الجمعة 15 ديسمبر 2017 م - ٢٦ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / أشرعة / حكايات : ايمان مصاروة ـ القدس

حكايات : ايمان مصاروة ـ القدس

(1)
وأنتَ تحدقُ عبرَ الظلالِ تساءلْ
عنْ العابرينِ الى الاحتراقِ بوجهِ الغيابِ
لتبقى سعيداً بدمعِ الشقاء
(2)
وحينَ احتراقي ساقرأ قولاً
لمنْ سبقونا
تقيـــاً شهياُ غبياً وفيهِ
من الليلِ
طيفُ سهاد
أفـــاقَ كلحنٍ روى كربلاء
(3)
متى تعلنُ الريحَ بعضَ الهدوءْ
لنغفو قليلاً بلا ذكريات
ونكسرُ آخـــرَ أوجــاعنا
رويداً رويداً
فنصحــو كنبضِ الندى
في عناقِ شهيٍ البكاء
بحضنِ الصباحِ
أريجٌ يشاء
(4)
ستبقى هنـــاكَ بعيداً بعيدا
وليس مكانكَ فينا قصيــاً
كبعدِ النجومِ نراهـــا
تضيء
نراهـــا تغيب تعودُ اشتياقاً
لتشفى السماء ونشفى
كـــعشقينِ ألا الى البعدِ
حتى أستطابا فراقاً
فكان اللقاء
(5)
ســـاتركُ ماقد رويتْ هنـــاكَ
فلستُ هــــنا لأمضي أليكَ
ولستَ هنــــاكَ لتمضي إلي
ومابعض قولي سوى مسُّ
شـــوقٍ يعـــانقُ في الروحِ
روحي فتـــأبى وتعشقُ
لحـــــداُ من الكبرياء
(6)
سأروي لكم ذاكَ مالم يقال
حكـــايا غـــرامٍ هوت في المحال
ونبضُ احتراقٍ وقيدٌ سبيٌّ من الكحل
يروي شروقَ الصباح ِ
لتنمو الظلال
(7)
أخي هـــاكَ كــأس السعادةِ كي تحتسيهِ
ودع عنكَ قولي فكلي
عنـــاء
وخوفي إحتمــالُ المقاديرِ فعلاً
يشتتُ نبضي كعطرٍ أفـــاق
بصبحٍ على بوحِ زهـــرٍ
حبــــاهُ النسيمُ فهـــزَ الفراقَ
ليسقى بعطري حدودُ الرجــــاء

القصيدة الفائزة بجائزة محمود درويش 2014 للشعر التفعيلي الحر

إلى الأعلى