الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / تجربة صاروخية جديدة لبيونج يانج وسط إدانات دولية
تجربة صاروخية جديدة لبيونج يانج وسط إدانات دولية

تجربة صاروخية جديدة لبيونج يانج وسط إدانات دولية

سيئول ــ عواصم ــ وكالات: أجرت أمس كوريا الشمالية تجربة صاروخية جديدة ردت خلالها على آخر مجموعة من العقوبات الدولية، حيث أطلقت صاروخا باليستيا فوق اليابان، وذلك للمرة الثانية في غضون أسابيع.
وأفاد مسؤولون من كوريا الجنوبية واليابان بأن كوريا الشمالية أطلقت صاروخا باليستيا مر فوق جزيرة هوكايدو اليابانية قبل أن يسقط في المحيط الهادي أمس الجمعة في تصعيد جديد للتوتر بعد قيام بيونجيانج بتفجير أقوى قنابلها النووية في الآونة الأخيرة.
وتوالت الإدانات الدولية للتجربة الكورية، حيث أدانت كل من روسيا والصين بشدة إطلاق الصاروخ ووصفته موسكو بأنه استفزازي، فيما دعت بكين إلى ضبط النفس لتجنب تصعيد التوتر في المنطقة.
ودعا الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والفرنسي ايمانويل ماكرون إلى “مفاوضات مباشرة” مع كوريا الشمالية لخفض التوتر حسبما أعلن الكرملين. وأكدا خلال اتصال هاتفي بينهما “وحدة الموقف إزاء الطابع غير المقبول للتصعيد” في شبه الجزيرة الكورية.
كما أدان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش تجربة كوريا الشمالية الجديدة ، معلنا أن محادثات حول الأزمة ستجرى على هامش الجمعية العمومية للامم المتحدة الاسبوع المقبل. وقال المتحدث باسمه ستيفان دوجاريك في بيان ان “هذا الانتهاك الفاضح لقرارات مجلس الأمن حصل بعد أيام فقط” على التجربة النووية السادسة التي أجرتها كوريا الشمالية. وأضاف أن “الأمين العام سيناقش الوضع في شبه الجزيرة الكورية مع جميع الأطراف المعنيين على هامش” الجمعية العمومية للامم المتحدة التي تبدأ في نيويورك الأسبوع المقبل.
من جهتها، أكدت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موجيريني أن التكتل قام بتحديث “قائمته السوداء”ويعمل على فرض عقوبات مستقلة اخرى.
الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرج دعا بدوره إلى “رد عالمي” وكتب على تويتر أن “إطلاق كوريا الشمالية الصاروخ هو انتهاك جديد متهور لقرارات الأمم المتحدة (ويشكل) تهديدا كبيرا للسلم والأمن الدوليين يستوجب ردا عالميا”.

إلى الأعلى