسيارات تطلق روزنامتها الخامسةبـ 47 فعالية

الجمعية العُمانية للسيارات تطلق روزنامتها الخامسةبـ 47 فعالية

بعد سلسلة من النجاحات في رياضة المحركات…

فعاليات دولية عدة وتحدي الخليج للكارتنج ضمن فعاليات الموسم

سباقات لساعة و 24 ساعة ستثري الرياضة العُمانية

العُمانية للسيارات تؤكد جاهزيتها للعمل بوتيرة واثقة لمستقبل مشرق

أطلقت الجمعية العُمانية للسيارات روزنامة الموسم الجديد 2017/2018م والتي تحتوي على47 فعالية متوزعة على 9 بطولات، وأعلنت الجمعية في هذا الجانب عن جاهزيتها لاحتضان الموسم الخامس في رياضة المحركات والتي ستبدأ في سبتمبر الجاري وحتى مارس 2018، حيث يأتي إطلاق هذه الروزنامة بعدما حققت الجمعية سلسلة من النجاحات في رياضة المحركات على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، وباتت محط أنظار الكثير من المتسابقين والمتابعين والمهتمين من الخارج.

وتشكل الروزنامة الجديدة تنوعا مثمرا في عدد البطولات بالإضافة إلى احتضان بطولات دولية وإقليمية وخليجية وعددا من البطولات المشتركة التي ستلعب دورا كبيرا في دفع عجلة رياضة المحركات في السلطنة، والجمعية تسير في هذا الجانب بوتيرة واثقة نحو الأمام وهذا ما سعت إليه منذ إطلاقها أول روزنامة متكاملة في رياضة المحركات.

حيث تشمل الروزنامة بطولات في سباقات الكارتنج (التحمل – سبرنت ريس – بيبي كارت – تحدي الخليج) وسباق الدفع الرباعي وسباق الدِرفت (كار بارك درِفت – توين درِفت) وسباق الاستعراض الحر، وسباق الأوتو إكس (تايم أتاك) وسباقات الراليات والـ تي3 وعرض السيارات، وتعتبر هي الروزنامة الأقوى والأبرز عن سابقاتها.

وفي تعليقه أكد العميد سالم بن علي بن خليفة المسكري رئيس مجلس إدارة الجمعية العُمانية للسيارات، أن رياضة المحركات تتمتع بشعبية كبيرة في أنحاء السلطنة، مشيرا إلى أن الجمعية العمانية للسيارات لها دور كبير جدا في احتضان مثل هذه الفعاليات وفقا للمقاييس والمعايير الدولية المتعارف عليها، واحتضان الشباب بالصورة الصحيحة وإرشادهم بكيفية تنظيم مثل هذه الفعاليات بصورة آمنة، موجها شكره على هذه الجهود الكبيرة.
وأضاف المسكري: لقد كان عدد الزائرين في فعاليات المواسم الماضية قد وصل إلى أرقام كبيرة جدا، الأمر الذي يحفز الجميع للاستمرار في تقديم المزيد، والعمل على احتضان أصحاب المواهب في حلبات ومضامير آمنة، ومن المتوقع أن تشهد الفعاليات حضورا جماهيريا أكبر خاصة في ظل تخصيص أماكن للشباب وأخرى للعائلات، مؤكدا أن الفعاليات ستجذب جميع أفراد الأسرة، كما تم في هذه النسخة تخصيص منافسات لسباقات البيبي كارت ليمارس الأطفال هواياتهم في رياضة الكارتنج.
وأكد المسكري على أن الجمعية العُمانية للسيارات لديهانخبة من الكفاءات العُمانية الذين استطاعوا خلال فترة بسيطة وضع السلطنة على خارطة العالم الرياضي المعني برياضة السيارات والدراجات، وأشار إلى أن فريق العمل في الجمعية يتمتع بخبرات متراكمة بفضل ممارستهم لهذه الرياضة سواء على الجانب الفني أوالإداري.

و أكد المسكري أن الفعاليات المشتركة في روزنامة هذا العام ستساهم في تعزيز التعاون بين دول المجلس الوطن العربي وذلك في تطوير رياضة المحركات واستدامة ما تحقق من نجاحات في هذا المجال حتى الوقت الراهن، بالإضافة إلى توفير الفرصة للشباب الخليجي للمشاركة في بطولة إقليمية كبيرة والاحتكاك بمتسابقين عالميين واكتساب الخبرة والمهارة التي تؤهلهم للمشاركة في بطولات عالمية.

وأشار المسكري إلى أن السلطنة تحظى بتاريخ عريق في مجال تنظيم مسابقات رياضة المحركات منذ عام 1978م، والسلطنة تواصل مسيرتها محافظة على سمعتها الطيبة في أوساط المهتمين لهذه الرياضة، كما تتمتع المنافسات التي تنظمها الجمعية بمتابعة خليجية وعربية وأجنبية.

وأوضح قائلا إلى أن الجمعية استحدثت منذ 2013 روزنامة متكاملة بها أكثر من 45 مسابقة موزعة على عدد من البطولات والهادفة إلى تطوير هذه الرياضة وإيجاد بيئة آمنة لممارسيها وذلك لاحتوائهم والتطوير من قدراتهم وهو ما تحقق على أرض الواقع، فالعديد من المتسابقين العمانيين في رياضة المحركات يقدمون خلال الفترة الراهنة أداءً مميزاً ويمثلون السلطنة في العديد من المحافل الإقليمية والدولية، وما نشاهده اليوم يعد مفخرة للمستوى المشرف والذي وصلت إليه الرياضة العمانية في جميع الأصعدة.

وأكد المسكري أن الشاب العُماني يعتبر من ضمن أكفأ الشباب العاملين في رياضة السيارات نظرا إلى تراكم الخبرات لديهم لكثرة مشاركاتهم الداخلية والخارجية حيث إن بعض جهات التنظيم الخارجي تستعين بهم في تنظيم بطولاتها. وتم تدريب الشاب العُماني الذي يعمل على إدارة وتنظيم رياضة المحركات في عُمان من قبل خبراء سابقين وزملاء لهم سبقوهم في هذا المجال، لذلك فإنك تجد بأن معظم العاملين في رياضة المحركات في عُمان هم من أبناء البلد وحاصلين على تدريب مثالي ودورات تخصصية في مجال إدارة السباقات.

وأشار المسكري إلى أنه نظرا لاستمرار إقامة الفعاليات والبطولات المختلفة سنويا التي تتجاوز 45 فعالية، فإن الجمعية العُمانية للسيارات تمتلك جميع عناصر النجاح لاستضافة أية بطولة وذلك لتواجد المعدات المناسبة التي تستخدم في تنظيم السباقات المحلية والدولية، فالجمعية تقف دائما خلف توفير المستلزمات الخاصة بالأمان والسلامة والتواقيت في جميع مجالات سباقات السيارات.

وفي مجمل حديثه قال المسكري: تسعى حكومة السلطنة وعبر أجهزتها المختلفة إلى المساهمة في إنجاح كافة أنواع المنافسات والمسابقات التي من شأنها رفع اسم السلطنة عاليا في المحافل الدولية، لذلك تسعى الحكومة إلى تشجيع استضافة هذه الفعاليات. ومن هنا جاء الدور على عدة جهات حكومية للمساهمة في إنجاح الفعاليات، وتعتبر وزارة الشؤون الرياضية الجهة التي تتخذ مبادرات الاهتمام بالمسابقات الرياضية ورعايتها ودعمها بالإضافة إلى رياضة سباقات السيارات، كما تشارك أجهزة شرطة عُمان السلطانية والدفاع المدني في مساعدة لجان البطولات لإنجاح أية بطولات محلية ودولية، ومن بين الجهات التي تقدم الدعم وزارة الصحة، والهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون وبعض الشركات التي ترعى بعض الأحداث الرياضية.

وفي نهاية حديثه قال العميد رئيس مجلس إدارة الجمعية العُمانية للسيارات: نتقدم في هذا المقام بجزيل الشكر وعظيم العرفان إلى معالي الفريق حسن بن محسن بن سالم الشريقي المفتش العام للشرطة والجمارك رئيس الجمعية العُمانية للسيارات على الرعاية الكريمة والدعم الكبير والاهتمام الدائم الذي تحظى به الجمعية العمانية للسيارات في النهوض برياضة المحركات وتوفير البيئة الآمنة لممارسة هذه الرياضة وفق أعلى معايير السلامة والمتطلبات الدولية وذلك استمراراً للرعاية الكريمة التي يوليها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ لقطاع الشباب والرياضة في صقل قدرات الشباب وتنمية مواهبهم.

إلى الأعلى