السبت 23 سبتمبر 2017 م - ٢ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / خالد الزبير عضوا في اللجنة الأولمبية الدولية
خالد الزبير عضوا في اللجنة الأولمبية الدولية

خالد الزبير عضوا في اللجنة الأولمبية الدولية

في إنجاز رياضي جديد للسلطنة
الإنجاز جاء تتويجا للعمل الدؤوب والمتواصل من قبل أعضاء اللجان الوطنية لدعم الحركة الرياضية في بلدانهم

اختير خالد بن محمد الزبير رئيس اللجنة الأولمبية العمانية رسميا عضوا باللجنة الأولمبية الدولية جاء ذلك في اجتماعات الدورة الـ131التي عقدت امس الأول في ليما ببيرو ويعد هذا الاختيار انجازا رياضيا جديدا يضاف الى الحركة الأولمبية العمانية التي بدأت تجني ثمار الجهود الكبيرة التي يقوم بها مجلس ادارة اللجنة الأولمبية العمانية في دعم الرياضة العمانية في مختلف المحافل الدولية .
وكان المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية قد اقترح تسعة أسماء جديدة لعضوية اللجنة من ضمنهم خالد بن محمد الزبير رئيس اللجنة الأولمبية العُمانية والتايلندية كونينيغ باتاما رئيسة الاتحاد التايلندي للبادمنتون عضو اللجنه الأولمبية التايلندية وهما المرشحان الاثنان من القارة الاسيوية وسوف يصل عدد أعضاء اللجنة الأولمبية الدولية بعد انتخاب الأعضاء التسعة الجدد للجنه الأولمبية الدولية إلى عدد 103 أعضاء.
ويأتِي اختيار خالد الزبير لعضوية اللجنة الأولمبية الدولية في إطار المعايير والأسس العالية المستوى التي تلتزم بها اللجنه الأولمبية الدولية في اختيار أعضائها وتتويجاً للعمل الدؤوب والمتواصل الذي يقوم به الأعضاء باللجان الوطنية لدعم الحركة الرياضية في بلدانهم ومساهمتهم في تحقيق الأهداف الأساسيه بحسب الميثاق الأولمبي وحضورهم وتواجدهم الثري في مشاركاتهم الخارجية الفاعلة والمثرية وكذلك تواجدهم الإيجابي في المؤتمرات والمنتديات والاجتماعات التي تنظمها اللجنة الأولمبية الدولية أو المجالس واللجان الأولمبية القارية خلال فترة تواجدهم بعضوية اللجان الوطنيه ولما كان لتواجد والتزام اللجنة الأولمبية العمانية خلال الفترة الماضية ممثلة خالد الزبير رئيس اللجنة بكل ما من شأنه تطوير وتفعيل أنشطة وبرامج اللجنة الاولمبية الدوليه ومن ضمنها برامج التضامن الأولمبي والذي يتضمن على اقامة الدورات التأهيلية للمدربين والمنح التأهيلية للاعبين والإداريين والفنيين بالإضافة إلى البرامج الأخرى المتخصصة في مجالات البيئة والرياضة والتعليم والإرث الأولمبي والثقافة والطب الرياضي ومكافحة المنشطات ورياضة المرأة وغيرها من البرامج الأخرى.

أهداف وطموحات

وقد ساهم خالد الزبير خلال فترة رئاسته للجنة الأولمبية العُمانية في الفترة الماضية من مجلس الادارة (2013 – 2016م) والمجلس الحالي المنتخب للفترة (2017 ـ 2020م) في بلورة تطلعات وطموحات اللجنة الأولمبية الدولية وذلك عبر تفعيل أنشطتها وفعالياتها المختلفة داخلياً وخارجيا وعلى جميع الأصعدة ومن خلال تبني اللجنة الاولمبية العمانية لمشاريع وبرامج تنفيذية متعددة الاتجاهات.

وقد تمكن مجلس ادارة اللجنة الاولمبية خلال الفترة الماضية من تحقيق الاهداف والطموحات التي رصدها واثمرت بنتائج طيبة سواء كانت المشاركة في اجتماعات اللجان الأولمبية الوطنية والمشاركة في الدورات الخليجية والعربية والآسيوية والمشاركة في دورة الالعاب الأولمبية بالبرازيل والتي حققت فيها منتخباتنا الوطنية المختلفة عدة ميداليات متنوعة ومن ابرزها المركز الأول في الترتيب العام لدورة الألعاب الشاطئية الثانية بمجلس التعاون التي أقيمت بالدوحة 2015م وإحراز (13) ميدالية منها(7) ذهبيات و(5) ميداليات فضية وميدالية برونزية واحدة كما تحصلت منتخباتنا الوطنية على عدد (29) ميدالية متنوعة منها (4) ذهبيات و(13) فضية و(12) ميدالية برونزية من خلال مشاركتها في دورة الألعاب الرياضية الثانية بمجلس التعاون التي أقيمت بالدمام بالمملكة العربية السعودية عام 2015م وحققت منتخباتنا الوطنية المشاركة بدورة الألعاب الآسيوية الشاطئية الخامسة التي أقيمت بمدينة دانانج الفيتنامية العام الماضي 2016م عدد (4)ميداليات منها ميدالية ذهبية واحدة وثلاث ميداليات فضية كما حققت منتخبتنا الوطنية المشاركة في دورة الألعاب التضامن الاسلامي باكو 2017 عدد7 ميداليات متنوعة .

اللجان المساعدة
وعلى الصعيد الداخلي قام مجلس الادارة في الدورة الانتخابية الأولى بتشكيل عدد من اللجان المساعدة والمعاونة لمجلس ادارة اللجنة الأولمبية العمانية تحت شعار (الرياضة من أجل التنمية) والذي يعتبر أحد أهم أهداف مجلس ادارة اللجنه في بداية عمله حيث تكون هذا المشروع من 10لجان مختلفة وهي لجنة التخطيط والمتابعة ولجنة التضامن الأولمبي ولجنة مكافحة المنشطات ولجنة رياضة المرأة ولجنة الرياضيين ولجنة الرياضة للجميع ولجنة الرياضة والبيئة ولجنة الطب الرياضي واللجنة الإعلامية ولجنة التسويق.
حيث سعت اللجنة الأولمبية العمانية من تشكيل اللجان المساعدة والمعاونة الى عدة اهداف كان أهمها التخطيط لوضع آليات لتطوير العمل باللجنة الأولمبية العمانية والتي تتركز على تحديث العمل الإداري والفني باللجنة الأولمبية والاتحادات وخلق بيئة العمل السليمة والصحية لزيادة الإنتاجية وزيادة فرص التأهيل والتدريب الداخلي والخارجي لموظفي اللجنة الأولمبية والاتحادات وتدعيم ثقة الاتحادات الرياضية باللجنة الأولمبية ومساندة ودعم لجنة التخطيط والمتابعة بما يمكنها من دراسة وتحليل وتقييم الأنشطة والفعاليات والبرامج والخطط من كافة جوانبها الفنية والإدارية والمالية والعمل على وجود فريق تنفيذي باللجان المساعدة لمتابعة اعمال هذه اللجان وكذلك الحال بالنسبة للأنشطة والفعاليات التي تنظمها اللجنة.
والتعاون مع الجامعات والمعاهد والمؤسسات الأكاديمية والتعليمية والإدارية في السلطنة وخارجها ووضعت الدراسات والبحوث وتطبيق الاستخدام الأمثل لتقنية المعلومات وتوفير البنية الأساسية لها وتطبيق أسلوب عمل اللجنة الأولمبية العمانية على الاتحادات ما أمكن ذلك من تحقيق التنسيق والتجانس المطلوبين واستحداث وابتكار وسائل لتطوير تنظيم الأنشطة والفعاليات الرياضية ووضع نظم وقواعد واسس ومعايير لمنح المكافآت والحوافز لدعم طموحات المنتخبات الوطنية والفرق التي تشارك في الدورات والبطولات والفعاليات التي تقام تحت مظلة اللجنة الأولمبية العمانية، وكذلك وضع قواعد ومعايير لمنح المكافآت والحوافز للموظفين لتجاوز ظروف وضغوط العمل وتشجيعهم على زيادة الإنتاجية وترفع من روحهم المعنوية وتسهيل الإجراءات المالية والمحاسبية اختصاراً للوقت والجهد.
كما قام المجلس بانشاء لجنة فض المنازعات والتحكيم الرياضي حيث تم تخصيص مقر للجنة العمانية لفض المنازعات والتحكيم الرياضي بمبنى اللجنة الأولمبية العمانية والاتحادات الرياضية بالغبرة الشمالية وتم تزويد المقر وتأثيثه وتجهيزه بجميع ما يلزم ليتسنى للجنة مباشرة مهامها واختصاصاتها .

دعم الرياضية
وفي مجال التسويق الرياضي فقد أطلق مجلس إدارة اللجنة الأولمبية العُمانية برنامج دعم الرياضة وهي مبادرة اعتمدها المجلس السابق لتفعيل العلاقه بين القطاع الخاص والرياضي بالسلطنة كان له مرودود إيجابي على كافة المستويات وعبر بصورة عن الرؤى والنهج العلمي الصحيح في مجال التسويق الذي تنتهجه اللجنة الأولمبية الدولية ، حيث قامت اللجنة بتوقيع عدد من الاتفاقيات خلال الفترة الماضية لدعم الاتحادات واللجان الرياضية والرياضيين بالشراكة مع القطاع الخاص بهدف المساهمة في تعزيز الأداء وتحقيق الإنجازات الرياضية لرفع اسم السلطنة عالياً في المحافل الدولية.

التضامن الأولمبي
وتشجيعاً من التضامن الأولمبي باللجنة الأولمبية الدولية والمجلس الأولمبي الآسيوي لمبادرات اللجنة الأولمبية العمانية للمساهمة في تطوير الحركة الأولمبية والرياضية في القارة الآسيوية فقد استضافت السلطنة في شهر أبريل 2017م المنتدى الإقليمي للمجلس الأولمبي الآسيوي والتضامن الأولمبي للجنة الأولمبية الدولية واللجان الأولمبية لقطاعي غرب وجنوب آسيا والذي يعد واحداً من أكبر فعاليات المجلس الأولمبي والتضامن الأولمبي في المنطقة لما يتضمنه من مشاركة واسعة على أعلى المستويات الرياضية في القارة .
الجدير بالذكر بان خالد بن محمد الزبير يعد أول رئيس منتخب للجنة الأولمبية العمانية في أول دورة انتخابية اقيمت عام 2013 وجاء هذا الاختيار نتيجة ما يملكه الزبير من خبرات كبيرة في مختلف المجالات الرياضية والإدارية حيث تقلد العديد من المناصب والمسؤوليات كان من ابرزها رئاسته النادي الأهلي سابقا وساهم بشكل كبير في عملية اندماج النادي مع نادي سداب ليصبح بعد ذلك نادي أهلي سداب الذي ايضا تولى رئاسته وتمكن النادي خلال فترة توليه دفة القيادة العديد من الالقاب والبطولات في لعبات الهوكي وكرة اليد وكرة السلة بالاضافة الى النشاط الثقافي والاجتماعي بالنادي والمساهمة في تأسيس مشاريع تدر على النادي دخلا ثابتا.
كما تولى خالد الزبير رئاسة الاتحاد العماني للتنس لعدة سنوات وشهدت اللعبة تطور وتقدم كبيرة في عهده وتمكنت منتخباتنا الوطنية في لعبة التنس من تحقيق نتائج وانجازات مشرفة سواء كان ذلك في البطولات الخليجية والعربية وساهم ايضا في دعم بعض لاعبي التنس ومن ابرزهم نجوم التنس العماني الأخوان خالد النبهاني ومحمد النبهاني واللاعبة فاطمة النبهانية كما حرص على نشر اللعبة في مختلف محافظات السلطنة من خلال استحداث بطولة على مستوى المدارس والتي كان لها الأثر الإيجابي في تكوين قاعدة كبيرة من ممارسي اللعبة بالسلطنة وبدأت المنتخبات الوطنية من جني ثمارها.

إلى الأعلى