الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 م - ٣ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / إرما: انقطاع الكهرباء عن نحو 5.8 مليون منشأة وترامب يعلن فلوريدا منطقة كوارث كبرى
إرما: انقطاع الكهرباء عن نحو 5.8 مليون منشأة وترامب يعلن فلوريدا منطقة كوارث كبرى

إرما: انقطاع الكهرباء عن نحو 5.8 مليون منشأة وترامب يعلن فلوريدا منطقة كوارث كبرى

فلوريدا ـ وكالات:
قال مسؤولون بولاية فلوريدا الأميركية ومرافق كهرباء محلية إن الإعصار إرما قطع الكهرباء عن نحو 5.8 مليون من المنازل والمصالح التجارية في فلوريدا حتى مع تراجع قوة الإعصار وزحفه نحو الساحل الغربي للولاية. وضرب الإعصار فلوريدا صباح يوم الأحد عندما كان يصنف خطيرا من الفئة الرابعة، ثاني أعلى مستوى من خمسة مستويات لقياس شدة الأعاصير على مقياس سافير-سيمبسون. ولكن فقد الإعصار قوته تدريجيا حتى ضعف وأصبح من الفئة الأولى في صباح امس الاثنين. وقال المركز الوطني للأعاصير إن شدة رياح الإعصار إرما بلغت ما يقارب 120 كيلومترا في الساعة. وأغلب انقطاع الكهرباء كان في فلوريدا ولكن الإعصار تسبب أيضا في انقطاع الكهرباء عن حوالي 90 ألف من المنازل والمصالح التجارية في جورجيا في الساعة (1000 بتوقيت جرينتش) ومن المتوقع أن يزيد العدد مع تحرك الإعصار شمالا. وتقول (إف.بي.إل)، وهي وحدة في شركة (نيكست إيرا إنرجي) للكهرباء بفلوريدا، إن استعادة الطاقة الكهربائية كاملة قد يستغرق أسابيع في مناطق كثيرة نتيجة لتلفيات متوقعة في نظام الشركة. وأضافت (إف.بي.إل) أن المحطتين النوويتين التابعتين لها بأمان وأنها أغلقت مفاعل واحد فقط من اثنين في محطة (تركي بوينت) التابعة لها على بعد نحو 48 كيلومترا جنوبي ميامي يوم السبت، وذلك لأن الإعصار بدل مساره فيما تركت مفاعلات في الخدمة في محطة (سانت لوسي) التابعة لها على بعد نحو 190 كيلومترا شمالي ميامي. وقال محللون من جولدمان ساكس في إفادة أمس الاثنين إنه من المتوقع أن يقوض الإعصار إرما الطلب على الوقود لبعض الوقت وحذروا من أن إمدادات الوقود قد تظل في أزمة بسبب توقف منشآت التكرير بعد الإعصار هارفي الذي ضرب تكساس الأسبوعين المنصرمين. وقال ريك سكوت حاكم ولاية فلوريدا الأميركية إن الرئيس دونالد ترامب وافق على إعلان الولاية منطقة كوارث كبرى لمساعدتها في التعافي من الإعصار إرما. ويسمح الإعلان بتوجيه أموال اتحادية للولاية لمساعدة الوكالات المحلية والاتحادية على القيام بمهامها. واستهدف الإعصار إرما المناطق المكتظة بالسكان في وسط فلوريدا الأميركية امس الاثنين بعدما أحل الدمار في أرجاء الولاية برياحه وأمواجه العاتية التي حرمت الملايين من الكهرباء واقتلعت أسقف المنازل وغمرت شوارع المدن بالمياه. ووصل الإعصار إرما، المصنف كأحد أقوى الأعاصير المسجلة في المحيط الأطلسي، إلى ساحل فلوريدا أمس الأحد واكتسح بلدات في طريقه إلى عمق الولاية. وتراجعت قوة الإعصار إلى الدرجة الأولى امس الاثنين وهدأت سرعة الرياح إلى 135 كيلومترا في الساعة بحلول الثانية صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (0600 بتوقيت جرينتش) وفق ما قال مركز الأعاصير. ويشق الإعصار طريقه حاليا باتجاه شمال الغرب في وسط الولاية على مقربة من مناطق المترو في تامبا وأورلاندو. وما زالت الكثير من المناطق على ساحل الولاية الشرقي والغربي عرضة للأمواج العاتية إذ تتسبب الأعاصير برفع منسوب المياه في المحيطات إلى درجات خطرة فوق المستوى الطبيعي. وقال برايان كون مدير إدارة الطوارئ في ولاية فلوريدا إن المسؤولين سينتظرون لإطلاق عمليات الإغاثة وتقييم الأضرار مضيفا أنه لا يملك بعد أرقاما بشأن عدد القتلى في أرجاء الولاية، وفق ما نشرت صحيفة ميامي هيرالد. وأسفر الإعصار عن مقتل 28 شخصا على الأقل خلال اتجاهه غربا عبر البحر الكاريبي في طريقه إلى فلوريدا. وصنف المركز الأميركي للأعاصير إرما إعصارا من الدرجة الخامسة، وهو مستوى قوة يندر تسجيله، على مدى أيام. وبلغت سرعة الرياح 295 كيلومترا في الساعة لدى وصوله إلى جزيرة باربودا يوم الأربعاء. إلا أنه قال إن الإعصار يفقد قوته وهو يتحرك صوب الساحل الشمالي الغربي لشبه جزيرة فلوريدا أمس ومن المتوقع أن يتحول إلى عاصفة مدارية أمس وإلى منخفض استوائي بحلول بعد ظهر غد الثلاثاء. ووجهت السلطات أوامر بالإخلاء إلى حوالي 6.5 مليون شخص، أي ما يعادل ثلث سكان الولاية، في الجنوب ولجأ السكان إلى مراكز إيواء أو فنادق أو أقارب في مناطق أخرى. ومددت السلطات أوامر الإخلاء حتى يوم الاثنين على الأقل جراء الفيضانات فضلا عن انقطاع الكهرباء عن مساحات واسعة مما ترك السكان غير قادرين على العودة إلى منازلهم لتفقد الأضرار.
وقطعت الرياح العاتية خطوط شبكات الكهرباء وحرمت حوالي أربعة ملايين منزل وشركة من الكهرباء في الولاية التي تساهم بخمسة في المئة من الناتج المحلي الإجمالي في البلاد. كما علق مطار ميامي الدولي رحلاته حتى أمس الاثنين على الأقل. وقالت إدارته في تغريدة إنها ستبحث استئناف الرحلات اليوم الثلاثاء بعد تقييم الأضرار. ويتوقع أن يسبب إرما خسائر بمليارات الدولارات في ثالث الولايات الأميركية اكتظاظا بالسكان.
ومن المتوقع أن يعطل الإعصار السياحة المزدهرة في فلوريدا التي تسجل أكثر من مئة مليار دولار سنويا وذلك قبل شهور قليلة من ذروة الموسم بالشتاء. وقالت شركة “باور اند لايت” للكهرباء وغيرها من شركات المرافق إن الكهرباء انقطعت عن نحو مليوني منزل وشركة في فوريدا. وتسبب الإعصار في سقوط رافعة واحدة على الأقل وهز الأبنية العالية في ميامي التي تبعد نحو 160 كيلومترا عن مركز العاصفة. وقال ديمي لاماس الذي يملك مطعما في ميامي “شعرنا أن المبنى يرقص طول الوقت”. وتابع مشيرا إلى البرج المؤلف من 35 طابقا “كنا أشبه بركاب سفينة”. وجاء الإعصار إرما بعد أيام فقط من الإعصار هارفي الذي سجل مستويات أمطار قياسية في تكساس مما تسبب في فيضانات لم يسبق لها مثيل وفي مقتل 60 شخصا على الأقل وألحق أضرارا بالممتلكات قدرت قيمتها بنحو 180 مليار دولار. ويستمر موسم الأعاصير في المحيط الأطلسي ثلاثة أشهر أخرى إلى نوفمبر . وبمتابعة الأنماط السابقة يتوقع أن يمتد إرما على الساحل الغربي لفلوريدا وان يضرب الولاية التالية وقال البيت الأبيض إن الرئيس دونالد ترامب تحدث هاتفيا إلى حكام ولايات الاباما وجورجيا وساوث كارولاينا وتنيسي وإنه أعلن بويرتوريكو التي ضربها الإعصار منطقة كوارث.

إلى الأعلى