السبت 23 سبتمبر 2017 م - ٢ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / السلـطنة تختتم مشـاركتها في اجتماعات الجمعية العمومية لمنظمة السـياحة العالمية بالصين
السلـطنة تختتم مشـاركتها في اجتماعات الجمعية العمومية لمنظمة السـياحة العالمية بالصين

السلـطنة تختتم مشـاركتها في اجتماعات الجمعية العمومية لمنظمة السـياحة العالمية بالصين

الجلسـات ناقشـت «السـياحة وأهداف التنمية المـستدامة»

بكين ـ العمانية: اختتمت السلطنة ممثلة في وزارة السياحة أمس مشاركتها في أعمال اجتماعات الدورة 22 للجمعية العمومية لمنظمة السياحة العالمية المنعقدة في مدينة تشنغدو بجمهورية الصين الشعبية بحضور أكثر من 1100مسؤول يبحثون قضايا السياحة يمثلون 132 بلدًا حول العالم.
وتضمن جدول أعمال الاجتماعات التي انعقدت خلال الفترة من 11الى 16 سبتمبر الجاري اجتماعات اللجان المنبثقة تحت مظلتها حيث شاركت السلطنة في اجتماع لجنة السياحة والاستدامة.
وناقشت اللجنة التحديات التي تواجه القطاع السياحي وسبل التغلب عليها بما لا يضر بالتنمية المستدامة والمقومات الطبيعية التي تنفرد بها كل دولة عن الأخرى وسبل إيجاد فرص عمل متجددة في القطاع السياحي.
ترأس وفد السلطنة المشارك في الاجتماعات معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة.
كما تم عقد الاجتماع الـ43 للجنة الشرق الأوسط بحضور17وفدًا والتي ناقشت المشاريع الخاصة بالدول الأعضاء في منطقة الشرق الأوسط، وترجع أهمية هذه اللجنة إلى كونها احدى أهم اللجان الرئيسية في المنظمة والتي تضع وتشرف على تنفيذ كافة أعمال المنظمة في دول الشرق الأوسط وتعقد اجتماعاتها بشكل دوري.
وعلى هامش اجتماعات اللجنة التقى معالي وزير السياحة بمعالي علي أصغر مونسان مساعد الرئيس الإيراني ورئيس منظمة التراث الثقافي والصناعات اليدوية والسياحة بالجمهورية الإسلامية الإيرانية.
جرى خلال اللقاء بحث علاقات التعاون بين البلدين في المجال السياحي وسبل تعزيزها بما يخدم المصالح المشتركة بين البلدين والشعبين الصديقين.. وقد أشاد معالي علي أصغر مونسان بما تشهده السلطنة من تطور في مختلف المجالات ومنها المجال السياحي.
كما التقى معالي أحمد بن ناصر المحرزي على هامش الاجتماعات بحسن الإبراهيم رئيس قطاع التنمية في الهيئة العامة للسياحة القطرية بحضور سعادة السفير القطري المعتمد لدى جمهورية الصين.
وتم خلال اللقاء تبادل وجهات النظر حول عدد من الموضوعات التي تعزز التعاون السياحي بما يخدم المصلحة المشتركة للشعبين والبلدين الشقيقين.
وكانت الجلسة الأولى لأعمال الجمعية العمومية لمنظمة السياحة العالمية قد ناقشت موضوع السياحة وأهداف التنمية المستدامة ـ إقامة الشراكات في سبيل التنمية كمبادرة طريق الحرير وتقرير المجلس التنفيذي الذي تم رفعه إلى الجمعية العمومية للمنظمة وما يتعلق بإقرار المبادئ التوجيهية لمشروع الاتفاقية الإطارية لمنظمة السياحة العالمية لآداب السياحة وتعيين لجنة متخصصة لإعداد المشروع النهائي.
وقد أكد معالي الدكتور طالب الرفاعي الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية أن هذا الاجتماع يعد فرصة فريدة لجمع القطاع حول الهدف المشترك القاضي بجعل السياحة محركا فعالاً يدفع عجلة التنمية المستدامة بما يساعد في تحقيق أهداف التنمية المستدامة وسيحدد خطوات المنظمة للفترة 2018 ـ 2019 وأكد أن الجمعية العامة لمنظمة السياحة العالمية تشكل المناسبة المثلى لجمع قادة القطاع السياحي في العالم.
وتم خلال الجلسة الثانية لأعمال الجمعية العمومية لمنظمة السياحة العالمية الإعلان عن اختيار الأمين العام الجديد للمنظمة وهو معالي زوراب بولوليكاشفيلي من جمهورية جورجيا الذي حصل على أعلى نسبة من الأصوات وإجماع وتوافق جميع الأعضاء خلال جلسة خاصة.
وبذلك سيكون الأمين العام الجديد لمنظمة السياحة العالمية خلال الفترة الممتدة من عام 2018 ـ 2021 خلفًا لمعالي الدكتور طالب الرفاعي ـ الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية الحالي الذي ستنتهي فترة رئاسته للمنظمة نهاية العام الجاري2017م.
وناقشت الجلسة الثالثة للجمعية العمومية برنامج العمل العام للفترة من 2016 ـ 2017م، والتقرير حول السنة الدولية2017م للسياحة المستدامة في سبيل التنمية وما يتصل باتفاقية منظمة السياحة العالمية لحماية السائح وحقوق وواجبات مقدمي الخدمات السياحية اضافة إلى الجهود التي بذلتها المنظمة الدولية للسياحة المستدامة والقضاء على الفقر ST-EP .
كما تم تسليط الضوء على الحسابات الإدارية التي جرت مراجعتها للفترة من 2014 ـ 2015 والوضع المالي للمنظمة وتقرير مرحلي لما بعد تطبيق المعايير المحاسبية الدولية للقطاع العام ووضع الموارد البشرية للمنظمة والإشارة الى الاتفاقيات التي أبرمتها المنظمة مع دول العالم خلال نفس الفترة والتي تجاوزت مائتي اتفاقية.
أما الجلسة الرابعة فقد استعرضت عددا من الموضوعات المهمة بالقطاع السياحي كيوم السياحة العالمي الذي يصادف27 سبتمبر من كل عام والأنشطة والبرامج التي ستصاحب هذه المناسبة.. كم تم اعتماد الشعارات وتحديد البلدان المضيفة لعام 2018 ـ 2019، والإعلان عن أعضاء المجلس التنفيذي للمنظمة.
كما جرى تسليط الضوء على تقرير اللجنة العالمية لآداب السياحة والحديث عن مسودة اتفاقية منظمة السياحة العالمية الإطارية لآداب السياحة واستعراض واعتماد مشاريع قرارات الدورة الثانية والعشرين للجمعية العامة.
وجرى كذلك الإعلان عن استضافة الاتحاد الروسي للدور الثالثة والعشرين للجمعية العامة لمنظمة السياحة العالمية في مدينة سانت بطرسبرج في النصف الثاني من عام 2019م بعد سحب جمهورية الأرجنتين قرار ترشحها لاستضافة الدورة القادمة والتحضيرات للاحتفالات الرسمية بيوم السياحة العالمي2017 المزمع عقده بدولة قطر.
وستتضمّن الاحتفالات ملتقى فكريًا رفيع المستوى وجلسات عمل ومؤتمرًا يتناول الركائز الخمس للسنة الدولية2017وهي النمو الاقتصادي المستدام والدمج الاجتماعي وتوليد فرص العمل والحدّ من الفقر وكفاءة استخدام الموارد وحماية البيئة والتغيّر المناخي وما يتصل بالقيم والتنوّع والإرث الثقافي، التفاهم المتبادل والسلام والأمن.
وتطرق الاجتماع إلى المؤتمر العالمي الثاني حول السياحة والثقافة الذي ستستضيفه السلطنة خلال شهر ديسمبر القادم وتم توجيه الدعوة من قبل الأمين العام والمختصين بالمنظمة إلى كافة الدول وصناع القرار والمختصين والباحثين والمهتمين بالقطاعين من كافة دول العالم للمشاركة في فعاليات المؤتمر.
ويبحث المؤتمر العديد من القضايا الهامة للوصول إلى رؤية مشتركة لخدمة القطاعين السياحي والثقافي وبناء خارطة طريق لمستقبل القطاعين خلال الفترة القادمة.
وقد أبدت الكثير من الدول رغبتها بزيارة السلطنة والمشاركة في فعاليات المؤتمر خلال الفترة من11 ـ 12 ديسمبر 2017م.

إلى الأعلى