الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / الفنانون التشكيليون يواصلون التحليق إلى المدن العالمية ضمن المشروع الوطني المعرض العماني الفني الطائر “ألوان في السماء”
الفنانون التشكيليون يواصلون التحليق إلى المدن العالمية ضمن المشروع الوطني المعرض العماني الفني الطائر “ألوان في السماء”

الفنانون التشكيليون يواصلون التحليق إلى المدن العالمية ضمن المشروع الوطني المعرض العماني الفني الطائر “ألوان في السماء”

طاهرة فدا إلى لندن وعبدالناصر الصائغ وعبدالكريم الميمني إلى العاصمة الفرنسية باريس
مسقط ـ (الوطن)
غادرت الفنانة طاهرة بنت فدا اللواتيا أمس السبت الى العاصمة البريطانية لندن, وسوف يغادر اليوم الأحد كل من الفنان عبدالناصر بن إبراهيم الصائغ والفنان عبدالكريم بن إبراهيم الميمني الى العاصمة الفرنسية باريس, وذلك ضمن فعاليات المشروع الوطني المعرض العماني الفني الطائر “ألوان في السماء” للدفعة الثالثة والرابعة التي تنظمها الجمعية العمانية للفنون التشكيلية. وتهدف زيارة الفنانين لهذه المدن العالمية للاطلاع على المتاحف والالتقاء بالفنانين التشكيليين وزيارة المعارض, وإلقاء نظرة على الحركة التشكيلية ومدى تطورها الإبداعي في هذه المدن وتبادل الخبرات مما يسهم في نقل التجارب الفنية التي بدورها تعمل على تنمية وتطوير الحراك التشكيلي في السلطنة, ونقل أفكار تهدف الى تسويق وترويج الفنان التشكيلي محلياً وخارجياً. وتعتبر الفنانة طاهرة فدا منذ انضمامها للجمعية في عام 1998م وهي تترك بصمة واضحة في مجال الفن التشكيلي العماني من خلال أسلوبها الفني الخاص, ولقد شاركت في العديد من المحافل والمعارض المحلية والدولية, وحصولها على عدد من الجوائز في مجال الفن التشكيلي. وانضم عبدالناصر الصائغ الى الجمعية العمانية للفنون التشكيلية في عام 1994م, ويعتبر أحد رواد الخط العربي والتشكيلات الحروفية في السلطنة وذلك لما يتقنه من مهاره وفكر يعشق الابتكار, ولقد شارك في العديد من المعارض المحلية والدولية. والتحق الفنان عبدالكريم الميمني بالجمعية في عام 1997م, حيث سعى منذ بدايته في مجال الفن التشكيلي لتحقيق الطموح والتطوير وهو ما أنتجت ثماره ووصوله للمعارض العالمية والمشاركات الخارجية, كما أنه حصل على العديد من الجوائز.
الجدير بالذكر أن المعرض المقام في قاعة (المغادرون) بمطار مسقط الدولي يستمر باستقبال الزائرين ومتذوقي الفن التشكيلي, كما انه مثل استراحة فكريه للمسافرين قبل ركوبهم الطائرة للاطلاع على الفن التشكيلي العماني والحضارة العمانية.

إلى الأعلى