الثلاثاء 24 يناير 2017 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / ادب شعبي

ادب شعبي

رحاب الله

لا ضاق صدرك بالهموم الثقيلات
أو إمتلى حوض المعاليق ضكّه

اقصد رحاب الله في كلَّ حزّات
واغسل ذنوبك بين زمزم ومكّه

اسجد لرب الكون أرض وسماوات
وْباب رغباتك عَنِ الروح ….صكَّه

واقطف مِنِ احْساسك وعمرك ملذات
وطهر ضميرك من متاهات شكّه

والقلب نبضه عن رياح العفيفات
لاتتركه، مفتوح ياخي و (لِكَّه):

بالذِّكْر طول الدرب خط الغويفات
تلقى الحياه تمدلك ألف سكِّة..

وان جيت لعمان الجميله “سلامات”
سلِّم على عبري والاحساس فكَّه

صالح الحاتمي

رحلتي

رحلتي ..
ومآ تركتيْ إلا السنين الذابله قدام
مع الأحلام
وسهر فوق العيون اللي حَكَت لك عن مدى حبي
وموعد باهت ومكسور
وصوره من حنين آخر
وجع شاعر
سكوت واكتفاءات وشقى وحرمان
وآخر يوم يجمعنا
وموادعنا .. وتوادعنا
وبقايا من بككى يحكي مدامعنا
نسيت الشمعدان اللي حمل آخر أمل
طفى ، وتجمّعت : عتمه
نوت أنها تفرّقنا ..
وتفارقنا
وانا أحكي مواجعنا
واذكر :
وش حصل ؟
وش كان يملي كل مسامعنا ؟
وش اللي كان يسمعنا ؟
أمانينا ..
سفينه فـ البحر ، ما تمتلك مينا
فتات أحلامنا
قصه ( كتبناها أنا وإنتي )
ولآ ندري عواقبها ،
وهذا اليوم يحكيها الزمن للناس ..
للشارع ..
لـ مطرح !!
لـ احتضار أشياء ما زالت تعانقنا
لـ موعد كان يجمعنا
بكى لحظة مفارقنا
لمن أشكي ؟
لـ دفتر ملّ يسمعني ؟
لذكرى شآلها متني ؟
أو أحكي لـ الفراق .. ويضحك لـ ضعفي ؟
أو أتمالك سكوتي والحزن متمسك بـ صدري
ولآ أدري ..
عن اللي ينتظر حتفي
وقبل لا تلمحي ظهري
أبحكي لك وجع شلته على كبري :

خسرتك .. والرياح المنهكه تنثر أمانينا
عجزت أجمع بقايا ما بقى واحكي عن غيآبك
كتبتك لـ الزمن ( موعد ) يلملم كل ما فينا
وقريتك لـ العمر ( غربه ) اعلّقها على بابك

أحمد المغربي

ويش جابك ؟

ويش جابك؟ ليه مريتي بشارع مقلتيني ؟
ماكفاني من غيابك هالعذاب اللي غدابي

ليه عدتي تكتبيني من حكاياتك حنيني
وانتي اكثر من يودي هالمشاعر لغترابي

ليه كلما جيت انسى ترجعين وتحتويني
وانتي تدري ان قلبي شاخ من كثرة مصابي

ويش جابك؟ اسألك بالله مالذكرى ابعديني
دام مالي من حياتك غير احزان وعذابي

شوووو تبيني؟؟!! لاتقولي / م عتقد أنك تبيني
لو تبيني كان وصلك بالحياة اصلن زهابي

وكان ماسالت جروح القلب قبل دموع عيني
ولامشيت بسكت الفرقا اجرك باغترابي

من عرفتك كنت انتي لي ك(ثالث والديني)
ما تخيلتك ابد بالعمر بيسرك غيابي

محمد الهنائي

قلادة وسبحة

ليـت السمـاء تمطـر علينـا سكيـنـه
حـنـا الالـــم يـبـنـي علـيـنـا مـديـنـه
طفـلٍ كسيـر ونــام بحـضـان جــده
والجـد حاضـن هالصغـيـر بيديـنـه
والطفل حضان في عيونه دموعـه
ويـاكـثـر مايـخـفـي بقـلـبـه حنـيـنـه
فــي كـفـه اليمـنـى بـقـايـا لسـبـحـه
وفـي كفـه اليـسـرى قــلاده ثميـنـه
راحــوا وخلـولـه بـقـايـا وذكـــرى
وجــروح مـابـيـن الحـنـايـا دفـيـنـه
يرسم على الكراس زوله وزوليـن
ويـشـكـل يـديـهـم عـلــى راحتـيـنـه
يرسم حـوادث ثـم يرسـم مصابيـن
ويسـجـل اسمـاهـم وتشـتـاق عيـنـه
يفـز مـن نومـه (يبـه) لاتـروحـون
ويضـم دميـه والوجـع فــي كنيـنـه
يكتب ولد خالد ويكتـب ولـد شـوق
ويخاف احـد يكشـف خبايـا سنينـه
عــزي لـمـن يفـقـد عيـونـه وقلـبـه
وش طعمـهـا الـيــا فـقــد والـديـنـه
صارت حياته بين كسـره وحسـره
مشاعرٍ فـي وسـط صـدره سجينـه
يدلـه ويذكـر لاثـنـى اللـيـل رجـلـه
كـلامــهــم لازال بــذنـــه رنـيــنــه
كافح وعاش العمر لحظه ولحظـه
وملامـحـه حـتـى بعـرسـه حزيـنـه
يخفي بقلبه شوق والشـوق فاضـح
يـاخـاف تفـضـح هيـبـتـه دمعتـيـنـه
شـيـب وفــي جيـبـه بقـايـا لسبـحـه
يعـطـر انفـاسـه بـهــا كـــل حـيـنـه
وفي عرس بنته من غلاها عطاها
قــلادة الـلــي فـــي فـــؤاده ثمـيـنـه

محمد نجر العضياني

محتاج أنا الليله اجي

محتاج انا الليله أجي محتاج أنا الليله اروح
في كل سكة مرت بعيني في كل برواز شاح
تحت المطر ماشي غريب وبأتجاهك يا الجروح
ما باقي إلا ضحكتي الصفراء وشباك الصباح
حافي ندم صمتي عدم وافضفض لعمري وابوح
تتبلل اهدابي ضيا ويتساقط بشوفي صياح
أنا العتيم المستمر اللي يجي في كل نوح
شكل اليتامى كلهم فيني وفيني الخوف ساح
أعلمك يا صاحبي أني أنا من غير روح
واقف ولكني أنا شخص ٍ بليا ظل راح
وأعلمك يا صاحبي أني أعيش أبلا طموح
مع أني اكبر شخص ف الدنيا كثر ما قام طاح
واعلمك يا صاحبي عمرك سمعت أني مزوح ؟
نعم أنا الممزوج مزح ودمع وكسور ورماح
وأعلمك يا صاحبي ممكن أنا أبني لك صروح
وأعيشك في قصر لكنك بليا أرتياح
أنا الشعور المنتظر والشعر فيني له نزوح
أفواج من نبل وهما وأفواج من عصف ورياح
في كل ليل ادور أحلامي على ذيك السفوح
وأشعل قناديل البحر وأجلس على سيف المراح
وابني من الطين الجسر وأمشي على جسري وأروح
إلين احس ان الغرق يصنع من أنفاسي جناح

ظافر الهاجري

إلى الأعلى