السبت 25 نوفمبر 2017 م - ٦ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / قمة تجمع بين ظفار صاحب (الدار) والشباب القادم لرد (الاعتبار) في صراع الصدارة
قمة تجمع بين ظفار صاحب (الدار) والشباب القادم لرد (الاعتبار) في صراع الصدارة

قمة تجمع بين ظفار صاحب (الدار) والشباب القادم لرد (الاعتبار) في صراع الصدارة

في الجولة الثانية لدوري عمانتل

متابعة ـ صالح البارحي وعوض دهيش:
على عجالة من امره … وبدون فرملة تعيق انطلاقته … يعود إلينا قطار دورينا سريعا على غير العادة … ليدخل اليوم محطته الثانية بصراع محتدم لا يعرف سوى لغة الانتصارات وحصد النقاط … ففي الدور الأول لا هم للجميع سوى جمع أكبر عدد من النقاط … فهي خير زاد للقسم الثاني الذي لن يرحم بطبيعة الحال … فهناك تختلف الوضعية بنسبة كبيرة … فأندية ستستعين بلاعبين جدد سواء محليين أو محترفين … وهناك أمور أخرى يدركها الجميع ستكون حاضرة في مناسبات عديدة وما زالت بلا علاج ناجع يحد منها من قبل المعنيين عن اللعبة رغم تكرارها في كل موسم … وبين هذا وذاك منافسة يتوقع لها أن تكون في شكل تصاعدي بين فرق استعدت للدوري منذ البداية وفرق قد تسعفها المراحل المتقدمة من الدوري وتجدها تطمع في أمور قد تصبح في متناول يدها إذا ما استفادت من الظروف المصاحبة للقسم الثاني لدورينا …
اليوم … وكما هو معروف في جدول القسم الاول لدوري عمانتل … فإن (7) مباريات ستكون حاضرة … (21) نقطة متواجدة في ارضية الملعب … فالفوز وحده في المباريات السبع سيكون كفيلا بالوصول لهذا الرقم … فلا بد أن يكون العمل أفضل عن المرحلة الأولى من الدوري حتى نصل لهذا الرقم مكتملا دون نقصان … أما إذا تواصلت معنا عطاءات بعض الفرق بذات الشكل الذي ظهرت عليه في الجولة الأولى … فإن هذا الرقم مهدد بالنقصان بطبيعة الحال … فهل نشاهد مستوى ونتائج أفضل مما شاهدناه في الجولة الأولى أم يستمر الحال كما هو عليه …

قمة الجولة
لم يمهلنا جدول دوري عمانتل في موسمه الجديد طويلا لمشاهدة سيناريو لقاء ختام الدوري في الموسم الماضي … ولم يترك المجال لجماهير ظفار والشباب تناسي تلك الأمسية التي كشفت عن بطل الدوري في النسخة الماضية … فالأفراح التي عاشتها جماهير الزعيم الظفاري والذي توج في تلك الأمسية باللقب العاشر في تاريخه ما زالت في الذاكرة … والمسيرات التي طافت شوارع محافظة ظفار بتلك الليلة ما زالت تدور في الأذهان وفي مخيلة كل عشاق الاحمر الناري … في حين ما زالت لحظات الحزن والانكسار تدور في مخيلة كل من ينتمي للفريق الرائع (الشباب) … والذي خسر لقب الدوري في سباق الامتار الأخيرة قبل أن يقضي (ظفار) على طموحاته في التتويج في تلك الليلة التي كانت مسك الختام لدورينا في نسخته الماضية … لتشهد أمسية اليوم صراعا جديدا بينهما من ساحة ذات الملعب الذي شهد إثارة لقاء الختام في الموسم المنصرم …
ظفار والشباب وجها لوجه في لقاء قمة مبكر … لقاء يجمع بين بطل الدوري ووصيفه في الموسم الماضي مع اختلاف الاسماء والذكريات وموعد اللقاء … ظفار يدخل اللقاء وهو في صدارة دورينا برصيد (3) نقاط وفي خانة أهدافه الرقم (4) بعد أن دك شباك مرباط في الجولة الماضية في ذات الملعب مع أداء رائع للغاية … والشباب يدخل اللقاء وهو بذات الرصيد من النقاط ولكن خانة الأهداف التي سجلها تظهر الرقم (2) بعد ثنائيته في شباك المضيبي الوافد الجديد لدورينا … الروماني موتروك مدرب ظفار هو المدرب الذي أخذ على عاتقه قيادة حملة الدفاع عن لقب الدوري في هذا الموسم يواجه المدرب الوطني علي الخنبشي الذي تحمل عبء قيادة الشباب في هذا الموسم خلفا للمدرب القدير سالم سلطان الذي قاد الشباب لوصافة الدوري … ومن هنا فإن مواجهة اليوم ستظهر الكثير من الايجابيات التي قدمها المدربون لفريقيهما في الفترة الماضية … وبات عليهما إثبات أحقية الفريقين بالبقاء في دائرة المنافسة على اللقب منذ البداية … وباعتقادي أن نقاط اليوم الكاملة هي بمثابة (6) نقاط وليست (3) … فالفائز سيحقق الكثير من المغانم على حساب منافسه منها (فرملته) ومنعه من التقدم … وثانيها فك الاشتباك بينهما ورفع رصيده من النقاط إلى (6) نقاط وهذا في حد ذاته مكسب كبير في سبيل البحث عن معانقة اللقب في هذا الموسم …
قمة نارية متوقعة سيشهدها مجمع صلالة … نأمل أن تكون قمة في الاداء والروح الرياضية وأن يثبت الفريقان بأنهما في جاهزية تامة لتكرار سيناريو الموسم الماضي برفع حدة المنافسة حتى النهاية … فهل يواصل احدهما حصد النقاط الكاملة أم أن (نقطة) التعادل بينهما ستكون مناصفة مثلما انتهى عليه لقاء ختام الدوري لكنه (توج) ظفار رغم ذلك التعادل بالأمسية الجميلة !!!
فلورين ـ ضغط الدوري سوف يكون مؤثرا على الأندية

أبدى المدرب الروماني فلورين مدرب الفريق الكروي الأول بنادي ظفار استغرابه الشديد من ضغط الدوري قائلا لاشك بأن ضغط الدوري سوف يكون مؤثرا كبيرا علي عدد كبير من أندية دوري عمانتل وذلك لعدة اسباب من اهمها اللاعبون بسبب ظروفهم كونهم موظفين مما قد ينعكس علي المستوى الفني للفرق واضاف ان كلامي واضح مع اللاعبين بأن كل مباراتنا مهمة ولا يوجد فريق سهل وآخر صعب لابد أن نكون جاهزين لكل المباريات ونحترم كل الفرق بالدوري وكما هو معروف بأن كل الأندية تدخل لقاءها مع نادي ظفار بشكل مغاير جدا من خيث الأداء والمستوي وبالنسبة لمباراتنا أمام الشباب تعد تحديا كبيرا كونه ناديا مميزا وكان منافسا قويا لظفار في الموسم الماضي على اللقب ونحن ندرك جيدا أهمية هذه المباراة ونؤدي الدوري بشكل منظم لكل مباراة علي حدة ونعمل علي عدم ارتكاب الأخطاء وعدم استقبال اهداف في مرمانا والتي تمكننا من أن يعمل الفريق الأخر أخطاء نستغلها ونحرز منها الأهداف.

الخنبشي: ظفار فريق كبير وسنضع التكتيك المناسب لمواجهته
قال علي الخنبشي مدرب فريق الشباب عن مواجهة اليوم المرتقبة أمام ظفار في القمة المبكرة لدورينا: استعداداتنا عادية، فريقنا مكتمل بدون اصابات وجاهزين إن شاء الله تعالى، نواجه فريق بطل الدوري وبطل السوبر ويضم نخبة من النجوم وفريق كبير ونحسب له ألف حساب، وسنحاول أن نضع التكتيك المناسب للمباراة ونتمنى من الله التوفيق .
واضاف الخنبشي: فريق ظفار كبير ولديه عناصر قوية، ومنظم يلعب كرة قدم حديثه وأتمنى أن تظهر المباراة بشكل جيد يعكس تطور الكرة العمانية، ولا أنسى أن أشيد بجماهير نادي الشباب وحضوره في المباراة الأولى وكان علامة فارقة وكان اللاعب رقم (1) وليس رقم (12) جمهور الشباب ما قصر في اللقاء الماضي ونتمنى من الله أن يوفقنا في اسعادهم وتقديم نتيجة ايجابية امام ظفار ، وهو فريق يلعب على ملعبه وبين جماهيره وهذا حافز كبير لهم في مواجهة اليوم، ولكن سنعمل كل ما في وسعنا من أجل العودة لمعقل الشباب بالنقاط الكاملة.
عصام البارحي: نسعى للانتصار والتمسك بالصدارة
هداف دورينا في الموسم الماضي ومتصدر هدافي دورينا في هذا الموسم برصيد هدفين عصام البارحي نجم خط هجوم نادي ظفار قال : الحمد لله على الفوز في لقاء مرباط بالجولة الاولى، سعيدون بالاداء والنتيجة وروح الجماعة في داخل ارضية الملعب، نواجه الشباب اليوم في ملعبنا وامام جماهيرنا ونسعى بكل ما لدينا من قوة في تحقيق الانتصار والتمسك بالصدارة إن شاء الله تعالى، ندرك صعوبة المهمة ولكننا عازمون رفقة جماهيرنا الوفية في خطف النقاط الثلاث ومواصلة السير قدما نحو التتويج باللقب للسنة الثانية على التوالي رغم أن الوقت ما زال مبكرا لكننا واثقون من قدراتنا وسنعمل لذلك إن شاء الله تعالى.
حمود السعدي: أتمنى أن نكون في يومنا وذاهبون لظفار من أجل الإنتصار
أما الكابتن حمود السعدي نجم هجوم الشباب قال: الفوز في الجولة الماضية على المضيبي بهدفين نظيفين أعطانا دافعا معنويا، وأتمنى أن الشباب يكونوا في يومهم ويعطوا كل ما عندهم، وظفار فريق قوي توج باللقب في الموسم الماضي، ونحن ذاهبون لمحافظة ظفار ليس لدينا دافع آخر سوى الانتصار وكل مباراة ندخلها عنوانها النقاط الكاملة، لا أضمن الفوز ولكن أتمنى من الله يكرمنا بالنقاط الثلاث رغم أننا نواجه فريقا منظما ويمتع في الملعب وقوي للغاية ومشفوعا بالجماهير، ونتمنى أن نقدم الكرة الجميلة وأن نكون في يومنا، اطالب من زملائي اللاعبين يكونون على يد واحدة ويقدمون كل ما عندهم وفي النهاية تقديم مباراة طيبة تليق بإسم الناديين .

المضيبي (المتحفز) يتربص بالنصر (الممتع) ولا بديل عن الانتصار

المضيبي والنصر … مواجهة عصيبة على الطرفين دون أدنى شك … التاريخ يذهب لمصلحة الملك النصراوي صاحب الخبرة الميدانية الطويلة في دوري الكبار … المضيبي دخل التاريخ للمرة الأولى في مشواره الكروي بالسلطنة … ها هو يجد نفسه بين الكبار بعد صراع طويل لكنه لا يأبه كثيرا بما مضى من الوقت … بل إنه ينظر إلى الوقت الحالي بعيدا عن كل ما يقلقه …
المضيبي صاحب الأرض والجمهور قدم مباراة جميلة للغاية تميزت بالجسارة والحيوية أمام الشباب وصيف دورينا في الموسم الماضي … لكنه خسر في دقائق متأخرة من المباراة بأخطاء دفاعية بحته بثنائية نظيفة وضعته في مأزق البداية الذي كان يمني النفس بأن لا يجد نفسه فيه بهذا التوقيت … يخرج من صراع مثير مع أحد الفرق المرشحة للقب … وها هو يصطدم بفريق آخر مرشح للقب … وبين هذا وذاك ثلاث نقاط ثمينة لن يكون الحصول عليها بالأمر السهل للفريق العنابي إذا ما اراد الدخول في مغامرة الانتصارات منذ الوقت الباكر …
النصر يأتي من محافظة ظفار وهو المنتشي بفوز ثمين على نادي عمان بثنائية نظيفة مع أداء راق للغاية (راق) لمحبي النصر ومجلس ادارته ومتابعيه بكافة بقاع السلطنة … فعندما نرى عودة الكبار إلى مستوياتهم المأمولة فإن ذلك يعطي مؤشرا إيجابيا لتصاعد الرتم والمستوى الفني في الدوري … ولهذا فإن النصر مطالب في لقاء اليوم الدفاع عن كبريائه والتأكيد على الإنتصار السابق بانتصار جديد حتى يرفع رصيده إلى (6) نقاط وهو رصيد كاف لصراع الصدارة عقب جولتين من انطلاق صافرة دوري عمانتل لهذا الموسم … ومن باب أولى فإن لاعبي النصر بدأوا بشكل واضح في هضم أسلوب اللعب الذي يريده حمزة الجمل وهو ما كان واضحا في لقائه السابق أمام نادي عمان … وباعتقادي لو استمر النصر على ذات الاداء الإيجابي والرغبة في العودة لمنصات التتويج فإنه سيكون منافسا قويا على لقب الدوري في هذا الموسم شريطة الاستمرار بذات النهج من الإيجابية في مختلف المباريات ..

الجمل – هدفنا نقاط المباراة الثلاث:

قال المدير الفني المصري حمزة الجمل مدرب نادي النصر عن مواجهة فريقه أمام المضيبي مساء امس: بطبيعة الحال هي مواجهة لا تعترف بأنصاف الحلول، اجرينا تدريب للفريق عقب مباراة نادي عمان ركزنا من خلاله على اللاعبين الذين لم يشاركوا في المباراة الماضية وكذلك معالجة اخطائها واللاعبون جاهزون لمباراة المضيبي الفريق الجديد القادم لدوري عمانتل ، ونسعى جاهدين أن يقدم لاعبونا في المباراة ونقدم كرة مثالية وعميقة ولدينا الجاهزية التامة لكل مباريات الدوري واضعين نصب اعيننا كجهاز فني ولاعبين الصعوبة الكبيرة في ضغط الدوري وندرك بأن المضيبي من الفرق التي تسعى لاثبات وجودها في الدوري، لذا فإن المباراة لن تكون سهلة ولكننا بوجود هذه الكوكبة من اللاعبين في صفوف نادي النصر نتمنى أن نوفق ويكون لاعبونا في يومهم ويقدمون أنفسهم في ظل هذه المنافسة الشرسة لفرق الدوري وتحقيق هدفنا من هذه المباراة بالفوز وكسب نقاطها الثلاث وسوف يدخل الفريق في معسكر عقب المباراة بمسقط استعداد لمباراة الجولة الثالثة أمام نادي الشباب.

أنور الحبسي: نسعى بأن نكون أفضل في لقاء اليوم

قال أنور الحبسي مدرب نادي المضيبي عن مواجهة فريقه الصعبة مساء اليوم أمام النصر: بالنسبة لمباراة اليوم، نأمل أن نواصل المستوى الطيب الذي قدمناه أمام الشباب ونأمل أن نحصد أول نقاط في الدوري، الحمد لله راضون عن الأداء الذي قدمه الفريق في المباراة الأولى ونسعى بأن نكون أفضل في مباراة اليوم، رجع لنا اللاعب كابوري المدافع الذي كان موقوفا، وكذلك حسين مظفر بعد تشافيه من الاصابة، حضرنا الفريق بشكل جيد والجميع عازم على أن تكون بدايتنا عبر بوابة أحد الفرق الكبيرة بالسلطنة رغم فارق الإمكانيات والتاريخ، جميع اللاعبين جاهزون بشكل تام ونسأل الله التوفيق في نهاية الأمر.

أحمد السيابي: الفوز على نادي عمان أعطانا حافزا ونسعى لمواصلة الانتصارات
قال أحمد السيابي نجم نادي النصر عن مواجهة فريقه اليوم أمام المضيبي: الحمد لله رب العالمين على الفوز الذي حققناه على نادي عمان وحصاد أول ثلاث نقاط لنا بالدوري، وهذا حافز معنوي كبير بالنسبة لنا لمواصلة الفوز لتحقيق ما تتمناه الجماهير النصراوية، لن ندخر أي جهد في لقاء اليوم أمام المضيبي وهدفنا الثلاث نقاط الكاملة، تدربنا في اليومين الماضيين على بعض التكتيكات وتصحيح الاخطاء التي ستساهم في تحسين أداء الفريق والتي ستسهل علينا بنفس الوقت تحقيق الانتصار على المضيبي، وفي النهاية التوفيق بيد الله وسنسعى من جانبنا للفوز.

صحار يسعى لتضميد جراحه على حساب مسقط في لقاء العودة

صحار (الجريح) يجد نفسه في مواجهة (عصيبة) أمام مسقط الراغب في تحقيق أول انتصار له بالدوري بعد أن أنهى لقاءه الماضي أمام فنجاء بالتعادل الإيجابي 2/2 في الجولة الماضية بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر … صحار الذي تراجع بشكل مثير للدهشة في لقائه الماضي أمام النهضة ليخسر اللقاء بشكل دراماتيكي بعد أن كان متقدما بهدفين نظيفين في وقت مبكر من عمر مواجهته مع (العنيد) بمجمع البريمي، إلا أنه خسر في نهاية المطاف بنتيجة 2/3 في أمسية لا يتمنى جماهير صحار أن يتذكرها ولا لاعبو الفريق الأخضر كذلك، ومن باب أولى فإن لقاء اليوم سيكون على ملعبه وبين جماهيره التي ستقف خلف التماسيح بشكل مباشر حتى لا يطول (الأرق) الذي سببه لها لقاء النهضة …
صحار مع مدربه (ابن النادي) محمد خصيب ما زال يبحث عن سبب تراجع عطاءات لاعبيه في اللقاء الماضي بشكل مباشر … فالسيناريو الذي حدث في المباراة لم يعتد عليه إطلاقا مع هذا الفريق الممتع، لذلك استمرت حساباته طويلا عقب نهاية المباراة من أجل اكتشاف مكامن القوة والضعف التي أدت إلى تدهور فريقه في تلك الأمسية بعد أن فرط في فوز كان في متناول يديه، ومن باب أولى فإن أي هزة في لقاء اليوم سيكون تأثيرها سلبيا على الفريق الطامح في إيجاد مكان له في مقدمة الركب بدورينا إن أراد تحقيق ذلك الهدف الذي سعى له طويلا في المواسم السابقة لكنه لم يتحقق رغم أنه يتقدم في المراحل الأولى من عمر الدوري لكنه يتراجع في سباق الأمتار الأخيرة والذي يتسبب فيه قلة خبرة لاعبيه وربما بعض المشاكل الادارية التي تظهر بين الفينة والأخرى على مسيرة الفريق الأخضر …
مسقط يأتي من تعادل (جيد) بالنسبة له في الجولة الماضية أمام فنجاء، لكنه يعلم تماما بأن التعادل في تلك الأمسية لا يعد مقياسا لعطاءات الفريق وذلك بسبب عدم جاهزية فنجاء بالشكل المثالي لانطلاقة الدوري … لذلك بات عليه أن يبرهن مع مدربه البرتغالي ديفالدو داسيلفا بأن التعادل لم يأت بمحض الصدفة وإنما جاء نتاج عمل سبق التجهيز للمواجهة، ومن باب أولى فإن التعادل لن يشفع له في تأكيد هذا الجانب بقدر ما هو تسجيل لتراجع في عطاءات لاعبيه في بداية الدوري … خالد النوفلي مساعد مدرب نادي مسقط يحاول مع مجموعة اللاعبين الشباب أن يصنعوا فريقا متجانسا بقيادة (البرتغالي) وأن يسجلوا حضورا إيجابيا في بداية المشوار، لأن القسم الأول هو فرصة لجمع النقاط بعيدا عن أي منغصات أخرى، ففي القسم الثاني لا تعرف ما هي التجهيزات الخاصة بالفرق الأخرى، فهي مرحلة اشتداد الصراع بعيدا عن أي أعذار أخرى لا تسمن ولا تغني من جوع.
محمد عبدالله: أخطاء ساذجة كلفتنا الخسارة أمام النهضة ونسعى للتعويض
تحدث إلينا محمد عبدالله مدير الفريق الكروي بنادي صحار عن جاهزية فريقه لاستضافة مسقط في لقاء اليوم قائلا: حقيقة الفريق بعد الخسارة أمام النهضة باشر التدريب بقيادة الفني لتصحيح الاخطاء التي وقع فيها اللاعبون وهي أخطاء ساذجة في لقاء النهضة وكلفتنا الخسارة بعد أن كنا متقدمين بهدفين نظيفين، ولكن هذا حال كرة القدم، وقمنا بإخراج اللاعبين من جو الخسارة وحاليا نعمل على رفع المعنويات بحيث إن الفريق يقدم مستويات طيبة بوجود جماهيرنا الوفية التي لن تهزها هذه الخسارة وستتواجد بكثرة لدعم الفريق، لدينا طموح بأن الفريق يقدم مستوى يعكس مدى الاستعداد الجيد الذي خاضه الفريق خلال الفترة الماضية وقادرون أن نتجاوز آثار الخسارة بأسرع وقت ممكن.
وبالنسبة للإضافات التي ستكون في لقاء اليوم: سيعود الظهير الأيمن حسن العجمي لاعب منتخبنا الاولمبي بعد أن غاب عن اللقاء الأول بسبب الايقاف لتراكم البطاقات من الموسم الماضي، والاصابة الطفيفة التي تعرض لها سالم المقبالي لن تعيق مشاركته اليوم، والغيابات المستمرة هي تتلخص في غياب كونيه لاعب الارتكاز، أما بقية الشباب فهم جاهزون تماما ولديهم الطموح في الانتصار.
نصر الوهيبي: قادمون للنقاط الثلاث
قال نصر الوهيبي مدير الفريق الكروي بنادي مسقط: استعدادنا لمواجهة اليوم سيكون استعدادا عاديا كأي مباراة في الدوري، وقادمون إلى صحار من أجل خطف النقاط الثلاث، وكلنا أمل في الفريق ومتفائلون جدا باللاعبين خاصة بعد التعادل غير المرضي مع فريق بحجم فنجاء الذي يعتبر من أبطال الدوري في آخر خمس مواسم، ولا توجد لدينا غيابات في صفوف الفريق وجاهزون للمباراة من كافة النواحي، ونأمل التوفيق من الله سبحانه وتعالى ونحقق مبتغانا في أمسية اليوم التي من المتوقع أن تكون مثيرة في دقائقها بعيدا عن إمكانيات الفريقين.

إلى الأعلى