الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 م - ٣ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / منتخباتنا المدرسية تختتم مشاركتها في دورة الجمنزياد العربي بلبنان
منتخباتنا المدرسية تختتم مشاركتها في دورة الجمنزياد العربي بلبنان

منتخباتنا المدرسية تختتم مشاركتها في دورة الجمنزياد العربي بلبنان

أم الألعاب تهدي السلطنة 13 ميدالية منها 3 ذهبيات و7 وفضيات و3 برونزيات

منتخبنا الوطني للسباحة يحقق أرقاما شخصية جديدة رغم فارق عمر المنافسين العرب

بيروت من الموفد العام ـ خليفة بن علي الرواحي :
اختتمت منتخباتنا المدرسية مشاركتها في دورة الجمنزياد المدرسي العربي الأول التي استضافتها بيروت وانطلقت في الثامن من سبتمبر حيث أهدت منتخباتنا المدرسية في أم الالعاب للذكور والإناث السلطنة 13 ميدالية ملونة منها 3 ذهبيات و7 فضيات و3 برونزيات وذلك في المنافسات التي أقيمت على مضمار المدينة الرياضية ببيروت، وحقق لاعبو منتخبنا المدرسي للسباحة ارقاما شخصية جديدة بعد منافسة قوية وشرسة من سباحي مصر والجزائر ولبنان الذين استحوذوا على الميداليات وذلك في المنافسات التي أقيمت في المسبح الجامعي.
وعن مشاركة منتخباتنا والفوائد التي تحققت لمنتخباتنا المدرسية قال فهد بن خلفان بن راشد المشايخي عضو مجلس إدارة الاتحاد العماني للرياضة المدرسية رئيس بعثة السلطنة المشاركة في الجمنزياد المدرسي العربي الأول : مشاركة المنتخبات المدرسية في الجمنزياد المدرسي العربي كانت مثمرة من الناحية الرياضية والفنية والاجتماعية، فمن الناحية الرياضية والفنية فقد تمكن منتخبنا المدرسي لألعاب القوى للذكور والإناث من جني 13 ميدالية منها 3 ذهبيات كانت من نصيب منصور الساعدي ذهبيتان وعالية المغيرية ذهبية فيما كان نصيب المنتخب من الفضيات 7 ميداليات منها فضيتان لصهيب الحسني ولمياء المسفرية وعلياء المغيرية وعمار الجابري وفريق التتابع وآمنة الحكمانية لكل منهما فضية واحدة، فيما حقق المنتخبان 3 برونزيات كانت من نصيب الأزور المشرفي وأحمد الحسني وعمار الجابري، مضيفا أن التتويج جاء نتيجة تفاني أبطالنا الصغار وإصرارهم على رفع علم الوطن وعزف السلام السلطاني ليثلج صدورنا ويذكرنا بعظمة بلادنا الحبيبة عمان .
وأضاف فهد المشايخي: من بين المكاسب والأهداف المخطط لها تحطيم الأرقام الشخصية وهي ما تحقق بفضل الله تعالى وكان أبطالنا الصغار على مستوى الحدث وقدموا أفضل مستوياتهم رغم صغر سنهم وخاصة فريق السباحة وفريق فتيات العاب القوى، حيث إن معظم لاعبي السباحة وفتيات العاب القوى هم أصغر من العمر الأقصى للمشاركة، ونافسوا بكل ما اوتوا من قدرات وامكانيات فنية وبدنية رغم ان المنافسين من الدول العربية الشقيقة كانوا أكبر منهم في العمر، لكن طموح لاعبينا كان كبيرا من أجل تحقيق الأهداف.
مكاسب اجتماعية
وقال المشايخي إن المكاسب الاجتماعية للدورة كانت التقاء أبنائنا الطلبة والطالبات بأشقائهم من الدول العربية المشاركة وكسبوا العديد من الصداقات من خلال الالتقاء بهم في الملاعب ومحل الإقامة، كما تعرف أبناؤنا الطلبة والطالبات على لبنان وشعبه وإرثه الحضاري والثقافي الجميل مما كان له الأثر الطيب على حصيلة أبنائنا المعرفية ليدخلوا عامهم الدراسي الجديد وقد اكتسبوا ما يثري شخصياتهم وسلوكهم في مدارسهم وفي مجتمعهم بشكل عام.
وفي ختام حديثه توجه بالشكر لكل من أسهم في هذا الإنجاز الرائع، وعندما أقول هنا إنجاز فلا أعني الميداليات فقط ، بل أعني اللحمة العربية التي عشناها وأبناؤنا الطلبة في لبنان مع أشقائنا العرب، كما أقصد المخزون الثقافي والسلوكي الذي خرجنا به من هذه المشاركة، اضافة الى كسر ابطالنا الصغار لارقامهم الشخصية الذي يقودهم نحو تحقيق الانتصارات مستقبلا بإذن الله ، واخص بالشكر هنا القائمين على تنظيم الجمنزياد بقيادة المبدع الدكتور مازن قبيسي رئيس الاتحاد العربي للتربية البدنية والرياضة المدرسية ومدير الجمنزياد، كما أشكر سعادة الدكتور حمود بن خلفان الحارثي رئيس الاتحاد العماني للرياضة المدرسية وجميع أعضاء مجلس إدارة الاتحاد على دعمهم الكبير للمشاركة، ولا ننسى شركاءنا في تحضير المنتخب المدرسي وعلى رأسهم وزارة الشؤون الرياضية ممثلة بدائرة شؤون المنتخبات و الاتحاد العماني للسباحة والاتحاد العماني لألعاب القوى، كما أتقدم بالشكروالتقدير لزملائي وإخواني الطاقم الإداري والفني المرافق للبعثة والذين قدموا من وقتهم وجهدهم الكثير لأبنائنا الطلبة وهم مدرب العاب القوى الوطني محمد بن سالم الشكيلي وكمال خمري مدرب السباحة وجوزيل خوبيفا مدربة العاب القوى إناث وخليفة بن علي الرواحي المرافق الإعلامي للبعثة وعبدالسلام بن سرور العبري المسؤول المالي وعبدالسلام بن سعيد القصابي إداري البعثة، وميسون بنت على الكندية ادارية منتخب الإناث..
أهداف تحققت
قال كمال خمري مدرب السباحة المشاركة الجمنزياد المدرسي العربي الأول بكل المقاييس كانت جيدة ومفيدة جدا وحطم عدد من سباحينا أرقامهم الشخصية، وكان الهدف من المشاركة هي ما تحقق فبعد الموافقة على المشاركة والتشاور مع المسئولين في الاتحاد المدرسي وبعد إطلاعنا على مجمل الفرق العربية القوية المشاركة ومنها مصر والجزائر ولبنان وفلسطين ، كان هدفنا من المشاركة هو إعطاء فرصة لسباحينا الاحتكاك مع زملائهم العرب وتحسين الأرقام الشخصية و تكوين فريق مدرسي مستقبلي للبطولات المدرسية المقبلة يمثل السلطة في المحافل المقبلة.
منافسة قوية
وأضاف كمال خمري أن المستوى الفني للبطولة كان عاليا جدا والمنافسة كانت قوية، و كما كان متوقعا سيطر الفريق المصري للسباحة إناث على مجمل الميداليات المذهبية والفضية حيث حصلوا بنسبة 100 % من الذهبيات وكذلك الشأن عند الذكور الذين فازوا بنسبة 90 % من الذهب و يليهم المنتخب اللبناني و المنتخب الجزائري ، موضحا أن سباحونا كان أغلبيتهم في سن 13 سنة ونافسوا مع سباحين أكبرمنهم سنا حيث من فاز في المسابقات من أعمار 14 سنة، ومع ذلك حطم لاعبونا أرقامهم الشخصية وانتزع عدد منهم المركز الرابع عدة مرات وهذا يرجع أيضا للإعداد المتواضع لسباحينا حيث اقتصر التحضير لهذه البطولة على تدريبات مكثفة يوميا خلال فترة الإجازة وعلى تدريبات يومية بعد الرجوع الطلبة إلى الفصل الدراسي

تحطيم الأرقام
وأوضح كمال الخمري بأن سباحينا ورغم صغر سنهم مقارنة بأقرانهم من الدول العربية إلا أنهم حطموا الأرقام الشخصية المحققة سابقا ومنهم السباح عمر يوسف البلوشي الذي شارك في 5 سباقات واستطاع خلالها تحطيم 4 أرقام شخصية، والسباح مهند يونس اولاد ثاني الذي شارك في 5 سباقات وحطم أرقامه في كل السباقات الخمسة وبنسبة 100 %، والسباح عمار ياسر الوهيبي شارك في 5 سباقات وحطم 3 ارقام شخصية، والسباح خميس احمد الحسني الذي شارك في 5 سباقات وحطم خلالها 4 ارقام شخصية، والسباح بشار يوسف الكليبي الذي شارك في 3 سباقات وحطم ارقامه الشخصية في ثلاث منها بنسبة 100 %، والسباح ادم سالم الرئيسي شارك في 3 سباقات وحطم ارقامه الشخصية في جميعها بنسبة 100%.
إرادة عالية
وقال محمد بن سالم بن سويد الشكيلي مدرب ألعاب قوى ذكور: إن ما حققه أبطال القوى المدرسي إنجاز مميز ولله الحمد لم تغب جهودنا واستطاع لاعبونا فرض تواجدهم في المنصات بفضل الإرادة العالية والحماس والرغبة لرفع علم السلطنة خفاقا في هذا المحفل العربي، مضيفا وكما قلنا سابقا اننا متفائلون فنحن كنا نعرف مستوى ابطالنا وما تحقق من نتائج هو ثمار جهد الاتحاد العماني للرياضة المدرسية والجهازين الاداري والفني
وأضاف الشكيلي : إننا كنا ندرك ان المنافسة قوية خاصة في مسابقات السرعة والوثب ولكن أيضا نؤمن أن إمكانياتنا قوية والحمد لله نشكره جل وعلى على هذه النتيجة حيث حقق عداؤونا في المنتخب المدرسي للذكور لوحدهم 9 ميداليات ملونة وسجل منتخب الإناث 4 ميداليات ملونة كما حطم عدد من لاعبينا أرقامهم الشخصية.
وأوضح محمد الشكيلي : أن لدينا جيلا مميزا يحتاج لمنحه الفرصة وتوفير البيئة التدريبية المناسبة التي تصقل مهاراته وتجعله جاهزا بشكل جيد وبإذن الله سنرى النتائج الجيدة التي تتحقق مثلما تحققت في هذه الدورة العربية المدرسية، موجها الشكر الجزيل لإداره الاتحاد العماني للرياضة المدرسية ورئيس البعثة وللأجهزة الفنية والإدارية والموفدين الإعلامي والمالي.

استقبال الأبطال
وصلت مساء أمس مطار مسقط الدولي بعثة المنتخبات المدرسية لألعاب القوى للإناث ومنتخب السباحة حيث كان في مقدمة المستقبلين للمنتخبين ليلى بنت أحمد النجار نائب رئيس الاتحاد العماني للرياضة المدرسية وعدد من المسؤولين بوزارة التربية والتعليم ، وذلك تقديرا للإنجاز الذي حققه اللاعبون في الجمنزياد المدرسي العربي الأول، فيما سيصل منتخب ألعاب القوى للذكور يوم الجمعة مساء.
نتائج القوى
لقد أثبت أبطالنا لألعاب القوى للذكور والإناث أنهم في الموعد واستطاعوا جني الثمار بعدد من الميداليات ففي منافسات العاب القوى للذكور خطف لاعبنا البطل منصور أحمد علي الساعدي ذهبية الوثب الطويل بعدما قفز لمسافة (5.26 أمتار) ونال بطلنا صهيب محمود عبيد الحسني فضية السباق بعدما قفز (5.17م)، وفي سباق 80 مترا عدوا خطف لاعب منتخبنا المدرسي البطل منصور أحمد علي الساعدي ذهبية السباق بعدما قطع المسافة في زمن وقدره (9:86 ثوان) ، وفي منافسات رمي القرص خطف لاعبنا عمار حمود سالم الجابري فضية السباق بعدما حقق مسافة 37.81 متر، وفي سباق قذف الجلة حقق لاعب منتخبنا عمار حمود سالم الجابري برونزية السباق بعدما حقق مسافة 11.80 متر، وفي سباق 300 متر عدوا حقق لاعب منتخبنا المدرسي أحمد خالد عياد الحسني الميدالية البرونزية بعدما قطع مسافة السباق في زمن وقدره 39.63، وفي سباق التتابع 4× 100 م حقق منتخبنا المدرسي المكون من الازور المشرفي ومنصور الساعدي وأحمد الحسني ووسام الطوقي الميدالية فضية السباق بعدما قطع مسافة السباق في زمن وقدره 47.63 ،وفي سباق 80م حواجز خطف صهيب محمود عبيد الحسني قضية السباق بعدما قطع المسافة في زمن وقدره (12:62ث)، ونال الأزور سبيت سالم المشرفي برونزية السباق بعدما قطع المسافة في زمن وقدره (12:67ث).

العاب القوى إناث
وفي منافسات القوى إناث حققت بطلتنا عالية فائق فؤاد المغيرية ذهبية الوثب الطويل بعدما قفزت لمسافة (4.87 متر) ، وفي سباق 80 مترا حواجز خطفت لاعبتنا لمياء راشد أحمد المسفرية فضية السباق بعدما قطعت المسافة في (15:84ث) وفي الوثب العالي حققت لاعبتنا عالية فائق فؤاد المغيرية الميدالية الفضية بعدما حققت قفزة لمسافة 1.60 مترا وهو رقم عماني جديد يسجل باسم اللاعبة، وفي منافسات رمي الرمح حققت لاعبة منتخبنا المدرسي آمنة عبد الله عزيز الحكمانية الميدالية الفضية بعدما حققت مسافة 25.18 متر.

إلى الأعلى